عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 20 Aug 2019, 07:15 AM
يوسف بن حبيلس يوسف بن حبيلس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jul 2019
المشاركات: 14
افتراضي

جزاك اللّه خيرًا أخي أبا أنس على اختيارك لهذا الموضوع لأهمّيته و مَسيسِ الحاجة لتعلّمه، فإنَّ أَوجُه الشَّبَه بين المَنهجين كبيرة، و قد أحسنَ اللّه إلينا فقيَّض لبيان عَوار الحدَّاديَّة الأُولى و شرِّها إمامًا جهبذًا كَسَر قرنَها الخبيثَ لمَّا أَطلَّ، و وضَّح أمرها للأمَّة و فَصَّل، فلِلَّه درُّ الرَّبيعِ مِن والدٍ ناصحٍ أمين.

لقد تَواصى المفرِّقة بإسقاط هيبة الأكابر من قلوب النَّاس، و خصُّوا الشَّيخ ربيعًا بمزيد انتقاص، و كانوا قد أعدُّوا لحربهم القذرةِ العدَّةَ في السِّرِّ، صنيعَ السَّفِلة الخُوَّان، و تناجوا بالإثم و العدوان؛ فقال كبيرهم: "لو يتكلَّم فينا الشَّيخ ربيع فسيسقط نفسه و تذهب مصداقيَّته"! و قال أكذبهم: "لا بدَّ أن نتهيَّأ لأسوأ الأحوال و الاحتمالات".
{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَ لَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَىٰ مِنَ الْقَوْلِ ۚ وَ كَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} [النساء: ١٠٨]

ها قد أبانَت حربُهم القذِرة عن وجهها الكالِح، و كأنَّ الزَّمن قد عاد بنا إلى أيَّام فالِح، و تداعى سفهاء الأحلام على الشًّيخين بكلِّ مَهانة، و خرجوا إلى العلَن فرمَوهم بالعَجزِ و سوءِ البطانة، و لا عَجب يصنعون ذلك، و قد يَهوُونَ إلى أخسَّ من ذلك؛ ألَم يسبقهم الحدَّاديَّة الأوّلونَ إلى تبديع الأئمَّة و تكفيرهم؟!
ألا بِئسَ المُورِّثُ و بئسَ الوارِث.

أعود فأشكرك أخي أبا أنس على حسن اختيارك، و أسأل اللَّه أن يعينك على الإتمام.

رد مع اقتباس