منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   قـراءة في بيان «البراءة من منهـج المفـرِّقة» لفضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه- (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=24790)

أبو عبد الله حيدوش 08 Jul 2020 07:33 PM

قـراءة في بيان «البراءة من منهـج المفـرِّقة» لفضيلة الشيخ عمر الحاج مسعود -حفظه الله ورعاه-
 
<بسملة1>
قـراءة في بيان «البراءة من منهـج المفـرِّقة»

فاصل 2فاصلفاصل 2

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله إنَّ ممَّا يُثلج صدورَ السلفيين ويُريحُ قلوبهَم إعلانَ الأخوين الفاضلين زيدان بريكة وياسين زروقي تمسكَهما بالحقِّ الذي عليه كبار العلماء ـ كالشيخين ربيع وعبيد حفظهما الله تعالى ـ، وبراءتَهما من مذهب المفرقة الحداديِّ المبنيّ على التطاولِ على الكبار والتَّعالم والظلم والعدوان وقلَّة الرحمة والعدل والإنصاف، ذلك المذهبُ الذي مزَّقوا به الدعوةَ السلفية كلَّ ممزَّق وفرَّقوا بين أهلها شرَّ تفريق، وخالفوا طريقةَ أهل السنة والجماعة في التعاملِ مع السَّلفيّين وأخطائهم، حتى آل شرُّهم إلى أمْرِ مقلِّديهم بإحراق كتبهم، وإفتائهم بعدم تزويجهم وبمفارقة المرأة زوجَها الذي لا يُوافقُهم ... فأحدثوا فتنةً وفُرقة وعداوة وكراهية لا مثيلَ لها في تاريخِ هذه الدعوةِ المباركة.

لقد ظهر لهما ـ ولغيرهما من المُنصِفين الطالبين للحق النابذين لقاعدة التهميش المبتدَعة ـ الحقُّ الذي دلَّ عليه الوَحْيان، وفسادُ ذلك المذهبِ وشرُّ نتائجِه ووَخامةُ مآلاته، والحقُّ أَبْلجُ والباطل لَجْلجٌ، قال مُعاذُ بنُ جَبلٍ: «وَتَلَقَّ الحقَّ إذا سمِعتَه فإنَّ على الحقِّ نُورًا»، [رواه أبو داود 4611 وسنده صحيح].
إنَّ بيانَهم المحرَّرَ يتضمَّنُ حقائقَ جليلةً وقواعدَ عظيمةً، منها:

نجمة الرُّجوعُ إلى الحقّ الذي أمَرتْ به النصوصُ الشرعية ودعا إليه العلماءُ ورثةُ الأنبياء.
2ـنجمة استهلالُهما البيانَ بكلمة الشيخ ربيع التي نصح فيها السلفيين في الجزائر بالاجتماعِ على الحق ونبذِ الفُرقة، وهذا أصلٌ عظيم من أصول هذه الشريعة السمْحَة، لكن المفرِّقةُ ـ رؤوسا وأتباعا ـ أبوْا إلَّا المخالفةَ والعناد والُمضيَّ في مشروعهم التخريبي.
نجمةالإعلانُ بالتوبةِ والبراءة من مذهب المفرقة القائم على مخالفة النصوص الشرعية ونصائح كبار علماء الأمة.
نجمة الإشارة إلى أن مذهبَ المفرقة قائمٌ على الكذب ـ الذي هو أشدُّ أنواع الجرح ـ والظلمِ والتَّلاعب والتناقض.
نجمة عِنادُ المفرقة وتعصُّبهم إلى درجة أنهم لا يقبلون يمينَ الأبرياء.
نجمة غلوُّالمفرقة في الطعن والافتراء بما لم يُسبَقوا إليه، حتى من أهل البِدع الخُلَّص.
نجمة قفْوُ الأدِلَّةِ الواضحة واتِّباعُ البراهينِ القاطعة والمطالبة بها.
نجمة اجتنابُ التُّهمة وسوءِ الظن بالمشايخ والدعاة السلفيين.
نجمة التحذيرُ من انتهاك أعراضِ العلماء والمشايخ والأبرياء واتهامِهم بما هم منه بُرآء.
نجمة نصيحةُ الشَّبابِ السلفيّ بالذبِّ عن علمائهم ومشايخهم، وتحذيرُهم ممَّن يَستخِفُّ بهم ويُشكِّكُ في أحكامِهم.
قال الله <عزوجل>: <{>قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ<}> <{>وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا<}> <{>يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ<}> <{>شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ<}> <{>وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ<}> <{>يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ<}>، وعن أَبي نَضْرةَ عن أبي سعيدٍ الخُدْريّ رضي الله عنه عن النَّبيّ<صلى الله عليه وسلم>؛ قال: <<لا يَمنعَنَّ أَحدَكم هَيْبةُ النَّاسِ أَن يَتكلّمَ بحقٍّ إِذا رآهُ أوْ شهِده أوْ سمِعَه>>، فقال أَبو سعيدٍ: <<وَدِدْتُ أَنِّي لَم أكنْ سمِعتُه>>، وقال أَبو نَضْرةَ: <<وَدِدْتُ أَنِّي لَم أَكُنْ سمِعْتُه>>، [رواه أحمد 11498، وسنده صحيح]، وقال <صلى الله عليه وسلم>: <<إِيَّاكم والظَّنَّ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحديثِ>>، [أخرجه الشيخان]، وقال: <<اتَّقُوا الظُّلمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يومَ القِيامَة>>، [رواه مسلم 2578].

فهذه بعضُ النصوصِ الشرعية الدالَّة على تلك القواعدِ السابقة، التي ينبغي معرفتُها والتَّمسكُ بها للنجاة من هذه الفتنة.

أسأل اللهَ جلَّ وعلا أن يتقبَّلَ منهما، وأن يهديَنا جميعًا سواءَ السبيل، إن ربَّنا لسميعُ الدعاء.

عمر الحاج مسعود
17 من ذي القعدة 1441

أبو عبد الله حيدوش 09 Jul 2020 06:54 PM

بارك الله في شيخنا الحبيب عمر الحاج مسعود حفظه الله ورعاه وجزاه خيرا وهكذا هم أهل السنة السلفيين أعلم بالحق وأرحم بالخلق قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: (يتبعون الحق من ربهم الذي جاء به الرسول، ولا يكفرون من خالفهم فيه، بل هم أعلم بالحق وأرحم بالخلق، كما وصف الله به المسلمين بقوله: {كنتم خير أمة أخرجت للناس}، قال أبوهريرة (رضي الله عنه): كنتم خير الناس للناس).
المنهاج

كمال بن سعيد 09 Jul 2020 06:58 PM

جزى الله شيخنا عمر خير الجزاء على ما خطته يمينه من تعليقات نفع الله بها

أبو جويرية عجال سامي 09 Jul 2020 07:03 PM

كلام عميق فضيلة الشيخ لا يعرف قيمته إلا من وفق لتقديس النصوص وتربى على منهج السلف بعيدا عن العصبية والظلم، شكر الله لكم وبارك فيكم ونفع بهذا من لا يزالون منخدعين بالمفرقة

يونس بوحمادو 09 Jul 2020 07:05 PM

بارك الله فيك شيخنا الفاضل على هذه الكلمات السلفية الطيبة، إن دلت على شيء فإنما تدل على حكمة ورحمة أثرية عزيزة.
نسأل الله تعالى أن يوفقنا للحق وأن يثبتنا عليه إلى يوم نلقاه.

سليم الأخضري 09 Jul 2020 07:07 PM

احسن الله اليك شيخنا الحبيب عمر على مقالك الطيب المؤنس للذين رجعوا الى الحق والمحفز لمن لا يزال في ظلمات الفُرقة ان يراجع نفسه وينهاها عن غيها
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم شيخنا

أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي 09 Jul 2020 07:08 PM


جزى الله خيرا شيخنا الشيخ عمر الحاج مسعود
وهذا من حرص المشايخ على إخوانهم وعنايتهم بهم في بيان التوجيهات المنهجية السديدة التي يُستنار بها في المسير إلى الله.
وفقنا الله جميعا للاستفادة من توجيهات مشايخنا.

أبو أويس بوعلام جزيري 09 Jul 2020 07:19 PM

جزى الله خيرا شيخنا عمر على هذه الكلمات النيّرات التي لا تصدر إلا ممن عرف و خبر المنهج السلفي الذي لا إفراط ولا تفريط فيه ، لا غلو ولا جفاء ،يفرح برجوع إخوانه الذين غرر بهم جمعة ومن معه، ويحزن للخراب الذي أحدثوه في الوسط السلفي، نسأل الله تعالى أن يهدي إخواننا المغرَّر بهم و أن يقصم ظهور الفتانين المعاندين.

أبو عاصم ياسين زروقي 09 Jul 2020 07:22 PM

إني أحمد الله تعالى حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه أن وفقني والشيخ أبا محمد لكتابة هذا البيان الذي وقع من أهل السنة مشايخهم وطلابهم هذا الموقع الطيب
وأتوجه بالشكر الجزيل للشيخ عمر حفظه الله على تواضعه واحتفائة وتكرمه بهذه القراءة المباركة التي أفاد بها إخوانه
فجزاكم الله خيرا وبارك فيكم

محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي 09 Jul 2020 07:49 PM

أحسن الله إليك شيخنا الكريم على هذا التعليق الماتع،والتأييد النافع -إن شاء الله-.
ثبت الله أهل الحق على ماهم عليه،وهدى من لُبس عليه إلى أفياء الحق ورياضه،إن ربنا لسميع الدعاء.
«لن يبقي مع المفرقة إلا العميان»

أبو يحيى صهيب 09 Jul 2020 08:08 PM

جزى الله فضيلة شيخنا الفاضل عمر الحاج مسعود على قراءته البديعة في بيان الأخوين الشيخين زيدان وياسين وفقهما الله لكل خير فغاص فيه غوص الناقد البصير فاستخرج منه حقائق جليلة وقواعد عظيمة في بيان بطلانِ منهجِ المفرقة وفسادِه و شرُّ نتائجِه ووَخامةِ مآلاته فلِلّه دره وعلى الله أجره.

أشرف حريز 09 Jul 2020 08:20 PM

جزاك الله كل خير شيخنا عمر ونفع بك ورفع قدرك في الدارين
و نحمد الله على رجوع مشايخنا و إخواننا إلى الحق
و أسأل الله أن يثبتنا عليه حتى نلقاه
كما أسأل الله أن يهدي و يبصر كل من غُرِّر به في هذه الفتتة

محفوظ قبايلي الداموسي 09 Jul 2020 08:29 PM

جزاك الله خيرا شيخنا الحبيب على كلماتك النيرة وتوجيهاتك ونصائحك القيمة، وجزى ربُنا خيرا كل مشايخنا على جهودهم التي لا تُنكر.. وهكذا تدور الأيام ليصير المشايخ يتكلمون بكل قوة ووضوح، بعد أن سكتوا أول الفتنة مراعاة منهم لسمعة هذه الدعوة التي عبث بها آل تفريق، والآن شيوخ التفريق عاجزون عن الكلام وقد كبلتهم دعوات المظلومين، بعد أن كانوا أوائل أيام الفتنة لا يسكتون عن القذف والتهم والبهتان... فالعاقبة لأهل التقوى ولله الحمد

أبو الفضل عصام عرار 09 Jul 2020 08:37 PM

بارك الله فيك شيخنا على ما خطته يمينك مؤازرة لإخوانك
أسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه الخير لنصرة الحق والذب عن العقيدة والمنهج السلفي المبارك

أبو أمان وليد القسنطيني 09 Jul 2020 08:43 PM

انعم و ابشر بما خطت يمينك شيخي الحبيب
لله درك وعليه أجرك ورفع قدرك في الدارين بارك الله في علمك وعمرك ونفع بك شيخنا الحبيب

كما عهدناك شيخنا سباق لنصرة الحق و أهله قلم سيّال و قلب نابض ،،،،،

فنسأل الله ان يثبت التائبين و يهدي المضللين فهو القادر الذي لا يصعب عليه شيئ في الارض و لا في السماء


الساعة الآن 08:51 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013