عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 28 Jun 2019, 05:11 PM
أم عكرمة أم عكرمة غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
المشاركات: 233
افتراضي

📍على الساكتين أن يبينوا للناس الحق📍

🎙قال شيخنا العلامة اﻹمام ربيع بن هادي المدخلي _حفظه الله تعالى _

📌أقول :

قولك :(( الرد على المخالف من فروض الكفايات ؛ فإذا قام به أحد العلماء وتحقق المقصود الشرعي برده على المخالف وتحذير اﻷمة ، فقد برئت ذمم العلماء بذلك على ماهو مقرر عند العلماء في سائر فروض الكفايات )).

أقول : نعم إذا تحقق المقصود الشرعي برد هذا الواحد فقد برئت ذمة الباقين من المسلمين ،لكن إذا لم يتحقق المقصود الشرعي برد الواحد على المخالف بأن يعاند هذا المبتدع المردود عليه ، وبأن يوجد في الساحة أناس من أدعياء العلم يدعمون المردود عليه ويفرحون بردوده الظالمة الباطلة على ذلك العالم الراد للبدع والأباطيل ويوجد علماء ساكتون لم يبينوا خطأ وأباطيل المردود عليه ، بل يستغل المردود عليه هذا السكوت ويوهم الناس أن هؤلاء الساكتين معه ويؤيدونه ، ويوهمهم بأنه لو كان على الباطل لأدانوه ، فإنه حينئذ قطعا يجب على العلماء الساكتين أن يبينو للناس الحق نصيحة لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.

ونصرة للحق وحسما لمادة الفتن و الاختلاف التي نشأت عن السكوت أو التأييد المبطن لصاحب الباطل اللذين أديا إلى عدم تحقق المقصود الذي يسقط الحرج عن الباقين.

ولا يجوز أن يقال : فقد برئت ذمم الباقين.


فإذا لم يتحقق المقصود برد واحد أو عشرة من العلماء لم تبرأ ذمة بقية العلماء حتى ينهضوا أو ينهض منهم من يتحقق به المقصود وتنطفئ بهم الفتنة وبأن يظهر الحق للناس طلاب العلم والعوام كما يظهر لهم الباطل.

فالقول بتحقق المقصود والحال هذه ، والبلبلة والاضطراب الشديد قائمين أمر عجيب وأعجب منه قول القائل (( فقد برئت ذمة العلماء )).

وكان يجب على الدكتور إبراهيم والعلماء الساكتين وغيرهم أن يتحركوا لمواجهة الفتنة أو الفتن الضاربة أطنابها وأن يكون هذا الواقع المؤلم حافزا لهم على القيام بالواجب الكفائي.


ولا يبعد أن يكون سبب هذه الفتنة الكبيرة وما ترتب عليها هو سكوت الساكتين الذين يرفضون أن يقوموا بهذا الواجب الكفائي الذي لم يتحقق المقصود منه برد شخص واحد ، وتأمل فقه أهل السنة السابقين وقيامهم مجتمعين بهذا الواجب العظيم.

📚بيان مافي نصيحة إبراهيم الرحيلي من الخلل واﻹخلال ص 62/61

رد مع اقتباس