منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   خُـلـقُ التَّـغــاضـي لفضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه- (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=24810)

أبو عبد الله حيدوش 10 Aug 2020 05:08 PM

خُـلـقُ التَّـغــاضـي لفضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه-
 
<بسملة1>

خُـلـقُ التَّـغــاضـي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وإخوانه.
أمَّا بعد، فإنّ من أخطائنا في المعاملة والمعاشرة والمصاحبة اللومَ لأدنى زلَّة والتأنيبَ لأتفهِ هَفوةٍ، والمؤاخذةَ دون تثبُّت ولا تأَنٍّ، فطغى في معاملاتنا كثرةُ العتابِ والمحاسبة والتَّشديد والتدقيق وسوءِ الظن.
يَكثُر هذا بين الأزواجِ والأولاد والأصحاب والشركاء وطلبةِ العلم، بسبب الخطأ أو النسيان أو التأخُّر، فإذا تأخَّر عن الموعد ـ مثلا ـ سمع من صاحبه ما يكره، وكذا إذا نسي فعلَ شيْء أو لم يفهم كلامَ مخاطِبه أو تأوَّلَه، وإذا اتَّصل به أو كتب له رسالةً ولم يَرُدَّ، أساء به الظنَّ وغضِب.
فلا أحدَ يُقدِّرُ أنَّ المتَّصَلَ عليه قد يكون مصلِّيا أو مريضا أو مهموما أو نائما، وقد يكونُ يأكلُ أو يَغتسِل أو يقضي حاجتَه أو يُؤدِّي شُغْلَه، وبعد ذلك يتكاسلُ عن الرَّدّ أو ينساه، وقد يقدِّر فلا يرُدّ لسبب، فأين المخالفةُ وسوءُ الأدب؟
وأحيانا يكون الهاتفُ صامتا أو ضائعا أو معَطَّلا أو مسروقا، وقلبُ المتَّصِل يَغلي بالوساوسِ والشكوك والاحتمالاتِ البعيدةِ، ولسانُه ينطق بالطَّعنِ والسبِّ والكلمات القبيحةِ، وربما أرسل إلى صاحبِه رسائلَ توبيخيةً أو صوتياتٍ تعزيرية.
فصرنا لا نُحسن الظن ولا نقبَلُ العذر ولا نعرف المسامحة ولا نتعامل بالتغاضي، ولا نَتخلَّقُ بالحِلم والأناة والتَّثبُّت، بل نسارعُ إلى الغضبِ واللَّوم والعِتاب، وأحيانا إلى القطيعة والهجر والسِّباب، فأنتج هذا حرَجا وضُغْطةً وهمًّا ونَكَدا، والله يقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ﴾، ويقول رسولُ الله ﷺ: «إِيَّاكم والظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحديثِ» [أخرجه الشيخان]، وفي الحكمة: «ليس من العدْل سرعةُ العَذْل»، أي اللَّوم.

إنَّ المؤمن ينصَح ويستُر ويعذُر ويتغاضى استجلابا للمودة ودفعا للعداوة، عن أَبِي قِلابَةَ / قال: «التَمِسْ لأخيك العذْرَ بجَهْدِك، فإِن لَم تَجدْ له عُذرا فقُل لعلَّ لأخي عذْرا لا أَعلمُه»، [المداراة لابن أبي الدنيا 40]
لعلَّ له عُذرًا وأنت تَلومُ.....ورُبَّ امْرئ قد لام وهو مُليمُ
واعلم ـ رحمك الله ـ أنَّ الخطأ في حقِّك قد يكون سببُه الجهلَ أو الغفلة أو النسيان أو التأويل أو قلَّةَ الفهم أو ضعف البصيرة، والناسُ أصنافٌ وأوزاع، ليسوا على درجة واحدة في الفهم والانتباه والاستجابة، فراعِهم وانظر في أعذارهم.
هناك من يريد إخوةً و أصحابا لا يخطئون ولا ينسَون ولا يغفلون، وكأَّنه يجهلُ بأنَّ لكلِّ عالم هفوةً ولكلِّ جَوَاد كَبوةً، قَال بعضُهم: «مَن حاول صديقًا يأْمنُ زلَّتَه ويَدومُ اغْتباطُه به، كان كضالِّ الطَّريقِ الَّذي لا يزدادُ لنفْسه إتْعابًا إلَّا ازداد مِن غايتِه بُعدًا» [أدب الدنيا 225]
ومَن كان مُعاتِبا إخوانَه على الكبير و الصغير، محاسِبا لهم على الجليل والحقير، ولا يقبل منهم عُذرا ولا يلتمس لهم مَخرجا، فإنَّهم يجتنبونه وينفِرون منه، ويلتمسون جميعَ الحِيَل والوسائل للنَّجاةِ منه والابتعاد عنه، قال ابن حبان: «مَن لم يُعاشر النَّاسَ على لزومِ الإغْضاء عمَّا يأتون مِن المكروه وتركِ التَّوقع لِمَا يأتون من المحبوب كان إلى تَكديرِ عيْشِه أقربَ منه إلى صفائه، وإلى أن يدفعَه الوقتُ إلى العداوةِ والبغضاء أقربَ منه إلى أن ينالَ منهم الوِدادَ وتركَ الشَّحناء»، [روضة العقلاء ص 72 ]، ومن منثور الحكمة: «لا صديق لمن أراد صديقا لا عيبَ فيه»
إنَّ خُلقَ التغاضي والمسامحةِ وحُسنِ الظَّنّ يورث الرِّفعةَ والمحبة والوئام والألفة، قال الله لنبيه ﷺ: ﴿خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ﴾، يعني خُذْ ما سهُل عليهم وسمَحت به أنفسُهم، ولا يمكن هذا إلَّا بمعاملتهم بالتجاوزِ والتغاضي والصفح وقَبولِ الاعتذار.
قال أنسٌ: «خدَمتُ رسولَ اللهﷺ عشْرَ سنين، واللهِ ما قال لِي أُفًّا قَطُّ ولا قال لِي لشيْءٍ لِمَ فعلتَ كذا وهلَّا فعلتَ كذا»، [رواه البخاري 6038 ومسلم 2309]، ومعاملته ﷺ هذه هي نهايةُ العقل والحلم وغايةُ التغاضي والكرم، لهذا كان أحبَّ الناس إليهم، مُهابًا مُطاعا، قال أيّوبُ السَّخْتِيانِيّ /: «لا يُسوَّدُ العبدُ حتَّى يكونَ فيه خَصلتانِ اليأْسُ مِمَّا في أَيدي النَّاسِ والتَّغافلُ عمَّا يكونُ مِنهم» [حلية الأولياء 3/5]
وقال ﷺ: «لا يَفْرَكْ مُؤمنٌ مُؤمنةً، إِن كرِه منها خُلُقا رضِيَ منها آخَرَ»، [رواه مسلم 1469]، والفِرْك ـ بكسر فسكون ـ البُغض، يعني لا يُبغض، ففي هذا الحديث إرشادٌ إلى معاملة الحَليلةِ وكلِّ من كانت بينَك وبينَه معاملةٌ مِن قريبٍ أو جار أو صديق أو شريك بالإغضاء عن أخطائه والتغافلِ عن هفواته، حتى تدومَ بينكما الصحبةُ والمودّة، كما قال بعضهم: «من عاشر إخوانَه بالمسامحة دامت له مودَّتُهم»، وكان محمد الأمين الشنقيطي / كثيرَ التغاضي عن حقِّ نفسه، وإذا سئل قال :
ليس الغبيُّ بسيِّدٍ في قومه لكنَّ سيدَّ قومِه المتغابي
[أضواء البيان 10/297، والبيت لأبي تمام الطائي]

إنَّ العاقلَ الحكيم يراعي فهومَ الناسِ وعقولَهم وطِباعَهم، ويلاحظ مناسباتِهم وأحوالَهم، ويُحسِن الظنَّ ويعذر ويستر، ويترك التَّدقيقَ والاستقصاء، من غير أن يُداهنَ أحدا أو يتركَ واجبا أو يُضيِّعَ حقًّا أو يرتكب محرَّما أو يُشيعَ باطلا.
بهذه الأخلاقِ النَّبيلةِ تستقيمُ أمورُ الناس وتَحسُن أحوالُهم ويَدوم توادُّهم ويستقرُّ جمعُهم، قال بعضُ الحُكماءِ: «وجدتُّ أكْثرَ أمورِ الدُّنيا لا تَجوزُ إلَّا بِالتَّغافلِ»، [أدب الدنيا 227]، وقال الإمامُ أحمدُ بن حَنبلٍ /: «العافِيةُ عشَرةُ أجزاءٍ، كلُّها في التَّغافُل» [الآداب الشرعية 2/20]
فجدير بالزوجِ مع زوجته والوالدِ مع أولاده، والشيخِ مع طلَبتِه والمعلِّم مع تلامذته والمتعلِّمين مع شيوخهم ومعلِّميهم، والإمام مع مأموميه والأمير مع رعيته والمديرمع موظَّفيه، وطلبةِ العلم والأصحاب والأحبَّة فيما بينهم، أن يتحلَّوْا بحُسنِ الظَّنّ والتغاضي عن الهفوات التي لا تسبِّبُ الشرَّ والفتنةَ، والتغافلِ عن الزلَّاتِ التي لا تَخدِش الدينَ والسُّنة.
ويتأكَّد هذا مَع مَن عُرف فضلُه وثبتَت مودَّتُه، وصحَّت عقيدتُه وسلِم منهجُه، مع لزوم النَّصيحةِ والأمرِ بالمعروف والنَّهي عن المنكر والصَّدع بالحقِّ وَفقَ الضَّوابطِ الشرعيَّةِ والآدابِ المَرعيَّةِ، واللهُ المستعانُ وعليه التُّكلان، وصلَّى اللهُ وسلَّمَ وبارك على نبِيِّنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان


كتبه عمر الحاج مسعود

كمال بن سعيد 20 Aug 2020 06:32 PM

جزى الله شيخنا عمر الحاج مسعود خيرا على هذه النصائح القيمة والنافعة بإذن الله

أبو الحارث عادل 20 Aug 2020 07:05 PM

جزى الله الشيخ عمر الحاج خير الجزاء
فما أحوجنا إلى هذا الخلق العظيم
نسأل الله أن يجعل ذالك في ميزان حسناته
أنه ولي ذالك والقادر عليه

محفوظ قبايلي الداموسي 20 Aug 2020 08:12 PM

الله أكبر
جزاكم الله خيرا شيخنا الحبيب على مقالك النافع الذي واضحة فيه لغة العلم والرحمة بالمخاطَب، ولقد ذكّرتنا بارك الله فيك ونفع بمشايخنا جميعا.. هكذا لا تحرمونا من إطلالاتكم النافعة مشايخنا الأفاضل الأكارم،

طارق بن صغير 20 Aug 2020 08:16 PM

نصيحة عزيزة من شيخنا الحبيب نفعني الله بها و إخواني جعلها الله في ميزانك يوم العرض و هذا هو الظن بكم أهل الإصلاح تسعون للتآلف و جمع القلوب والحرص على المودة والرحمة جعلكم الله من الذين يصلحون ما أفسد الناس آمين

أبو أويس موسوني 20 Aug 2020 09:20 PM

جزاك الله خيرا شيخنا الحبيب ما أحوجنا أن نعمل بهذه النصائح

أبو الزبير خيرالدين الرباطي 20 Aug 2020 09:47 PM

جزاك الله خيرا شيخنا عمر ونفع بك
مقال مهم،اختصرت وأجدت وأفدت بارك الله في علمك

أبو معاذ محمد مرابط 20 Aug 2020 10:21 PM

بارك الله في الشيخ العزيز عمر على معالجته القيمة لهذا الموضوع الخطير
بكلمات يسيرة وفق الشيخ وسُدّد في تناول هذه القضية الشائكة
أسأل الله أن يحفظه ويثيبه على هذا الجهد القيم

غالي عبد الفتاح 20 Aug 2020 10:23 PM

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل والوقور على هذه النصيحة القيمة

جمال بوعون 20 Aug 2020 10:51 PM

بارك الله في الشيخ عمر على هذا المقال الماتع.
أسأل الله تعالى أن يوفقنا للتحلي بهذا الخلق الكريم الذي افتقدناه كثيرا.

أبو أويس بوعلام جزيري 21 Aug 2020 12:11 AM

جزى الله الشيخ عمر الحاج خير الجزاء على هذا النصح الذي أثلج به الصدور

فاتح عبدو هزيل 21 Aug 2020 12:24 AM

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل

أبو نافع عز الدين علي حيمود 21 Aug 2020 04:39 AM

جزاك الله خيرا ونفع بك الإسلام والمسلمين .
نسأل الله أن يهدينا لأحسن الأخلاق ويصرف عنا سيئها.

يوسف شعيبي 21 Aug 2020 04:58 AM

جزى الله خيرا الشيخ عمر على مقاله القيم المذكر بهذا الخلق الكريم الذي به دوام العشرة والألفة، وبه تزيد المحبة وتتوطد المودة، وإذا فقد حلت النفرة والبغضة، ودخلت الظنون السيئة، ووجد الشيطان ضالته؛ فنسأل الله أن يحلينا بهذا الخلق الكريم وأن يصرف عنا كل خلق ذميم.

محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي 21 Aug 2020 06:59 AM

حفظكم الله فضيلتكم شيخنا الكريم عمر.
نصائح غاليات،جامعات مانعات،أسأل الله أن يثقل بها موازين حسناتك.ءامين


الساعة الآن 03:18 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013