منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   التسميع بدعاوى لزهر على الشيخ ربيع (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=24383)

خالد حمودة 11 May 2019 06:54 PM

التسميع بدعاوى لزهر على الشيخ ربيع
 
<بسملة1>

التسميع بدعاوى لزهر على الشيخ ربيع
الحمد لله حقَّ حمده.
الَّذي يعرف لزهر يعلم أنَّه ما كانت لتقوم له قائمةٌ لولا أنَّ الله تعالى قيَّض له الشَّيخ ربيعًا، دافع عنه، فأنقذه من مخالب فالح، ووصفه بأنَّه أعلم منه، ثمَّ قامت دعوة لزهر كلُّها على تزكية الشَّيخ له، وكان لزهر يُظهِر احترام الشَّيخ وحُبَّه والدِّفاع عنه، ويُحذِّر من كلِّ مَن يطعن فيه، بل قول القائل: الشَّيخ ربيع ليس بمعصوم، كان منكرًا عند لزهر، وتعريضًا بالشَّيخ يُستدلُّ به على ما في نفس صاحبه!
ثمَّ لمَّا جاءت الفتنة، وركب العمياء، صار يُصَوِّر للشَّباب ممَّن لم يدرك الوقائع الماضية والحوادث السالفة أنَّه ندٌّ للشيخ ربيع، يخالفه ويناقشه، بل يُنكر عليه!!
وتأمَّل معي هذه الدَّعاوي التي تبجَّح بها منذ أطلت الفتنة برأسها:
قال: «خالفناه في فالح»!
وقال: «خالفناه في عبد الحميد العربي»!
وردَّ جرحَه لمحمَّد بن هادي!
وردَّ تزكيته لتلاميذه وتلاميذ الشَّيخ عبيد، كالمشايخ: عبد الله الظفيري، وعرفات المحمَّدي، ونزار هاشم، وغيرهم.
أنكر عليه تزكيته لـ«مدرسة عكاظ» وزعم أنَّه قال له: هي كمدرسة الطَّبخ والكمبيوتر!!
أنكر عليه تزكيته لحمودة ومرابط، وزعم أنَّه قال له: غيرهما أولى بالتَّزكية.
وأخيرًا قال: «لمَّا قال الشَّيخ ربيع: «الشَّيخ فركوس ضعيفٌ في المنهج» ناقشناه»!!
هذه سبعة من الدَّعاوى، أضف إليها ثلاثة من الخزايا، هي أنَّه:
خالفَه فيما يدعو إليه من الاجتماع والائتلاف، وأقام حربًا شرسة على كلِّ من وافقَ الشَّيخَ وأخذ بقوله، وسمَّاهم صعافقة، وسعى في تشويههم، والتَّحذير منهم بكلِّ طريق ووسيلة، لا لشيء إلَّا لأنَّهم أخذوا بنصائح الشَّيخ ربيع والتزموا توجيهاتِه.
طعن في ابنه عمر، ووَصَفَه بأنَّه مجرم.
10ـ طعن في الشَّيخ ربيع بأقبح الطُّعون وأسوَئِها، وقد أخرجها الله للنَّاس بصوته، فكانت سببًا في أن مَجَّته القلوب ومَقَتَه أهل السنة في أصقاع الأرض، شأن كلِّ مَن يطعن في أئمَّة الإسلام وعلمائه.
ومن هذه الطعون قوله إنه يُعمل له لافاج (غسيل دماغ)، وإنَّه يُكتب له ولا يدري بذلك، وأنَّ بطانته تؤثِّر عليه.
ثم قد وصل اليومَ إلى الاستصغار والتَّشنيع:
نجمةأما الاستصغار فزعمُه أنَّ من يدَّعي أنه يتَّبع الكبار فالشَّيخ الفوزان أولى بالاتِّباع، لأنَ الشَّيخ الفوزان من الكبار بالنِّسبة للشيخ ربيع!
نجمةوأمَّا التَّشنيع فقوله إنَّ الشيخ ربيعًا قال في محمَّد بن هادي ما لا يُقال في أدنى مسلمٍ! وهي كبيرةٌ لم يتراجع عنها!
على الأثر يا لزهر! فقد كدت أن تصل!
على الأثر يا لزهر! فأنت واردٌ على حمأةٍ سبقك إليها رؤوس القطبية والحدادية!
على الأثر يا لزهر! فقد علمنا أنه لم يبق عندك من الحياء ما يردُّك!
على الأثر يا لزهر! فأنت تعلم أنَّه لم يبق عندك شيءٌ تخسَرُه!
على الأثر يا لزهر! فنحن نعلم أنّك اقتحمت غمرةً أعْمَتْك وأصَمَّتك، فأحسن الله عزاءَك في نفسك المسكينة! وإنَّا لله وإنا إليه راجعون.

أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي 11 May 2019 07:09 PM

أسأل الله تعالى أن ينتقم من هذا الظالم الذي ضل وأضل عن سواء السبيل..
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

أبو معاذ صالح الجزائري 11 May 2019 07:15 PM

نسأل الله تعالى أن يكفينا شره و شر غيره من المفرقة في هذا الشهر المبارك.
جزاك الله خيرا خالد حمودة.

أبو بكر يوسف قديري 11 May 2019 07:20 PM

نسأل الله أن يستجيب فيه وفي صاحبيه دعاءَ الإمام ربيع الذي تطاولوا عليه بالباطل وظلموه ودعاءَ غيره من المظلومين
آمين

أبو جويرية عجال سامي 11 May 2019 07:20 PM

جزاك الله خيرا شيخ خالد وبارك فيك وكفى الله المسلمين شر ذا الوجهين واللسانين صاحب المجالس الخاصة التي تفوح من نتن دعاويه وطعونه في ائمتنا قاتله الله ووقى المسلمين شره وانحرافه

أبو البراء علي 11 May 2019 07:22 PM

سلمت يمينك أخي الفاضل خالد وبيض الله وجهك وذب عنه النار
وماذا يأتيك من الذي حياته كلها إعتذار وتراجعات سِوى السبهلله والظن الغالب فيه أنه ألف مشربه الأول ولم يفطم بعد من رضاع جماعة التبليغ

بوبكر شايب 11 May 2019 07:27 PM

بوركت يمينك شيخنا على هذا الرد السريع البديع

أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي 11 May 2019 07:28 PM

جزاك الله خيرا شيخ خالد .
وذب الله عن وجهك النار كما ذببت عن الشيخ ربيع .

أحمد لازلي 11 May 2019 07:36 PM

جزاك الله خيرا اخي خالد حمودة وأسأل الله جل وعلا أن ينتقم من هذا الظالم الطاعن في العلماء وأن يكفينا شره

فتحي إدريس 11 May 2019 07:37 PM

جزاك الله خيرا شيخنا الحبيب أبا البراء، فهذا العهد بك سباق للذب عن العلماء الراسخين لا سيما الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي الذي لا يخفى فضله على كل سلفي في هذه الفتنة التي ألمت بنا، وكذلك سباق لرد التأصيلات الفاسدة التي يطلع بها المفرقون وأتباعهم، وإني أرى إخلاصك النصح للزهر في الحالين لو كان يعتبر، فتبلغ له النصح والوعظ برفق ولين عساه يرجع إلى رشده ويئوب إلى ربه ويكف عن غيه، وفي مقابل ذلك ترد ما يأتي به بشدة نصحا له في الحالين وما جاوزت، فأسأل الله أن يبارك فيما تكتب.
وبارك الله فيك على هذا السياق التاريخي والترتيب الذي يتبين من خلاله تنقلات لزهر في تعامله مع الشيخ ربيع المدخلي -حفظه الله- فمعرفة هذه الحقائق والتاريخ حامل على دفع الاغترار بهؤلاء ودعاويهم العريضة.
وإن المرء ليحزن لما آلت إليه حال لزهر فأسأل الله أن يرده إليه ردا جميلا، فلا أراه يعتبر ويتعظ ولا يزال مستمرا في نصرة الباطل والسعي في ذلك سعيا حثيثا مع كثرة العثرات التي تحمله على مراجعة الحق.

مصطفى قالية 11 May 2019 07:41 PM

نسأل الله السلامة والعافية... أهذا هو الأدب مع الكبار والأدب مع العلماء؟! لو سُمع هذا الكلام قبل الفتنة لما شك أحد من رؤوس التفريق فمن دونهم بأنه كلام الحلبيين أو من شاكلهم. فما بالهم اليوم قد صاروا يقعون فيما كانوا ينكرون! بل انحطوا إلى دركات ما سبقوا إليها... نعوذ بالله من الهوى..

أبو عبد الباري أحمد صغير 11 May 2019 07:41 PM

حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا أزهر وفيمن يؤزك.

كريم بنايرية 11 May 2019 07:41 PM

كل من دافع عن القاذف فضحه الله وهذا المصري و البازمول والكوري والبحريني ووو كلهم اهلكوا انفسهم بالتعصب المقيت لمن قذف في بيت الله و جرح عشرات طلاب العلم بلا دليل.
والحمد لله نحن هجرناك وتركناك منذ حذر منك الشيخ ربيع .

أبو همام القوناني 11 May 2019 08:24 PM

الله المستعان
والله إن لزهر الكذاب ساقط حتى من أعين أتباعه
يا أزهر أصبحت تتكلم وتنتقص الجبال

أبوعبد الأعلى رابح بن بريمة 11 May 2019 08:28 PM

جزاك الله خيرا الشيخ خالد وحفظك ورعاك ...
صدقت لما قلت : إن لله وإنا إليه راجعون ... وهذا من حسن خلقك في تعزية المفرقة على ضياع منهج شيخهم ... وتوافق قولك مع ذكرى رد بها الشيخ عثمان لما بعثت لها بالتسريب ... ذكرني بحديث عظيم
عَنْ*أَنَسٍ*- رضي الله عنه - قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ:
" يَامُقَلِّبَ*الْقُلُوبِ، ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ ".
فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ، فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا ؟
قَالَ : " نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ، يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ ".

▪︎رواه الترمذي وغيره وهو صحيح.

وكفى بالوحي علينا حكما يا لزهر .... فقد طلع الفجر الصادق وساعات وتنكشف لأصحابك والله المستعان .


الساعة الآن 11:17 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013