منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   التحذير من فتح صالون للتجميل والحلاقة لتغيير خلق الله للحسن ففيه التشبه بإبليس (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=23817)

عز الدين بن سالم أبو زخار 27 Jun 2018 05:00 PM

التحذير من فتح صالون للتجميل والحلاقة لتغيير خلق الله للحسن ففيه التشبه بإبليس
 
<بسملة 2>


التحذير من فتح صالون للتجميل والحلاقة لتغيير خلق الله للحسن ففيه التشبه بإبليس


الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.
أما بعدُ:
فالذين يفتحون صالونات للتجميل والحلاقة لتغيير خلق الله للحسن فهؤلاء من جند إبليس، والعاملون له بالنيابة.
قال الله تعالى: {وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} [النساء: 119].
قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله في ((الشرح الممتع على زاد المستقنع)): ((والأصل في تغيير خلق الله المنع؛ لأن تغيير خلق الله من أوامر الشيطان، قال الله عنه: { وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} [النساء: 119])) اهـ.

ومن صور تغير خلق الله للحسن:
قال العلامة الفيروزابادى رحمه الله في ((بصائر ذوى التمييز في لطائف الكتاب العزيز)): ((وقوله تعالى: { وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} قيل: هو إِشارة إِلى ما يشوِّهونه من الخِلْقة بالخِصاءِ ونَتْف اللِّحية وما يجرى مجراه)) اهـ.
وقال العلامة ابن سعدي رحمه الله في ((تفسيره)): (({وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} وهذا يتناول تغيير الخلقة الظاهرة بالوشم، والوشر والنمص والتفلج للحسن، ونحو ذلك مما أغواهم به الشيطان فغيروا خلقة الرحمن.
وذلك يتضمن التسخط من خلقته والقدح في حكمته، واعتقاد أن ما يصنعون بأيديهم أحسن من خلقة الرحمن، وعدم الرضا بتقديره وتدبيره
)) اهـ.
وقال الشيخ محمد بن جميل زينو رحمه الله في ((توجيهات إسلامية لإصلاح الفرد والمجتمع)): ((قال الله تعالى في حق الشيطان: { وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ } [النساء: 119].
وحلق اللحية تغيير لخلق الله ، وطاعة للشيطان
)) اهـ.
وقال الإمام الألباني رحمه الله في ((آداب الزفاف)): ((ومثلها في القبح - إن لم تكن أقبح منها عند ذوي الفطر السليمة - ما ابتلي به أكثر الرجال من التزين بحلق اللحية بحكم تقليدهم للأوربيين الكفار حتى صار من العار عندهم أن يدخل العروس على عروسه وهو غير حليق وفي ذلك عدة مخالفات:
أ - تغيير خلق الله قال تعالى في حق الشيطان: {لعنه الله وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن آذان الأنعام وَءَلامُرَنَّهُمْ فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا}.
فهذا نص صريح في أن تغيير خلق الله دون إذن منه تعالى إطاعة لأمر الشيطان وعصيان للرحمن جل جلاله فلا جرم أن لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المغيرات خلق الله للحسن كما سبق قريبا ولا شك في دخول اللحية للحسن في اللعن المذكور بجامع الاشتراك في العلة كما لا يخفى، وإنما قلت: دون إذن من الله تعالى لكي لا يتوهم أنه يدخل في التغيير المذكور مثل حلق العانة ونحوها مما أذن فيه الشارع بل استحبه أو أوجبه
)) اهـ.
وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله في ((اللقاء الشهري)): ((إزالة شعر الفخذين والساقين في حلها نظر؛ لأن الشعر من خلق الله، وتغيير خلق الله في غير ما أذن الله فيه من وحي الشيطان، قال الله تعالى عن الشيطان: { وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ } [النساء:119] والشعر من خلق الله، فلا يزال إلا فيما شرعت إزالته كالعانة والإبط والشارب بالنسبة للرجل، فهذا يزال، أما شعر الساقين والفخذين فإنه لا يزال، لكن لو كان الشعر كثيراً في المرأة بحيث يكون ساقاها كساق الرجل فلا بأس أن تزيله، أما الأفخاذ إذا كثر فيها الشعر، فلا تزيله امرأة أخرى بل تزيله المرأة صاحبة هذا الشعر؛ لأنه لا حاجة إلى الاستعانة بامرأة ثانية، فهنا الآن وسائل لإزالة الشعر من دهن أو غيره بمجرد ما يمسح به الشعر يزول، فيستعمل هذا لكن بشرط أن يراجع في ذلك الطبيب. والخلاصة أن الشعر الذي لم يؤمر بإزالته فلا يزال إلا إذا كثر بالنسبة للمرأة، وصار كشعر الرجال فلها أن تزيله، ولا حاجة إلى أن تستعين بامرأة لإزالته؛ لأن المزيلات الآن موجودة وبسهوله فليس لها حاجة أن تستعين بامرأة أخرى)) اهـ.
سئلت اللجنة الدائمة كما في ((فتاواها)): ((هل قوله تعالى: { وَءَلامُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ } يدل على حلق اللحية؟
فأجابت: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد:
نعم حلق اللحية يدخل في عموم ما ذكره الله تعالى في كتابه عن إغواء الشيطان كثيرا من الناس فإن حلقها تغيير لخلق الله وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بإعفاء اللحية وإحفاء الشوارب.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم
)) اهـ.

وفي الحديث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله). فقال عبد الله: ومالي لا ألعن من لعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ وهو في كتاب الله، فقالت المرأة: لقد قرأت ما بين لوحي المصحف فما وجدته، فقال: لئن كنت قرأتيه فقد وجدتيه، قال الله عز وجل: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر:7].
أخرجه الشيخان.
قال العلامة ابن العربي رحمه الله في ((أحكام القرآن)): ((فالواشمة هي التي تجرح البدن نقطا أو خطوطا، فإذا جرى الدم حشته كحلا، فيأتي خيلانا وصورا فيتزين بها النساء للرجال؟ ورجال صقلية وإفريقية يفعلونه ليدل كل واحد منهم على رجلته في حداثته.
والنامصة: هي ناتفة الشعر، تتحسن به. وأهل مصر ينتفون شعر العانة، وهو منه؛ فإن السنة حلق العانة ونتف الإبط، فأما نتف الفرج فإنه يرخيه ويؤذيه ويبطل كثيرا من المنفعة فيه.
والواشرة: هي التي تحدد أسنانها.
والمتفلجة: هي التي تجعل بين الأسنان فرجا.
وهذا كله تبديل للخلقة، وتغيير للهيئة، وهو حرام. وبنحو هذا قال الحسن في الآية
)) اهـ.

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيا قد حلق بعض شعر رأسه وترك بعضه، فنهاهم عن ذلك، وقال: ((احلقوه كله، او اتركوه كله)).
أخرجه ابو داو د والنسائي وقال النووي في ((رياض الصالحين)): ((بإسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم)) اهـ، وصححه الإمام الألباني.
والقزع: قال العلامة النووي في ((رياض الصالحين)): ((وَهو: حلق بعض الرأس دون بعض)) اهـ.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في ((فتح الباري)): ((واختلف في علة النهي فقيل لكونه يشوه الخلقة وقيل لأنه زي الشيطان وقيل لأنه زي اليهود)) اهـ.
وقد نقل العلامة عظيم آبادي رحمه الله في ((عون المعبود)) عبارة الحافظ ابن حجر ولم يعزوها إليه.

هذا والله أعلم وبالله التوفيق ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم الجمعة 8 شوال سنة 1439 هـ
الموافق لـ: 22 يونيو سنة 2018 ف


الساعة الآن 02:04 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013