عرض مشاركة واحدة
  #15  
قديم 01 Mar 2016, 11:46 PM
أبو ربيع زبير مبخوتي أبو ربيع زبير مبخوتي غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 104
افتراضي

من أروع ما قرأت، جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

وتأمل هذا الأثر :

▪من علم حجة على من لم يعلم:

‏•قال أبو علي النيسابوري: ‏فلانٌ أثنى عليه ابن حنبل.
‏فقال ابن خزيمة: لو عرفه كما عرفناه لما أثنى عليه أصلاً. [أعلام النبلاء ‏504/11]

فما يقول أتباع كل ناعق بعد هذا ؟!


❍ وقال رافع بن أشرس - رحمه الله تعالى -

" كانَ يُقال من عُقوبة الكذاب أن لاَ يُقبَل صِدقه ، وأنا أقول : من عُقوبة الفَاسِق المُبتدع أن لا تُذكر مَحَاسِنه ! " اهـ .

• انظر : (شرح العلل) (535/1) .


وتأمل هذه :


عالم و لكن ❗

📖 إقرأها حتى النهاية 👉

🔹الحسن بن صالح ابن حي الهمداني.🔹
➖توفي سنة 169 هـ
👈هو عالم , زاهد , ورع , شديد الخشية , حافظ لﻸحاديث متقن , سريع التأثر والبكاء .....
💢عاصر جيﻼ عظيما من أئمة السلف في العلم والعبادة؛
كسفيان الثوري وغيره
➖كان من رواة اﻷحاديث
حتى قال عنه ( أبو حاتم الرازي ) المعروف بتشدده في
الجرح والتعديل :
➰ ثقة حافظ متقن ➰

📍من عجيب أمره سرعة تأثّره وبكائه !
قال يحيى بن أبي بكير : "قلت له : صف لنا غَسل
الميّت ! فما قدر عليه مِن البكاء "

📍ومن عجيب أمره ظهور الخشوع على وجهه !
قال أبو سليمان الداراني : ما رأيت أحدا الخوفُ والخشوع
أظهر على وجهه؛ من الحسن بن صالح "

📍ومن عجيب أمره زهده وقناعته !
قال عن نفسه :
" ربما أصبحتُ وما معي درهم! وكأنّ الدنيا قد حِيْزَتْ لي "

📍ومن عجيب أمره ورعه البالغ!
باع جارية؛ فقال لمن يريد شراءها:
" إنها تنخّمت عندنا مرةً؛ دماً "
خوفا من أن يكون بها مرض فيغش المشتري

📍من عجيب أمره شدة خوفه من عذاب الله !
حتى قرأ " ﻻ يحزنهم الفزع اﻷكبر " ؛ فتأثر تأثراً شديداً!
فقيل : " كان وجهه يخضرّ ويصفرّ "

📍ومن عجيب أمره كثرة تدبره للقرآن !
قام ليلة بسورة النبأ " عم يتساءلون " ؛ فغشي عليه ! فطلع
عليه الفجر ولم يختم السورة

📍ومن عجيب أمره .. طول قيامه في الليل !
فكان يقسم الليل بينه وبين أمه وبين أخيه؛ فلما ماتت
أمه قسمه بينه وبين أخيه، فلما مات أخوه قام الليل كله .

👈من أعظم التزكيات التي حصل عليها : قول اﻹمام
( أبي زرعة الرازي ) عنه: " اجتمع فيه إتقانٌ وفقهٌ وعبادةُ وزهدُ "

ولكن❗
📢 ومع جميع ما تقدم

☝إﻻ أن أئمة السلف في العلم والزهد انقلبوا عليه
👈وبدّعوه
👈وحذّروا منه
👈ومنهم مَن ترك رواية أحاديثه
💥حتى بلغ تشديد وتشنيع
أئمة السلف عليه
أن قال عنه ( أحمد بن يونس) :
《 لو لم يُوْلَد الحسنُ بن صالح 》
《لكان خيراً له 》
🔗فما الذنب الذي وقع فيه الحسن بن صالح❓
كي يتعامل معه أئمة السلف
بهذه الطريقة
لدرجة تجاهل حسناته وإيجابياته !
وعدم مجاملته !
🚫🚫 ذنْبه 🚫🚫
أنه أجاز الخروج
على ولي اﻷمر الظالم !
👈وتأمل
🔹لم يخرج
🔹ولم ينشر قوله
🔹ولم يحث الناس
على الخروج
👈وإنما كان مجرد رأي

📌قال الذهبي عنه : " كان يرى الخروج على أمراء زمانه؛ لظلمهم وجورهم، ولكن ما قاتل أبدا "

📌وقال الذهبي عنه : " هو من أئمة اﻹسﻼم لوﻻ تلبسه
ببدعة "
✅ ما كانوا يغترّون بخشوعه ✅

قال أبو سعيد اﻷشج :
"سمعت ابن إدريس يقول :
🌱تبسّم سفيان الثوري 🌱
🌱أحب إلينا من صَعْق 🌱
🌱الحسن بن صالح 🌱"
📜 يستفاد مما سبق : 📜
🔉 أن القول 🔉
⛔ بالخروج ⛔
⛔ على الحاكم الظالم ⛔
🚫🚫 بدعة 🚫🚫
⛔ ﻻ يُجَامَل قائلُها ⛔
⛔ وﻻ يُسْكَتُ عنه ⛔
⛔ مهما كان له ⛔
⛔ من العلم والفضل ⛔
🌱 وأن السلف 🌱
🌱 كانوا يَزِنون الرجل 🌱
✅ بميزان اتّباع السنة ✅
❎ ﻻ بميزان سعة العلم ❎
❎ وﻻ طول العبادة ❎
❎ وﻻ كثرة الخشوع ❎
❎ وﻻ شدة البكاء ❎
وأن الرجل
قد يكون عالما
لكن تكون له
🚫 بدعة واحدة 🚫
( تخالف أصﻼ من أصول أهل السنة )
يَخرج بها من أهل السنة
📢 ويصير مبتدعا بسببها


〰〰〰〰〰〰

فمن مثل الإمام الأحمد من المزكين ؟

ومن يبلغ الحسن بن صالح من المجروحين ؟


رد مع اقتباس