منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   بطاقات دعوية لصيغ التكبير أيام العشر ذي الحجة وأيام التشريق (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=14134)

أبو صهيب إسماعيل خليلي 27 Sep 2014 02:12 PM

بطاقات دعوية لصيغ التكبير أيام العشر ذي الحجة وأيام التشريق
 
[CENTER]
- الصيغة الأولى: ( الله أكبر كبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الله أكبر وأجلُّ، الله أكبر ولله الحمد). وثبتت عن ابن عباس- رضي الله عنهما - عند ابن أبي شيبة في ((مصنَّفه )) (1/489).

http://www.ajurry.com/vb/attachment....6&d=1411823017

-الصيغة الثَّانية: ما أخرج عبد الرزاق (11/295رقم: 20581) ، ومن طريقه البيهقي (3/316) عن أبي عثمان النَّهدي قال: ( كان سلمان يعلِّمنا التَّكبير يقول: كبِّروا الله، الله أكبر، الله أكبر- مرارًا - الَّلهم أنت أعلىظ° وأجلُّ من أن تكون لك صاحبة، أو يكون لك ولد، أو يكون لك شريك في الملك، أو يكون لك وليٌّ من الذُّلِّ، وكبِّره تكبيرًا، الله أكبر كبيرًا، الَّلهم اغفر لنا، الَّلهم ارحمنا. ثمَّ قال: والله لتكتبنَّ هظ°ذه، ولا تترك هاتان، وليكوننَّ هظ°ذا شفعاء صدق لهاتين).

ولفظ البيهقي: ( كان سلمان رضي الله عنه يعلِّمنا التَّكبير يقول: كبِّروا: الله أكبر، الله أكبر كبيرًا - أو قال: تكبيرًا - اللهم أنت أعلىظ° وأجلُّ من أن تكون لك صاحبة, أو يكون لك ولد, أو يكون لك شريك في الملك, أو يكون لك وليٌّ من الذُّلِّ، وكبِّره تكبيرًا، الَّلهم اغفر لنا، الَّلهم ارحمنا. ثمَّ قال: والله لتكتبنَّ هظ°ذه، لا تترك هاتان، ولتكوننَّ شفعاً لهاتين).

وقال الحافظ ابن حجر- رحمه الله - في كتابه (( فتح الباري )) (2/462)عن هظ°ذه الصِّيغة: ‘‘ أصحُّ ما ورد ’’. اهـ ،
و وافقته اللَّجنة الدَّائمة للبحوث العلميَّة والإفتاء بالمملكة برئاسة العلَّامة ابن باز رحمه الله.

http://www.ajurry.com/vb/attachment....8&d=1411823057

-الصيغة الثَّالثة: ( الله أكبر, الله أكبر، لا إله إلَّا الله، والله أكبر, الله أكبر، ولله الحمد).

وجاءت عن ابن مسعود رضي الله عنه عند ابن أبي شيبة في (( مصنَّفه ))(1/488-490) وصحَّحها العلَّامة الألباني - رحمه الله – في كتابه (( إرواء الغليل )) (3/125).
وقد ثبتت هظ°ذه الصِّيغة أيضًا عن جمعٍ كثير من التَّابعين - رحمهم الله - كما عند ابن أبي شيبة في (( مصنَّفه )) (1/488-490) ، والفريابي في (( أحكام العيدين )) (رقم: 62 ) ، وغيرهما.

http://www.ajurry.com/vb/attachment....7&d=1411823027

لتحميل البطاقات الدعوية لأقوال السلف و فتاوى العلماء اضغط هنا

لتحميل المتون والكتب العلمية الصوتية اضغط هنا

أبو إكرام وليد فتحون 27 Sep 2014 02:31 PM

جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي إسماعيل
البطاقات من عملك أنت ، فلا تذيل الموضوع بكلمة منقول
حتى لا يظن أن الموضوع لغيرك وأنت نقلته فقط
- لأن منتديات التصفية أظن لا تقبل المنقول -

أبو صهيب إسماعيل خليلي 27 Sep 2014 02:37 PM

جزاك الله خيرا أخي وليد على توجيهك لم أكن أعلم هذا سأحذف كلمة منقول

أبو صهيب إسماعيل خليلي 08 Sep 2015 10:55 AM

للتذكير

إسماعيل جابر 19 Aug 2017 03:30 PM

موضوع مهم يحسن نشره هذه الأيام
بارك الله في أخينا أبي صهيب على الجهد المبذول

أبو صهيب إسماعيل خليلي 21 Aug 2017 08:01 PM

وفيك بارك الله اخي اسماعيل جابر
جعلني الله واياك هداة مهتدين

أحمد القلي 21 Aug 2017 11:56 PM

جزاك اله خيرا على هذه الفوائد القيمة , وأحببت اضافة بعض الأشياء
أولا -
الصيغة الثالثة المروية عن ابن مسعود في مصنف ابن أبي شيبة رواه كذلك ابن المنذر في الأوسط في السنن والاجماع والاختلاف عن ابن مسعود من طريق الأسود (4-/304)
ثم رواه بعد ذلك عن صحابي آخر وهو علي حيث قال (4/304)
حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ، قَالَ: ثنا حَجَّاجٌ، قَالَ: ثنا حَمَّادٌ، عَنْ حَجَّاجٍ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَاصِمِ بْنِ ضَمْرَةَ، عَنْ عَلِيٍّ أَنَّ عَلِيًّا: «كَانَ» يُكَبِّرُ يَوْمَ عَرَفَةَ صَلَاةَ الْفَجْرِ إِلَى الْعَصْرِ مِنْ آخِرِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ يَقُولُ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ ". )) انتهى
ثم أضاف بعض الأئمة ممن يقول بمثل هاته الصيغة فقال
((وَبِهِ قَالَ النَّخَعِيُّ، وَالثَّوْرِيُّ، وَأَحْمَدُ، وَإِسْحَاقُ، وَسُفْيَانُ، وَمُحَمَّدٌ)) انتهى

ورجال الاسناد موثقون الا أن فيهم مدلسين

ورواه أيضا عن عمر بن الخطاب رضي الله عنهم
....عَنِ الْحَجَّاجِ بْنِ أَرْطَأَةَ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرٍ، أَنَّ عُمَرَ: " كَانَ يُكَبِّرُ مِنْ صَلَاةِ الْغَدَاةِ يَوْمَ عَرَفَةَ إِلَى صَلَاةِ الظُّهْرِ مِنْ آخِرِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ يُكَبِّرُ فِي الْعَصْرِ يَقُولُ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَاللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ وَلِلَّهِ الْحَمْدُ "))

وفيه الحجاج بن أرطأة صدوق لكنه يدلس , ولم يصرح هنا بالسماع , وكذا عطاء كثير الارسال .

ثانيا ,
الصيغة الثانية عن سلمان و التي قال فيها الحافظ أنها أصح ما ورد , لم ينقلها الحافظ بلفظها التام انما اقتصر على التكبيرات الثلاثة وكذلك في فتوى اللجنة الدائمة .

ثالثا
يمكن اضافة صيغة رابعة وهي مثل الصيغة الثالثة لكن بتثليث التكبير في الأأول , رواها ابن
أبي شيبة بنفس السند الذي روى به الصيغة التي فيها تشفيع التكبير , حيث قال (ج1- ص488)
حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ الْأَسْوَدِ، قَالَ: كَانَ عَبْدُ اللَّهِ، يُكَبِّرُ مِنْ صَلَاةِ الْفَجْرِ يَوْمَ عَرَفَةَ، إِلَى صَلَاةِ الْعَصْرِ مِنَ النَّحْرِ يَقُولُ: «اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وَلِلَّهِ الْحَمْدُ»
وهذا اسناد صحيح
والله أعلم


أحمد القلي 22 Aug 2017 10:14 PM

مكرر


الساعة الآن 03:03 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013