منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   صَبْرًا أَبَا أَنَسٍ .. (قصيدة في نصرة الشّيخ محمّد بن هادي المدخليّ -حفظه الله-) (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=15966)

أبو ميمونة منور عشيش 19 Apr 2015 09:53 AM

صَبْرًا أَبَا أَنَسٍ .. (قصيدة في نصرة الشّيخ محمّد بن هادي المدخليّ -حفظه الله-)
 
بسم الله الرّحمن الرّحيم

صَبْرًا أَبَا أَنَسٍ ..

صَبْرًا أَباَ أَنَسٍ وَمِثْلُكَ يَصْبِرُ *** عِنْدَ البَلِيَّةِ فَالقَضَاءُ مُقَدَّرُ
شَابَهْتَ أَحْمَدَ ثَابِتًا فِي مِحْنَةٍ *** فَكَأَنَّ أَحْمَدَ قَامَ حَيًّا يُنْشَرُ
يَا أَرْضَ طَيْبَةَ فَافْخَرِي بِمُحَمَّدٍ *** هَاذِي العِرَاقُ بِفِعْلِ أَحْمَدَ تَفْخَرُ
أَعْيَتْ خَصِيمَكَ يَا مُحَمَّدُ حُجَّةٌ *** مِثْلُ النَّهَارِ أَتَى فَضَوْؤُهُ مُبْهِرُ
فَمَضَى إِلَى سَاحِ المَحَاكِمِ مُسْرِعًا *** يَبْغِي لِنَفْسِهِ حِيلَةً وَيُدَبِّرُ!
هَيْهَاتَ إِنَّ اللهَ وَحْدَهُ نَاصِرٌ *** لَيْسَ المَحَاكِمُ مَنْ تُعِزُّ وَتَنْصُرُ
هَذَا عَلَى مَرِّ العُصُورِ صَنِيعُ مَنْ *** سَلَكُوا سَبِيلَ المُحْدَثَاتِ وَغَيَّرُوا
فَامْضِ أَباَ أَنَسٍ عَلَى الدَّرْبِ وَلاَ *** تَخْشَ الأَعَادِي فَالمُحِقُّ سَيَظْهَرُ
شَابَهْتَ أَسْلاَفًا كِرَامًا قَدْ مَضَوْا *** ثَبَتُوا كَمِثْلِ الرَّاسِيَاتِ، أَتُكْسَرُ؟
هَذَا ابْنُ حَنْبَلَ ثَابِتٌ فِي مِحْنَةٍ *** وَالسَّوْطُ فِي ظَهْرِ الإِمَامِ لَيَحْفِرُ!
وَاذْكُرْ تَقِيَّ الدِّينِ مَعْ تِلْمِيذِهِ *** فِي قَلْعَةٍ وَالقَيْدُ فِيهِ مُؤَثِّرُ
وَاذْكُرْ إِمَامَ الشَّامِ أَعْنِي نَاصِرًا *** كَرِهُوا اشْتِغَالَهُ بِالحَدِيثِ وَأَنْكَرُوا
أَيْنَ الَّذِينَ بَغَوا عَلَيْهِمْ يَاتُرَى؟ *** لَمْ يُغْنِ عَنْهُمْ مَا أَتَوْهُ ودَبَّرُوا
أَمَّا الأَئِمَّةُ ذِكْرُهُمْ بَلَغَ المَدَى *** لاَ لَيْسَ يُنْسَى ذِكْرُهُمْ أَوْ يُهْجَرُ
أَبْشِرْ أَباَ أَنَسٍ فَلَسْتَ بِأَوْحَدٍ *** فِي ذَا الطَّرِيقِ فَلَيْسَ يَوْمًا يَقْفَرُ
لاَ بُدَّ يَسْلُكُهُ رِجَالٌ كُمَّلٌ *** لَبَّوْا نِدَاءَ الحَقِّ لَمْ يَتَأَخَّرُوا
أَمَّا الرُّحَيْلِيُّ فَلاَ تَأْبَهْ بِهِ *** فَالأَنْفُ مِنْهُ فِي التُّرَابِ مُعَفَّرُ
دَعْهُ لِيَمْكُرْ مَا يَشَاءُ فَإِنَّمَا *** رَبُّ العِبَادِ لِحِزْبِ أَحْمَدَ يَمْكُرُ
قُلْ لِلرُّحَيْلِيِّ بَغَيْتَ عَلَى الَّذِي *** قَامَ يُجَلِّي الزُّورَ مِنْكَ وَيُظْهِرُ
قَامَ يَرُدُّ عَلَيْكَ كُلَّ مَقُولَةٍ *** خَالَفْتَ فِيهَا السَّالِفِينَ وَيُنْكِرُ
فَاقْرَأْ نَصِيحَتَكَ الَّتِي حَبَّرْتَهَا *** مَنْ قَالَهَا أَنَّى بِرَبِّكَ يُعْذَرُ!
أَفْرَحْتَ كُلَّ مُمَيِّعٍ وَمُضَيِّعٍ *** بِثِيَابِ أَهْلِ السُّنَّةِ يَتَسَتَّرُ
بِئْسَ النَّصِيحَةُ حَقُّهَا النَّارُ فَلاَ *** تُتْلَى عَلَى جَمْعِ الشَّبَابِ وَتُنْشَرُ
فَشَبَابُ سُنَّةِ أَحْمَدٍ حَيَّرْتَهُمْ *** أَفَلاَ تَثُوبُ إِلَى الصَّوَابِ وَتُبْصِرُ!
وَاذْكُرْ مَقَالَكَ فِي ابْنِ صَفْوَانٍ أَلاَ *** هَلْ مِثْلُ جَهْمٍ بِالمَحَامِدِ يُذْكَرُ
أَفَمَا عَلِمْتَ بِحُكْمِ أُمَّةِ أَحْمَدٍ *** أَنَّ ابْنَ صَفْوَانٍ بِقَوْلِهِ يَكْفُرُ؟
كَيْفَ يُنَالُ العِلْمُ مِنْ رَجُلٍ إِذَا *** مِنْ شَرِّ جَهْمٍ قَوْمَهُ لاَ يُنْذِرُ!؟
هَلْ هَذَا قَوْلٌ مِنْ لَبِيبٍ عَاقِلٍ *** وَاللهِ إِنَّ الشَّأْنَ مِنْكَ مُـحَيِّرُ!
تُبْ يَا رُحَيْلِيُّ إِلَى اللهِ وَلاَ *** تَتْبَعْ هَوَاكَ لَعَلَّ رَبَّكَ يَغْفِرُ
إِنَّ ابْنَ هَادِي قَدْ أَرَادَ نَصِيحَةً *** لَكَ يَا رُحَيْلِيُّ فَلَيْتَكَ تَشْكُرُ
إِنْ كَانَ سَاءَكَ نُصْحُهُ لَكَ مُشْفِقًا *** فَاللهُ ذُو فَضْلٍ يُثِيبُ وَيَأْجُرُ
إِنَّ الخُصُومَةَ فِي الحَيَاةِ يَسِيرَةٌ *** أَمَّا الخُصُومَةُ عِنْدَ رَبِّكَ تَعْسُرُ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللهَ وَحْدَهُ نَاصِرٌ *** لَيْسَ المَحَاكِمُ مَنْ تُعِزُّ وَتَنْصُرُ

أبو ميمونة منوّر عشيش
أمّ البواقي - الجزائر -

أبو أنس محمد عيسى 19 Apr 2015 10:20 AM

بارك الله فيك وأحسن إليك أخي الفاضل
ونسأل الله عز وجل أن ينصر ويحفظ العلامة
أسد السنة الشيخ محمد بن هادي المدخلي

أبو معاوية أحمد الجزائري 19 Apr 2015 11:09 AM

فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين
أبيات رائعة جزاك الله خيرا

ندير بومدين حمادي 19 Apr 2015 12:12 PM

جزاك الله خيرا أخي أبا ميمونة وجعل ذبّك عن شيخنا المفضال الحبيب إلى قلوب السلفيين في ميزان حسناتك، ونسأل الله الكريم ربّ العرش العظيم أن يثبّت شيخنا ويزيده رفعة في الدنيا والآخرة وأن ينصره على شانئيه كما نسأله أن يهديَ الرُّحَيْلِيَّ إبراهيم أو أن ينتقم منه
رجاء: نرجو من إخواننا ممن كان قريبا من الشيخ أن يوصلَ إليه القصيدة لعلّها تكون ممّا يدخل السرور على قلبه ويزيده ثباتا ويعلم أن أبناءه معه يسوءهم ما يسوءه ويسُرّهم ما يسرّه

أبو عبد الله كمال 19 Apr 2015 12:18 PM

بارك الله فيك اخانا ابا ميمونة على هذه القصيدة الرائعة
عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أتقوا الظلم فإن الظلم ؛ ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم؛ حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم" [318]رواه مسلم.

أبو ميمونة منور عشيش 20 Apr 2015 10:46 AM

آمين، وجزاكم الله خيرا أيّها الأفاضل، وحفظ الله الشّيخ الهمام أسد السّنّة محمّد بن هادي المدخلي، وكفاه شرّ كلّ ذي شرّ من الإنس والجنّ، وأبقاه شوكة في حلوق المميّعة والحدّاديّة على حدّ سواء.

أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي 21 Apr 2015 12:49 PM

الله أكبر على هذه الكلمات الطيبات
وعلى هذه الأبيات المنصورات
نصر الله بك السنة وأعلى شأنك في الدنيا والآخرة

أبو عبد السلام جابر البسكري 21 Apr 2015 10:07 PM

جزاك الله خيرا أخي منور على هذه القصيدة .

وكما قال شيخ الإسلام بن تيمية : الحق كالذهب الخالص كلما أمتحن أزداد جودة.

أبو عمر جلايلي 22 Apr 2015 07:47 AM

بارك الله فيك أخي الفاضل وأسأل أن يثبت شيخنا فهذا درب الصالحين المصلحين من قبله, وإن من بعد العسر يسرين إن شاء الله, وهذا ما يزيدنا إلا ثباتا وحسبنا الله ونعم الوكيل

أبو عمر جلايلي 22 Apr 2015 08:26 AM

* فضيلة الشيخ عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم – رحمه الله تعالى –
أنشد قصيدة طويلة في الثناء على الشيخ محمد، فقال:
أبا أنس لي إليك حنينُ *** أنت الصَفِيُّ على الوفاء أمينُ
فيك المعالي يُستضاء بنورها *** أخلاق صدقٍ كُلُّهنَّ يمينُ
ليثٌ وربِّي لا يَرُوم لقاءه *** أحزاب سوءٍ من لهم ممنونُ؟
هوأهلها في كل سُنّي له *** طوق الفضائل عدُّهن مِئينُ
أنسيت في "الحرب الخليج"مواقفاً *** من بعضهن صخور نجد
تلينُ
فلَّ الجموع وهدّ أركان الهوى *** سيف الشريعة في يديه سخينُ
علمٌ وقوّةُ منطقٍ وجراءةٍ *** في الحقِّ والله العلي معينُ
حُججٌ له رئي العِدا من دُونها *** يتساقطون كؤوسها غِسلينُ
قالوا:الدُّعاة يسبُّ قلنا:هاتموا *** حُججاً فأمَّا نقدهُ فمَتينُ
هل كان يوماً ردُّ أهل العلم يُد *** عى سُبّةً لا والجنون فنونُ
أم كان نصرُ وُلاتنا جُرماً فذا *** قول الشقيّ وإنّه لخَؤونُ
نَصرُ الوُلاةِ إلى الإله مُحبَّبٌ *** إِكرامُهم فضلٌ وما هو دونُ
لهم الفضائل في الكتاب وسنَّةٍ *** ولهم سيوف حدُّها مسنونُ
ظِلُّ الرَّحيم بأرضِه لعباده *** حِصنٌ من الفِتن العِظام حَصينُ
إنَّا إذا جَهِلَ العَدو صِراطنا *** (قومٌ بِحبِّ المُنعِمِينَ نَدينُ)
من كان يغمزهُ بصدقِ وَلائه *** فهو الغَويُّ ودينُه مطعونُ
زاحوا أزاحهم الإله بفضلهِ *** عن ذي الفِرى وأتوا بماهوهونُ
قالوا: أُصيبَ بظهره وأصابه *** سِحرٌ وذا نقمُ العزيز هتونُ
تعسوا فإن مُصابه وبَلاءه *** قدرٌ شفاء الله منه قَمينُ
أوما دَرَوْا أن المصائب مِنْحَةً *** للمؤمنين فأجرهم مَضمونُ
وأَشدُّهم صِدقاً يَنالُ من الأذى *** أضعافَ ما يَلقى الضَّعيف الهونُ
وإذا المُوَحِّدُ لم يُصَبْ يَنْتَابُهُ *** شكٌّ أفيّ من النِّفاق دَفينُ؟
عجباً فهل فيالنَّاس مثلهموا يَرى *** عَيْبَ الخلائِق بالمصائِب دينُ
لا والنَّصارى واليهود خلافُهم *** والمشركون فأيْنَأيْنَ الدِّينُ؟
رِقُّ التَّحزُّب لايفارقهم ور *** ـقُّ العُنصريّة للقطيع مهينُ
فانهض أبا أنس عليك مُهابةٌ *** تطأُ الجبال ثوابكَ التَّمكينُ
فَلَكَمْ قَطَعْتَ مَفاوِزاً أهوالهُا * ** تَزَعُ الفُؤادَ فللقَويّ أنينُ
أيدي الأحبّة بالدُّعاء مُلِّحةٌ *** (سُمع الدُّعاء وشُفّع التَّأمينُ)
فالحمد لله الَّذي قَدْ سَرَّنَا *** بشِفَائِه فهواللَّطيف مَنونُ
بشِفائِك ابتَسَمَتْ قلوبُ أَحِبَّةٍ *** مِنَّا وخَابَت للعَدُو ظُنونُ
المصدر: كتاب (عقيدة أهل الإسلام فيما يجب للإمام) للشّيخ عبد السّلام بن برجس - رحمه الله - ص15.

أبو ميمونة منور عشيش 22 Apr 2015 11:07 AM

شكر وامتنان.
 
جزاكم الله خيرا أيّها الفضلاء، وشكرا جزيلا أخي أبا عمر على نقلك لقصيدة الشّيخ عبد السّلام -رحمه الله- في ثنائه العطر على الشّيخ العلَم الهمام أبي أنس محمّد بن هادي المدخليّ -حفظه الله-، وحقّا كما قيل "لا يعرف قدر الرّجال إلاّ الرّجال".

أبو الحارث وليد الجزائري 22 Apr 2015 07:45 PM

أحسنت بارك الله فيك
إِنَّ الخُصُومَةَ فِي الحَيَاةِ يَسِيرَةٌ *** أَمَّا الخُصُومَةُ عِنْدَ رَبِّكَ تَعْسُرُ

حفظ الله الشّيخ من مكر أهل الأهواء

أسامة العابد 22 Apr 2015 08:21 PM

شكر
 
بارك الله فيك أخي أبا ميمونة قصيدة أكثر من رائعة
وحفظ الله الشيخ المجاهد محمد بن هادي

مراد قرازة 23 Apr 2015 09:32 AM

جزاك الله خيرا أخي منور ، وفرج كرب اهل الحق جميعا
وعجل لنا نصرا من عنده -آمين-

مصباح عنانة 24 Apr 2015 02:17 AM

جزاك الله خيراً أبا ميمونة ورفع قدرك، وحفظ الله العالم العلم الشيخ محمّد بن هادي من كلّ سوء ومكروه


الساعة الآن 05:55 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013