منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   خدعوك فقالوا (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=24552)

أبو أنس حباك عبد الرحمن 07 Oct 2019 11:07 PM

خدعوك فقالوا
 
<بسملة1>


خدعوك فقالوا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فهذه خاطرة تلجلجت في القلب فجر اليوم فلم أشأ تفويتها، خاطبت فيها طائفة كبيرة من المفرقين أسميهم الحيارى،قلت فيها:

أيه المفرق التائه:
أنت تدري –والعقلاء جميعا- أن ما حل من شقاق بين الدعاة في بلدنا هو فتنة عظيمة مزقت الدعوة شر ممزق،وأن توصيف العلامة ربيع في كونها أعظم من سابقاتها توصيف خبير، لكن شيوخ الفرقة خدعوك فقالوا: (إنها ليست بفتنة)
فعطلت القدر المشترك بين البشر ==الذي فُضلت به على سائر الحيوان (العقل) وأبيت إلا أن تقول بقول شيوخك، فاسمعهم يرددون ما أنكروا عليك قوله (فتنة، فتنة، فتنة)

أيه المفرق التائه:
أنت تدري أن توصيف خبير الجماعات لأتباع المفرقين في أنهم لم يتربوا تربية سلفية توصيف دقيقٌ صائبٌ، وقد وقفتَ على دلائله بنفسك وتمنيتَ المرة بعد المرة لو لم يظهر في الواجهة أمثال جيجك وبونجار ولعلاوي وبوزيان ومشرف قناة قسنطينة وأسامة هواري وغيرهم واستأتَ جدا من نيلهم لتلك التزكيات الخطيرة، ولكن شيوخ الفرقة خدعوك فقالوا: (الشباب على وعي كبير)،
فعطلتَ مرة أخرى ذلك (القدر المشترك) وأبيتَ إلا أن تقول بقولهم ونفسك ترفض ذلك وتأباه فاسمع لشيوخك وهم يصدقون هذه المرة ولكن في سراديب الظلام: (الشباب ماهمش واعيين)

أيه المفرق التائه:
أنت تدري أن تلك الصوتيات التي خرجت قد زلزلت قلوبا وهزت نفوسا، وقد وقفت بنفسك على كذباتهم الموثقة كصوتية الحلف على عدم الإفتاء بحرق كتب مرابط، وسمعت كيدهم الكُبار في صوتية مخطط الدمار، وتحيرت لبهتان فأر الحقول الذي فاق كل بهتان، ووقفت على أخلاق بويران في مكالمته لذلك القبائلي، وطاش عقلك لصوتية الريحانة وهو يؤصل ويفصل في ضلال خصومه بالأدلة الساطعة والحجج القاطعة (مازال يتلاقى بعبد المالك،قالي واحدالأخ)
ولكن شيوخ الفرقة خدعوك فقالوا: (الأقدام ثابتة ولو أخرجوا ألف ألف صوتية)، فأبيتَ كل مرة إلا أن تقول بقولهم وأغثيت نفوسنا بترديد أسطوانة التقديس وحقنة التخدير (حسبوا هذه الصوتية لصالحهم ولكن خيب الله مسعاهم فانقلبت ضدهم لكيت وكيت)
أرجو منك أيه التائه أن تحترم عقلك هذه المرة وتحترم تلك الحيرة المرسومة في عيون إخوانك وأنت تسمع لشيخك وهو يقول: (الشباب كلما تطلع صوتية تفتنهم)

أيه المفرق التائه:
أنت متيقن أن جملة مشايخ الدعوة بالبلد وخيرة الطلبة الذين كنت تجزم أنهم حاملوا المشعل نبذوا مشروع الفرقة، و وافقهم آلاف الإخوة من مختلف الولايات وأنكروا فتنتكم جملة وتفصيلا، ووقفت بنفسك على تراجع كثير ممن انخدع بسرابها، لكن شيوخك خدعوك فقالوا: (السلفيون على قلب رجل واحد)
فأبيت إلا ترديد هذا مع أن نفسك تأباه لأنه مخالف للواقع ومخالف لأصول دعوتك وهو أس ضلال من قبلنا، وقد انضاف إليه تلك النزاعات الدائمة والصراعات القائمة بين أبواق الشر والتكالب على ألقاب الواضح والأوضح.
فأرجو منك أن تحترم عقلك هذه المرة وأنت تسمع لشيخك يقول:(جماعة هاذو كانوا معانا وهاذ الصوتية تلفتهالهم قاع)

أيه المفرق التائه:
لو أردت أن تضع عنوانا عريضا لهذه الصوتية التي في أقل من نصف دقيقة فلن تجد أحسن من قول الحق (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا)
وقد حوت أربع كليات فكن منها على ذكر:
1- فتنة، فتنة، فتنة.
2- الشباب ماهمش واعيين.
3- الصوتية اللي تجي تفتنهم.
4- كانوا معانا وتركونا.
فهي حاكمة على كل الصوتيات والكتابات التي لشيوخك وأبواقهم، وأنت تدري أن بعض الشر أهون من بعض فإن أبيت إلا الفرقة، فلا أقل من إعمال عقلك والصدق لنفسك وقل بلا وجل: والله ليست بأيام زاهية.

وكتبه:
أبوأنس عبد الرحمن حباك
فجر الإثنين 8 صفر 1440

____________
تجدون الصوتية المقصودة في هذا الرابط:

http://bit.ly/Djom3v22

أبو عبد الرحمن العكرمي 07 Oct 2019 11:23 PM

جزاك الله خيرا أخي الحبيب أبا أنس مقال رائع بديع حكيم !
فهل من معتبر؟!

أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي 07 Oct 2019 11:24 PM

جزاك الله خيرا أبا أنس .
خدعوهم والله .
ولكن عطلوا مابه مناط التكليف "العقل "فمتى عساهم أن يفيقوا وينتبهوا .
اللهم ردهم إليك ردا جميلا واكشف حالهم لحالهم .

عبد الله طلحي 07 Oct 2019 11:26 PM

جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمــن على ما خطّت يمينك، أسأل الله أن ينفع بهذه الخاطرة ، زادك الله من فضله

أبو معاذ محمد مرابط 07 Oct 2019 11:26 PM

ما أحسن هذه الكتابة وما أجود طرحها! جزاك الله يا فارسنا العزيز خير الجزاء فقد لخصت كل شيء

أمين المهاجر 07 Oct 2019 11:27 PM

بارك الله فيك

زهير بن صالح معلم 07 Oct 2019 11:29 PM

لله درك وعلى الله أجرك أخي الفاضل عبد الرحمن، لقد وفقت توفيقا عظيما لبيان حقيقة ما اشتملت عليه هذه الصوتية المدمرةةلمنهج المفرقة، كما وفقت توفيقا كبيرا لمخاطبة عقل المفرق واستثارته بدعوته دعوة لطيفة لإعمال خاصية التفكير التي وهبها الله إياه، وعدم الركون لمرض التقديس بالتسليم لما يهرف به رؤوس الفتنة ومتوليها طلبا للزعامة ورغبة في العلو.
بارك الله فيك وجزاك خيرا

منصور بوشايب 07 Oct 2019 11:44 PM

جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمن،حوار هادئ وهادف بسرد رائع ،أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفع به ويجعله في ميزان حسناتك

أبو بكر يوسف قديري 08 Oct 2019 12:07 AM

جزاك الله خيرا أخي أبا أنس
مقالة أدبية صادقة

مزراق أحمد 08 Oct 2019 12:09 AM

جزاك الله خيرا على هذه الكتابة التي تدخل القلب بلا استئذان لمن قرأها بعين الحق والإنصاف

عبد الرحمن كرمية 08 Oct 2019 12:09 AM

جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمن.. أسأل الله أن ينفع بها كل صادق مخدوع، فإنك قد فتحت له بعض العقد بعدما جمد عقله سحر متولي كبرها وزمرته.
بارك الله فيك.

فاتح بن دلاج 08 Oct 2019 12:16 AM

جزاك الله خيرا أبا أنس صدقت ورب الكعبة خدعوهم ولعبوا عليهم وأوهموهم بأنهم على الحق مفتخرين بكثرة الاتباع ومستدلين بحجج واهية سلاحهم الكذب والتدليس والافتراء ووعدوهم بأيام زاهية ويأبى الله الا أن يفضحهم فخرجت صوتياتهم المسردبة فكشفت كذبهم نقول للأتباع المراجيج احترموا عقولكم ان بقيت عندكم عقول ولاتنقادوا كالخرفان أفيقوا يرحمكم الله وارجعوا الى جادة الصواب شيوخكم ليسوا على شىء ,نعوذ بالله من مضلات الفتن ماظهر منها ومابطن نسأل الله أن يحفظ عليناعقولنا.

أبو أويس موسوني 08 Oct 2019 12:16 AM

بارك الله في أخي حباك لقد أجدت وأفدت وبينت أن أتباع المفرقة لا يشغلون عقولهم لهذا أصابتهم الفتنة نسأل الله العافية
جزاك الله خيراً ونفع الله بك.

أبو محمد وليد حميدة 08 Oct 2019 12:21 AM

‏جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمن
صدقت فيما كتبت فالأزمة تكمن في تسليم العقول لثلاثي التفريق، فالعاقل لا يستسيغ تناقضاتهم التي تكاد لا تنتهي وصوتية ارتجاف جمعة ولزهر تبين أنهم ليسو على تلك الصورة المزيفة التي يبدون فيها الصلابة والصرامة
فليرجع من خُدع إلى عقله قبل أن يضيعه في ظلمات التقديس والعمى

صالح أيت أمقران 08 Oct 2019 12:45 AM

بارك الله فيك.
و المفقة أتو على بنيانهم فهدموه في أقل من دقيقة !

كمال بن سعيد 08 Oct 2019 01:00 AM

جزاك اللّه خيرا أخي حباك فاتباع المفرّقة لم تعد تكفيهم الجرعات المهدئة فمنهم من استفاق من نومته وانتبه من غفلته فرجع بفضل اللّه الى صفوف أهل الحقّ وصنف يعلمون يقينا أنهم على باطل فجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم فهؤلاء نسأل اللّه أن يهديهم أو أن يكفينا شرّهم فصنيعهم صنيع أهل الغدر والخيانة فُضحوا في هذه الفتنة ليميز اللّه الخبيث من الطيب وكما قال الشيخ ربيع حفظه اللّه لم يتربوا تربية سلفية ووصفهم الشيخ الناقد البصير عبيد الجابري حفظه اللّه بالمهابيل المخابيل وصف دقيق وصف عالم متخصص في فنه .

أبو الوليد بوعبد اللّه رومان 08 Oct 2019 01:15 AM

جزاك اللّه خيرا أخي عبد الرحمن على هذه الكلمة الموجزة في ألفاظها ، الثريّة في معانيها اختصرت فيها بأسلوب جميل و موفق المهازل من فواقر القوم ، و التي اشتركت كلّها في تهميش العقل و تغييبه، و كما هو معلوم أن العقل شريك مهم في آلة الفهم و التمييز ، و هو نعمة من نعم اللّه عزوجل إذا استعمل فيما خلِق له كان مصدرا للسعادة و اليقين، و إذا عُطّل عن دوره لصالح التعصب و الغلو في الرّجال أورث الشّكّ و الحيرّة كما حصل و يحصل مع أتباع المفرّقة ، و ماهذه الحيرة القائمة بهم إلا عذاب واقع بالأتباع لا دافع له إلا تكريم العقل و تحريره ليؤدي وظائفه المنوطة به.

أبو بثينة إبراهيم عباوي 08 Oct 2019 01:21 AM

جزاك الله خيرا أخي عبدالرحمن على ما خطت يداك و مجهوداتك الطيبة
أسأل الله العظيم أن يتقبل منك صالح عملك ويجعل كل ما تكتبه في ميزان حسناتك.

أبو مسدد بوسته محمد 08 Oct 2019 06:18 AM

كتابة جميلة حقّا أخي عبد الرحمن ، نسأل الله تعالى أن ينفع بها، وتكون كالمنبّه لمعرفة الحق.

أبو جويرية عجال سامي 08 Oct 2019 06:25 AM

جزيت خيرا أخي عبد الرحمن حباك فقد حبكت مقالة جميلة بطرح صادق حلو كشهد جبلي يتدلى من أغصان مزهرة فلخصت الواقع بوضوح وكنت كذلك الذي يقوم مهرولا ليساعد الكفيف على رؤية ما حوله بوضوح تام، مرشدا ناصحا ، لم تزد على توصيف الواقع شيئا من كيسك فجزاك الله خيرا يا حبيب وبارك فيك وفي قلمك الأنيق ومقالك الحسن
وما أشبه هؤلاء بأولئك الغمازين اللمازين في عهد النبوة فإن لهم سرائر وظواهر فإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا شيئا وإذا لقوا الناس قالوا عكسه فكلنا سمع كيف أنكروا أن تكون هذه فتنة وجعلوها أياما زاهية ثم فضحهم الله يشهدون بنقيض هذا في مجالسهم الخاصة فالصدق في غياب واضح عندهم، هم أنفسهم لا يصدقون أنفسهم فاعجب كيف وجدوا أتباعا يصدقونهم فيما لا يصدقون هم أنفسهم فيه نعوذ بالله من أن نكون مهابيل مراجيج

أبو دانيال طاهر لاكر 08 Oct 2019 06:40 AM

جزاك الله خيرا على هذه اللفتة الطيبة. والله نسأل التوفيق والثبات لنا ولسائر أهل الحق والهداية لهؤلاء الحيارى

أبو سّلاف بلال التّمزريتي 08 Oct 2019 07:21 AM

جزاك الله خيرا أبا أنس
نفع الله بك وثبتك
جعل الله ما كتبتَ دليلا للحيارى معقُولي الفهم، مخدَّري التّهميش والتّعصب

يوسف شعيبي 08 Oct 2019 08:05 AM

جزاك الله خيرًا أخي عبد الرحمن، فلقد أحسنت الاستخراج، وأبدعت في الاستنتاج، فلو جلس كل واحد من هؤلاء وراجع نفسه بصدق، وتدبَّر ما حوله ونظر في حال شيوخه واختلافهم، وفي أصحابه واضطرابهم؛ لوجد صارخًا في نفسه يقول: أي زهو يمنُّوننا به هؤلاء الأشياخ وهم أنفسهم مختلفون؟! وكيف يزعمون الثبات وهم في السراديب مختبئون؟!

موهوب زناتي 08 Oct 2019 08:34 AM

جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمـن على ما خطت يمينك فقد أبدعت ونصحت ووفيت، نفع الله المغرر بهم والملبس عليهم بما كتبت

فاتح عبدو هزيل 08 Oct 2019 08:59 AM

جزاك الله خيرا أبا أنس ونفع بك

عبد الرزاق عباد 08 Oct 2019 09:08 AM

لفتة لطيفة وهمسة صادقة لو كان قومي يعلمون
فجزاك الله خيرا

أبو عبد الرحمن حسين باي 08 Oct 2019 09:20 AM

جزاك الله خيرا أخي عبد الرحمــن أسأل الله أن ينفع بها ، زادك الله من فضله

محسن أبو محصن بن جمال العروم 08 Oct 2019 10:05 AM

الله أكبر جزاك الله خيرا

أبو عبد الباري أحمد صغير 08 Oct 2019 10:13 AM

كتابة مسددة ولمسة راقية عالية مبنى ومعنى فللّه درّك أبا أنس ونفع الله بك.

أبو الحارث نجيب زرقي 08 Oct 2019 10:17 AM

بارك الله فيك على هذه الكتابة القيّمة الكافية لكلّ ذي لب.

جمال بوعون 08 Oct 2019 10:45 AM

بارك الله فيك أبا أنس، كلمات في الصميم، لا فض فوك ولا كسر قلمك.
نرجو أن تُحرّك هذه الكلمات في هؤلاء الحيارى شيئاً من عقولهم الغائبة.

طارق بن صغير 08 Oct 2019 11:34 AM

جزاك الله خيرا أبا أنس ونفع بك وبما كتبت

محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي 08 Oct 2019 12:05 PM

جزى الله الأخ الافضل عبد الرحمن خير الجزاء،فقد أجاد في خطابه للحيارى وأفاد.

نفع الله بماكتبت.

محسن سلاطنية 08 Oct 2019 12:58 PM

بوركت أناملك أخي الحبيب أبا أتس كتابة رائعة لعلها تفتح قلوبا غلفا وأعينا عميا وآذانا صما.
نعم لقد خدعوهم واستخفوهم فأطاعوهم ، نسأل الله أن يبصرهم بحقيقتهم وأن يهديهم.

أبو أنس خير الدين رحيم 08 Oct 2019 05:45 PM

بارك الله فيك أخي عبد الرحمن على ماخطته أناملك

أبو عبد الله حيدوش 08 Oct 2019 07:26 PM

لله درك وعلى الله أجرك بوركت يمينك يا ليت قومي يعلمون ما يمكر بهم رؤوس التفريق في سراديب الغدر والخيانة .
حسبنا الله ونعم الوكيل

محفوظ قبايلي الداموسي 08 Oct 2019 09:11 PM

جزاك الله خيرا وبارك فيك أخانا الحبيب عبد الرحمان
هكذا نريدكم، فلا تفوتوا فرص تدوين خواطركم وفوائدكم لنستفيد معكم يا أحبتنا طلبة العلم

أبو أنس حباك عبد الرحمن 09 Oct 2019 09:55 AM

جزاكم الله خيرا إخواني الكرام على مروركم وتعليقاتكم
أسأل الله عز وجل أن يجمعنا في الدنيا على طاعته وفي الآخرة في جنته

أبو سلَمة يوسف عسكري 10 Oct 2019 09:57 PM

مقالة محبَّكة محبَّرة من شاعرٍ نثِرٍ حباكٍ، لله درك وعليه أجرك.
عسى أن يستفيق من يقف عليها من التائهين المخدوعين الذين لا يزالون يحسنون الظن بشيوخ التفريق.


الساعة الآن 06:45 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013