عرض مشاركة واحدة
  #13  
قديم 13 Nov 2012, 10:21 PM
حاتم خضراوي حاتم خضراوي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: بومرداس
المشاركات: 1,116
إرسال رسالة عبر Skype إلى حاتم خضراوي
افتراضي لَيسَ المـُعَايِنُ ذَا كَمَنْ هُو يَسْمَعُ

لا,لا تلمني عزيزي إن لومك لي *** ضرب من القول قد ضلت مواقعه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا أما بعد:
بارك الله في الأخوين الشماني والجزائري وللعلم :

فإني قد زرت بداية هذا الأسبوع حي زواغي سليمان بقسنطينة -أسأل الله عز وجل أن يبارك فيه وفي ساكنيه-،
حَسْبُ المـُتَيَّمِ أَنْ يَزُورَ حَبِيبَهُ --- كَيْ يَخْبُوَ الشَّوْقُ الدَّفِينُ المـُوجِعُ

فرأيت ما يسر الناظر، من اجتماع الإخوة والحرص على الطلب ووحدة الصف والكلمة، مع الجد في تنظيم حلق الذكر والعلم والسهر على ذلك،
وَلِجَمْعِ عِلمٍ يُجْمِعُون أُمُورَهُم --- يَا خَيْرَ ما جَمَعُوا ومَا قَد أَجْمَعُوا

فأسأل الله عز وجل أن يوفق القائمين على ذلك للخير والصلاح، وأن يسدد خطاهم ويثبتنا وإياهم على السنة
أَعظِمْ بِهْم قَوْمًا وأَعْظِم جَمْعَهُم --- فَبِنَاؤُه المـَرصُوصُ لَا يَتَصَدَّعُ
أَسْرِعْ وَحُثَّ السَّيْرَ جَهْدَكَ نَحْوَهُم --- لَيسَ المـُعَايِنُ ذَا كَمَنْ هُو يَسْمَعُ
لَيسَ المـُعَايِنُ ذَا كَمَنْ هُو يَسْمَعُ
لَيسَ المـُعَايِنُ ذَا كَمَنْ هُو يَسْمَعُ
لَيسَ المـُعَايِنُ ذَا كَمَنْ هُو يَسْمَعُ


ثم تذكرت قول الأول:

لَهَفِي عَلَى تِلْكَ الرُّبُوعِ فَإِنَّهَا --- لِي مَوْطِنٌ وَإِنِ ارْتَحَلْتُ وَمَرْبَعُ

فالحمد لله أن قدّر لي الالتقاء بعدد من الإخوة الذين تخرجوا في السنين الماضية، وقادهم الحنين إلى زواغي وأهلها -كما قادني- فزاروه، فسررنا والله بذلكم اللقاء، وابتهجت القلوب بسماع أخبار إخواننا ممن ارتحل للاستزادة من العلم في المدينة المنورة أو أدرار أو غرداية أو معبر أو غيرها من الحواضر، وممن وفقه الله لشغل مناصب دعوية في بلاده وقريته وممن وفقه الله جل جلاله للدراسات العليا كالماجستير والماستير والدكتوراه وممن منّ عليه الرب جل وعز بالزوج الصالح تعينه على طلب العلم، والحمد لله أولا وآخرا.



فَعَسَى أَزُورُك يَا زَوَاغِي طَالَمَا --- شَيْخَا(2) الجَزَائِر في رُبَاكِ تَرَبَّعُوا
لَكَ يَا زَوَاغِي في القُلُوبِ مَحَبَّةٌ --- وَمَكَانَةٌ تَعْلُو وَقَدْرٌ يُرْفَعُ
هَذَا سَلَامِي يَا زَوَاغِي وَاعْلَمِي --- أَنَّ الفُؤَادَ بِحُبِّ دُورِكِ مُولَعُ.

إي والله: إنَّ الفُؤَادَ بِحُبِّ دُورِكِ مُولَعُ





وهذه أبيات جادت بها قريحة أحد الأحبة الفضلاء الأخلاء النبلاء -نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا- خلال دورة العام الماضي التي تميزت بزيارة الشيخ العالم الفاضل محمد علي فركوس -أطال الله عمره على السنة- أردت أن أشارككموها:

سَلَامُ قَوْمٍ حَدْوُهُمْ شَوْقٌ لَكُمْ --- كَيُّ النَّوَى فَضِيلَةٌ فِي حُبِّكُمْ
وَالشَّوْقُ فَاحَ مِسْكُهُ وَحَلَّ فِي ---- مَجِيئِكُمْ وَوَعْدُكُمْ دَوْمًا وَفِي
شُيُوخُنَا قَدْ لَاحَ مِنْهُمْ عِلْمُهُمْ ---- بَدْرُ الدُّجَى قَدِ اكْتَمَلْ وَشَمْسُهُمْ
فَرْكُوسُنَا عَبْدُ المـَجِيدِ شَامَةٌ ---- عَبْدُ الغَنِي مِنَ الدُّعَاةِ هَامَةٌ
رَمْضَانُنَا كَذَا عُمَرْ وَلَزْهَرِ ---- تَوفِيقُهُمْ نَجِيبُنَا كَالأَزْهَرِ
وَمِنْ زَوَاغِي خَتْمُهَا مَعَ الرَّجَا ---- بَعْدَ الإِلَهِ مِنْكُمُ أَنْ يُثْلِجَا.

-- ------------------
(2) ومنذ السنة الماضية فقدت زواغي شيخا حبيبا على قلوبها وهو الشيخ البحاثة أبو عبد الباري رضا بوشامة إذ ارتحل إلى جامعة الخروبة تاركا وراءه طلابا شغوفين بزيارته لهم،
ومما قيل في رحيله:
رَحِيلُكُمْ قَدْ أَدْمَعَ العُيُونَ مِنْ ---- كَمْدِ الفِرَاقِ هَاجَ بَعْدَمَا دُفِنْ

ولكن الحمد لله الذي أبقى لهم الشيخ الفقيه الأصولي -وإن رغمت الأنوف- عبد المجيد جمعة حفظهم الله أجمعين.
وَالقَومُ قَامُوا يَنْهُلُون بِلَيلِهِم --- عَذبًا زُلَالَا صَافِيًا لم يَهْجَعُوا


التعديل الأخير تم بواسطة حاتم خضراوي ; 01 Aug 2014 الساعة 08:23 AM
رد مع اقتباس