منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   الإنباء بفواقر جذور البلاء (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=19899)

عبد الرحمن رحال 17 Nov 2016 09:52 PM

جزاك الله خيرا أخي العزيز محمد.
وكفانا الله شر هذا الدعي.

أبو معاذ محمد مرابط 18 Nov 2016 04:13 PM

جزاكم الله خيرا جميعا يا أهل التصفية، بارك الله في كلماتكم وأثابكم الله أحسن الثواب على وقفتكم وحرصكم.
وأخص بالشكر شيخنا ووالدنا أزهر أسأل الله أن يمده بعونه وحفظه
فكم قدّم لهذه الدعوة، وكم بذل لنصرتها والذب عنها وعن أهلها
. فجزاه الله خيرا

أبو معاذ رضا التبسي 18 Nov 2016 06:41 PM

بارك الله فيك أخي محمد وجعل الله ما سطرته يمينك في ميزان حسناتك

إبراهيم بويران 18 Nov 2016 09:50 PM

جزيت خيرا أيها الفاضل الحبيب على هذا الرد المفحم، و البيان الجلي لما حواه كتاب ذلك المخذول، من الخزعبلات التي تلقفها عن سلفه الطالح، و جاء ليشوش بها على المسلمين، و سيبقى ما سوده في كتابه عارًا في جبينه، و سوادًا يضاف إلى تاريخه الأسود المرباد، لقد أبى بما خطته يمينه الآثمة إلا أن يصنف نفسه مع أعداء دعوة الحق و السنة، هنيئًا له بخندق الروافض، و أحضان أهل الضلال، و من كان هذا حاله فكبر عليه أربعا، فإن نهايته أقرب إليه من شراك نعله، و ستدهسه الدعوة السلفية دهسًا و ترميه مع أسلافه في زبالة التاريخ، و قمامة الدهر، فلا تستعجل لهم .
و هكذا كلما برز قرنٌ من هذه القرون العوجاء قيَّض الله له من أهل الحق من يكسره .
أحسنت أخي المرابط، فقد أديت عنا الدين، حفظك الله، و زادك من فضله .

ناصر الوهراني 19 Nov 2016 12:47 PM

بارك الله فيك أخي محمد وجعل الله ما سطرته يمينك في ميزان حسناتك

أبو أنس حباك عبد الرحمن 20 Nov 2016 10:13 AM

بارك الله فيك أيها المرابط على هذا الثغر العظيم.
وجعل كتاباتك في موازين حسناتك (أحوج ماتكون إليها).
أمّا صنيع المسعودي وأضرابه من الحلبيين فلا أظنها إلا ارتدادات الصفعة المجيدية ، فلم يفق القوم بعدُ من قوّتها.

أبو يونس دراوي لعرج 20 Nov 2016 02:02 PM

قال شيخ الإسلام ابن تيمية "الفتاوى" (11/434):
(ولذا يتغير الدين بالتبديل تارة، وبالنسخ أخرى. وهذا الدين لا ينسخ أبداً لكن يكون فيه من يدخل من التحريف والتبديل والكذب والكتمان ما يلبس به الحق بالباطل، ولا بد أن يقيم الله فيه من تقوم به الحجة خلفاً عن الرسل، فينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين ؛ فيحق الله الحق ويبطل الباطل ولو كره المشركون).

عمر عليان 21 Nov 2016 10:12 PM

جزاك الله خيرا أخانا أبا معاذ
جعله الله في ميزان حسناتك

أبو عائشة محمد عواد 22 Nov 2016 10:00 AM

كان من الأحسن أن يكون مضمون الرد على مسودة بوروبي نقدا للغته قبل نقد تصرخاته .
فرحمك الله يا أبا معاذ فقد كتبت يا أخي .

محمد طيب لصوان 22 Nov 2016 05:17 PM

استمتعت بقراءة ردك ونقدك الباهر يا أبا معاذ فجزاك الله خيرا على دفاعك وانتصارك لأهل السنة

خالد فضيل 23 Nov 2016 06:02 PM

جزاك الله خيرا أبا معاذ، على هذا الرد الماتع النافع، الذي يزيد أهل السنة بصيرة بأن من يشتغل بالرد عليهم إنما هم أهل الجهل لا أهل العلم، وليعلم أهل الأهواء أن عند أهل السنة مقالا وأيّ مقال، فإذا قالوه فلمصلحة، وإن سكتوا فلمصلحة لا عجزا، والحمد لله الذي أبان هذا الجاهل البدعي على حقيقته، و وضعه من حيث أراد أن يرتفع، وسعى إلى حتفه بظلفه.

مصطفى قالية 24 Nov 2016 12:50 PM

أجدت أخي محمد في بيان ضلال هذا الكتاب وصاحبه، وأفدت، وكفيت ووفيت، فبارك الله فيك وزادك من فضله.

أبو معاذ محمد مرابط 27 Nov 2016 04:12 PM

بارك الله فيكم جميعا وجزاكم الله خيرا
وقفات مع البوروبي الصغير:
بعدما خرج علينا المسعودي الحقير بمقاله في نقد (الإنباء) الذي كتبته ردا على البوروبي، هرول صاحبه عبد القادر البسكري إلى حلبة الدفاع عن بوروبي وكتب ردّا على مقالي.
وتعليقا عليه أكتب هذه العجالة:
أوّلا: أيّها الأحيمق المتعجرف لماذا لم تكلف نفسك وتقتصد كل هذا الوقت وتنتقد الجانب اللغوي لكتاب بوروبي الذي زعم فيه أن عقيدتك يا عبد القادر يهودية؟ أم أن دعوة أهل السنة لا تهمّك؟ أما علمت أن مقالي هو دفاع عن عقيدتك وعقيدة كل الجزائريين؟ إنك والله قد نصبت نفسك مناصرا للصوفي بوروبي وقدّمت له خدمة لم يفكر فيها ولم تخطر على باله!
ثانيا: على فرض صحة تصويبات البوروبي الصغير ما الذي منعه من بيانها مجردة عن عبارات التهجم وكلمات الاستعلاء وكأني رددت على واحد من شيوخه الكبار!
ثالثا: والله يا عبد القادر البسكري! أقولها بكل صدق وإنصاف: كنت قبل أن أقف على قذارتك أعتقد أنك على جانب لا بأس به من علوم العربية، وهذا ما جعلني أصدم وأنا أنظر إلى تصابيك وجنونك!
رابعا: هذا العائل المتكبّر يأتي على ما هو متفق عليه بين النحاة أو مختلف فيه بينهم! ثمّ يشغب عليها ويصور الكاتب وكأنه خالف المعلوم من اللغة بالضرورة! لعلمه المسبق أن أكثر الناس لا يتابعون ما يكتب والقلة القليلة التي تتابع ليس لها من المعرفة والبصيرة ما يجعلها تتفطن لمثل سخافاته.
الوقفة الأولى:
قال الأحيمق منتقدا كلامي: (قال: (فضلا على)؛ والصوابُ: فضلًا عن؛ ولا نعرفُ استعمالا لها كذلكَ إلا ما كانَ من صنيعِ متبوعِه لزهر مع (ناهيك أن)؛ تشابهَت قلوبُهم.)
التعليق: والله أيها البوروبي الصغير! ما كنت أعلم أن مسألة (نيابة حروف الجر بعضها عن بعض) تخفى على صغار الطلبة! فكيف وقد خفيت على جهابذة النحو أمثالك؟! وهذه الفقرة التي سودت بها وجهك وصحيفتك تكفي في بيان مستواك المتدنّي!
يا عبد القادر: كيف يجهل أمثالك أن تناوب حروف الجر باب مشهور في النحو! حتى كتبت فيه مؤلفات!
يا عبد القادر: كيف تجرأت وقلت (لا أعرف لها استعمالا) وكأنك أحطت بما لم يحط به الأولون والآخرون! وكيف تدّعي -منتفخا- أنكم - هكذا-لا تعرفون استعمالا لها؟!!!!!!!
خذ هذا الشاهد أيها الغبي المارد:
يقول قُحيف: إذا رضيت عليَّ بنو قشير ... لعمر الله أعجبني رضاها.
وأزيدك تفضلا مني: حتى (عن) تأتي بمعنى (على)
يقول تعالى (ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه) أي: يبخل على نفسه.

أيها البوروبي الصغير: لقد ذكر ابن مالك أن (على) تفيد المجاوزة فقال في ألفيته:
على للاستعلا ومعنى في وعن.... بعن تجاوزا عنى من قد فطن
فافتح الألفية واجعل نفسك تألفها وتألف شروحها، وأدرك الغنى في (مغني اللبيب)، وخذ ولا تعجز أيها الجاني كتاب المرادي (الجنى الداني)، عساك تكتسب نتفا من هذا الباب.
أيها البوروبي الصغير: اعلم أن حروف المعاني باب كبير هو من أدق أبواب النحو! فقد ذكر بعض النحويين أن جملة حروف المعاني ثلاثة وسبعون حرفاً. وزاد البعض على هذا العدد! فادرسه جيدا ثم تكلم وصحّح أخطاء غيرك من غير عجب ولا استعلاء.
أيها البوروبي الصغير: إني والله من أبعد الخلق عن لغة العرب ولست أهلا لأكتب فيها وعنها! وكنت شاكرا لك لو كنت مصيبا في بيانك لأخطاء الإنباء، لكن للأسف انحرفت في المضمون والأسلوب، وهي نتيجة عمل كل مطعون في نيّته وإخلاصه.
وعودا على بدء:
أيها البوروبي الصغير: المسألة تحتاج إلى بسط أكبر! فنيابة حروف الجر بعضها عن بعض باب له شروطه وضوابطه، ولست في هذا التنبيه أصوّب استعمال (على) وإنما أردت كبح جماح غرورك، وسأكمل الكبح لاحقا فانتظرني أيها الحلبي الحقير.
تنبيه: ليعلم البوروبي الصغير أن هذا الموضوع سيكون موضوعا متجددا، وسيفضح فيه جهله كلما تكلم.
__________________



الساعة الآن 03:08 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013