منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   القول المفيد في أدلة التوحيد (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=365)

ابوعبدالله الجزائري 26 Nov 2007 09:46 PM

الناقض الرابع :
-من اعتقد ان غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه ،أو ان حكم غير النبي أحسن من حكمه ،كالذين يفضلون حكم الطواغيت على حكمه.
-ويدخل فيه من اعتقد ان الانظمة والقوانين التي يسنها الناس أفضل من شريعة الاسلام ،أو أن أحكام الاسلام لا يصلح تطبيقها في هذا العصر ،أو أن الاسلام كان سببا في تخلف المسلمين .
-او ان يحصر الاسلام في علاقة المرء بربه دون ان يتدخل في شؤون الحياة الاخرى.
-ويدخل في هذا الناقض من يرى ان انفاذ حكم الله في قطع يد السارق او رجم الزاني المحصن لا يناسب العصر الحاضر.
-ويدخل في ذلك ايضا كل من اعتقد انه يجوز الحكم بغير شريعة الله في المعاملات او الحدود او غيرهما ،وان لم يعتقد ان ذلك افضل من حكم الشريعة ،لانه يكون قد استباح ما حرم الله اجماعا.
-وكل من استباح ما حرم الله ورسوله مما هو معلوم من الدين بالضرورة كالزنا والربا والخمر ،والحكم بغير شريعة الله الى غير ذلك فهو كافر باجماع المسلمين.
قال الله تعالى :""أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يؤمنون""المائدة :45.
وقال تعالى :""ومن لم يحكم بغير ما أنزل الله فأولئكهم الكافرون ""المائدة :44.
وقال تعالى :"" ومن لم يحكم بغير ما أنزل الله فأولئكهم الظالمون""المائدة :47.
وقال تعالى : ومن لم يحكم بغير ما أنزل الله فأولئكهم الفاسقون""المائدة :47.
وقال تعالى :""ان الدين عند الله الاسلام ""آل عمران:19.
وقال تعالى :""ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين""آل عمران :85.
وقال تعالى :""ان الذين كفروا بأياتنا سوف نصليهم نارا كلما نضجت جنوبهم بدلناهم جلودا غيرها ليضوقوا العذاب ان الله كان عزيزا حكيما""النساء :56.
وقال تبارك وتعالى :""فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ""النياء :65.

ابوعبدالله الجزائري 27 Nov 2007 08:58 PM

الناقض الخامس :من أبغض شيئا مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولو عمل به فقد كفر .
قال الله تعالى :""والذين كفروا فتعسا لهم وأضل أعمالهم (8)ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعما لهم(9)""محمد :8و9.
وقال تعالى ""ان الذين ارتدوا على ادبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم واملى لهم(25)ذلك بانهم قالوا للذين كرهواما نزل الله سنطيعكم في بعض الامر والله يعلم اسرارهم (26)فكيف اذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم (27)ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه فأحبط أعمالهم (28)محمد:25-28.

ابوعبدالله الجزائري 28 Nov 2007 08:28 PM

الناقض السادس:
من استهزأبالله او الرسول او القرآن او الدين او الملائكة او العلماء من أجل علمهم ،او بأي شعيرة من شعائر الاسلام كالصلاة والزكاة والصيام والحج والطواف بالكعبة والوقوف بعرفة او المساجداوالأذان اواللحية او السنة النبوية ،الى غير ذلك من شعائر الله والمقدسات الاسلامية فهو كافر.

قال الله تعالى :""قل أبالله وءاياته ورسوله كنتم تستهزءون(65)لا تعتذروا قد كفرتم بعد ايمانكم ان يعف عن طائفة منكم تعذب طائفة بأنهم كانوا مجرمين(66)"" التوبة :65و66.

وقال الله تعالى :""ان الذين أجرموا كانوا من الذين ءامنوا يضحكون (29)واذا مروا بهم يتغامزون(30)واذا انقلبوا الى أهلهم انقلبوا فكهين(31)واذا رأوهم قالوا ان هؤلاء لضالون (32)وما أرسلوا عليهم حافظين(33)فاليوم الذين ءامنوا من الكفار يضحكون(34)على الأرائك ينظرون(35)هل ثوب الكفار ما كانوا يفعلون(36)""المطففين:29-36.

وقال تعالى :""واذا رأيت الذين يخوضون في ءاياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيره واما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين(28)""الانعام :68.

وقال تعالى :""وقد نزل عليكم في الكتاب ان اذا سمعتم ءايات الله يكفر بها يستهزأ بهافلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره انكم اذا مثلهم ان الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا (140)""النساء :140.

وقال سبحانه وتعالى :""...ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه...''الحج :30.

وقال تبارك وتعالى :""...ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب""الحج:32.

ابوعبدالله الجزائري 29 Nov 2007 09:04 PM

الناقض السابع :
السحر،ومنه الصرف والعطف.
فأما الصرف :فهو عمل سحري يقصد منه تغيير الانسان عما يهواه،كصرف الرجل عن محبة زوجته الى بغضها.
واما العطف :فهو عمل سحري ايضا يقصد منه ترغيب الانسان فيما لا يهواه الى محبته بطرق شيطانية.
قال الله تعالى :""... وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُر...""البقرة :102.
وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال :"قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :""ان الرقى والتمائم والتولة شرك"".
رواه ابو داودرقم :3883،وحسنه الشيخ مقبل في الصحيح المسند :2/18-18 وعزاه الى الحاكم فقط :4/218،وصححه الالباني في صحيح الجامع :1632،وفي السلسلة الصحيحة :331،وكذا صححه الحاكم :4/217،ووافقه الذهبي. والحديث رواه ابن ماجه :3530،وأحمد :1/281،والطبراني في الكبير :10/262،وابن حبان :13/456، والبيهقي :9/350

ابوعبدالله الجزائري 30 Nov 2007 09:45 PM

الناقض الثامن :
مناصرة الكافرين ومعاونتهم على المسلمين :

قال الله تعالى :""وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "" المائدة :51.

وقال تعالى :""يأيها الذين آمنوا ان تطيعوا فريقاً من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد ايمانكم كافرين، و كيف تكفرون و أنتم تتلى عليم آيات الله و فيكم رسوله، و من يعتصم بالله فقد هدى الى صراط مستقيم"".آل عمران:100و101.

وقال تعالى :""يَا يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِن تُطِيعُواْ الَّذِينَ كَفَرُواْ يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنقَلِبُواْ خَاسِرِينَ بَلِ اللَّهُ مَوْلاكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ ""آل عمران:149و150.

وقال تعالى :""أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيل(1)
إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرون"" الممتحنة :1و2.

وقال جل وعلا:"" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ"" الممتحنة :13.

ابوعبدالله الجزائري 02 Dec 2007 08:34 PM

الناقض التاسع:
من اعتقد ان بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة محمد صلى الله عليه وسلم،كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام فقد كفر.
وذلك ان النبي كان يرسل الى قومه خاصة ،فلا يجب على كل الناس متابعته،اما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فانه ارسل الى الناس كافة فلا يحل لاحد مخالفته ولا الخروج عن شريعته.

قال الله تعالى :"" قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً..."" الاعراف : 158.

وقال سبحانه:"" وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ "" الانبياء :108.

وقال تبارك وتعالى :""تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً ""الفرقان :1.

وقال تعالى :"" وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"" سبأ :28.

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"" أُعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي :
نُصرت بالرعب مسيرة شهر
وجُعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً ، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصلِّ
وأُحلّت لي الغنائم ، ولم تُحلّ لأحد قبلي
وأعطيت الشفاعة
وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس عامّة .""رواه البخاري :328 ومسلم :521.

وقال الله تعالى :""ان الدين عند الله الاسلام""آل عمران:19.

وقال الله تعالى :""و َمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ""آل عمران:85.
وقال تعالى :"" الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً "" المائدة :3.

وقال سبحانه وتعالى :"" أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِ يُرْجَعُون "" آل عمران :83.

-وفي الحديث :""والله لو ان موسى حيا لما وسعه الا اتباعي"" حسنه الالباني في الارواء 6/34 رقم:1589 وذكر له ثمان طرق وقد ذكره ابن كثير في تفسير آية 81و82 من سورة آل عمران 2/78 الطبعة المحققة، وضعفه الشيخ مقبل في هذا الموضع.

ابوعبدالله الجزائري 04 Dec 2007 09:27 PM

الناقض العاشر :

الاعراض عن دين الله تعالى لا يتعلمه ولا يعمل به ،والمراد بالاعراض الذي هو ناقض من نواقض
الاسلام ،هو الاعراض عن تعلم اصل الدين الذي يكون به المرء مسلما ولو كان جاهلا بتفاصيل الدين ،لان العلم بتفاصيل الدين قد لا يقوم به الا العلماء وطلبة العلم .

قال الله تعالى :"" وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنذِرُوا مُعْرِضُونَ"" الاحقاف :3.

وقال تعالى :"" َمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى{124}..."" طه :124.

وقال جل وعلا :"" وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْراً{99} مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْراً{100} خَالِدِينَ فِيهِ وَسَاء لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حِمْلاً(101)"" طه :99-101.


حكم الهازل والجاد والخائف والمكره في هذه النواقض :

لا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف على ماله وجاهه الا المكره ،وكلها من اعضم ما يكون خطرا واكثر ما يكون وقوعا فينبغي للمسلم ان يحذرها ويخاف منها على نفسه.

ودليل ذلك:

قال تعالى :""... قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ{65} لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ..."" التوبة ك65و66.

ودليل المكره :

قوله تعالى :"" مَن كَفَرَ بِاللّهِ مِن بَعْدِ إيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ وَلَـكِن مَّن شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِّنَ اللّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ""" النحل:106.

-راجع لنواقض الاسلام كتاب ((التبيان شرح نواقض الاسلام)) تأليف الشيخ سليمان بن ناصر العلوان.
ونواقض الاسلام لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى .

ابوعبدالله الجزائري 07 Dec 2007 09:56 PM

تعريف الايمان :
الايمان لغة :التصديق .كما في فتح الباري :1/46.
وشرعا نطق باللسان، واعتقاد بالجنان،وعمل بالجوارح والاركان،ويزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.
فائدة :
قال ابن ابي العز في شرح العقيدة الطحاوية ص332((اختلف الناس فيما يقع عليه اسم الإيمان اختلافا كثيرا
فذهب مالك والشافعي وأحمد والاوزاعي وإسحاق بن راهويه وسائر أهل الحديث وأهل المدينة رحمهم الله وأهل الظاهر وجماعة من المتكلمين إلى أنه تصديق بالجنان وإقرار باللسان وعمل بالأركان.
وذهب كثير من أصحابنا الى ما ذكره الطحاوي رحمه الله أنه الإقرار باللسان والتصديق بالجنان.

ومنهم من يقول إن الإقرار باللسان ركن زائد ليس بأصلي والى هذا ذهب ابو منصور الماتريدي رحمه الله ويروى عن أبي حنيفة رضي الله عنه.
وذهب الكرامية الى أن الإيمان هو الإقرار باللسان فقط فالمنافقون عندهم مؤمنون كاملوا الإيمان ولكنهم يقولون بأنهم يستحقون الوعيد الذي اوعدهم الله به وقولهم ظاهر الفساد.
وذهب الجهم بن صفوان وأبو الحسن الصالحي أحد رؤساء القدرية إلى أن الإيمان هو المعرفة بالقلب وهذا القول أظهر فسادا مما قبله فإن لازمه أن فرعون وقومه كانوا مؤمنين فإنهم عرفوا صدق موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام ولم يؤمنوا بهما ولهذا قال موسى لفرعون "" لقد علمت ما أنزل هؤلاء إلا رب السموات والأرض بصائر""الاسراء :102.
وقال تعالى :"" وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين""النمل:14.
وأهل الكتاب كانوا يعرفون النبي كما يعرفون أبناءهم ولم يكونوا مؤمنين به بل كافرين به معادين له .
وكذلك أبو طالب عنده يكون مؤمنا فإنه قال:
ولقد علمت بأن دين محمد "" من خير أديان البرية دينا
لولا الملامة او حذار مسبة "" لوجدتني سمحا بذاك مبينا

بل إبليس يكون عند الجهم مؤمنا كامل الإيمان فإنه لم يجهل ربه بل هو عارف به

"" قال رب فأنظرني إلي يوم يبعثون ""الحجر 36.

"" قال رب بما أغويتني""الحجر:39.

"" قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين""ص:82.

والكفر عند الجهم هو الجهل بالرب تعالى ولا أحد أجهل منه بربه فإنه جعله الوجود المطلق وسلب عنه جميع صفاته ولا جهل أكبر من هذا فيكون كافرا بشهادته على نفسه وبين هذه المذاهب مذهب آخر بتفاصيل وقيود أعرضت عن ذكرها اختصارا .)).انتهى كلام ابن ابي العز ،رحمه الله تعالى .
قلت:
-والايمان عند الاشاعرة هو التصديق .كما في فتح المجيد باب :""الم تر الى الذين يزعمون انهم ءامنوا بما انزل اليك""الاية.
قلت :
-ولا شك ان الحق هو قول اهل السنة والجماعة ،وهو ان الايمان :
نطق باللسان، واعتقاد بالجنان،وعمل بالجوارح والاركان،ويزيد بالطاعة وينقص بالمعصية.

ابوعبدالله الجزائري 10 Dec 2007 01:34 PM

اركان الايمان ستة :

اعلم اخي المسلم –وفقني الله واياك لما يحبه ويرضاه- ان رسول الله صلى الله عليه و على آله وسلم لما ساله جبريل عن الايمان قال :"" أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر, وتؤمن بالقدر خيره وشره"".

فقال له جبريل عليه السلام :""صدقت"".

اخرجه البخاري في الايمان رقم:50،ومسلم في الايمان رقم:9و10 كلاهما عن ابي هريرة.واخرجه مسلم ايضا في الايمان رقم :8 عن عمر،وهذا لفظ حديثه.

ابوعبدالله الجزائري 17 Dec 2007 09:29 AM

ادلة زيادة الايمان :

قال الله تعالى :"" الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ{173}""آل عمران:173.

وقال تعالى :"" إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ{2}"" الانفال :2.

وقال تعالى :"" وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـذِهِ إِيمَاناً فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ{124}"" التوبة :124.

وقال تعالى :"" وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً{22}"" الاحزاب :22.

وقال تعالى :"" هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ..."" الفتح :4.

وقال تعالى :""... وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً..."" المدثر :31.

-وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال :"" كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا .حديث صحيح رواه ماجه رقم:61.

-عن أبى هريرة رضى الله عنه قال :قال رسول الله صلىالله عليه وسلم:
"المؤمن القوى خيروأحب الى الله من المؤمن الضعيف، وفى كل خير،احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز،وان أصابك شئ فلا تقل: لو أنى فعلت كذا كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل ، فان لو تفتح عمل الشيطان " رواه مسلم رقم:49.

انظر كتاب:زيادة الايمان ونقصانه )) لعبد الرزاق بن عبد المحسن العباد.

ابوعبدالله الجزائري 29 Dec 2007 09:35 AM

من ادلة نقصان الايمان :
- عن ابي هريرة رضي الله عنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وسبعون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان) اخرجه البخاري رقم :9،ومسلم رقم :35.

- وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " من راى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان"اخرجه مسلم رقم :49.

- أبى هريرة رضىالله عنه قال : رسول الله صلىالله عليه وسلم:
"المؤمن القوى خيروأحب الى الله من المؤمن الضعيف، وفى كل خير،احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز،وان أصابك شئ فلا تقل: لو أنى فعلت كذا كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل ، فان لو تفتح عمل الشيطان " رواه مسلم رقم:49.

- وعن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"" ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للب
الرجل الحازم من إحداكن".
قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟
قال: "أليس شهادة المرأة نصف شهادة الرجل؟
قلن: بلى.
قال: "فذلك من
نقصان عقلها. أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟"
قلن: بلى
قال:"فذلك من
نقصان دينها".اخرجه البخاري رقم :298،ومسلم رقم:79و80.ورواه ميلم ايضا عن عمر وابي هريرة رقم:79و80.

تنبيه :ادلة زيادة الايمان هي ايضا ادلة نقصانه ،فانه قبل ان يزيد كان ناقصا ،فهذه الايات الدالات على زيادة الايمان منطوقها يدل على زيادة الايمان ومفهومها يدل على نقصانه.

فائدة :كل مؤمن مسلم ولا ينعكس .قال الله تعالى :"" قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ"" الحجرات :14.

- عن سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، رضى الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَعْطَى رَهْطًا وَسَعْدٌ جَالِسٌ، فَتَرَكَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَجُلاً هُوَ أَعْجَبُهُمْ إِلَىَّ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا لَكَ عَنْ فُلاَنٍ فَوَاللَّهِ إِنِّي لأَرَاهُ مُؤْمِنًا‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ أَوْ مُسْلِمًا ‏"‏‏.‏ فَسَكَتُّ قَلِيلاً، ثُمَّ غَلَبَنِي مَا أَعْلَمُ مِنْهُ فَعُدْتُ لِمَقَالَتِي فَقُلْتُ مَا لَكَ عَنْ فُلاَنٍ فَوَاللَّهِ إِنِّي لأَرَاهُ مُؤْمِنًا فَقَالَ ‏"‏ أَوْ مُسْلِمًا ‏"‏‏.‏ ثُمَّ غَلَبَنِي مَا أَعْلَمُ مِنْهُ فَعُدْتُ لِمَقَالَتِي وَعَادَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ ‏"‏ يَا سَعْدُ، إِنِّي لأُعْطِي الرَّجُلَ وَغَيْرُهُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْهُ، خَشْيَةَ أَنْ يَكُبَّهُ اللَّهُ فِي النَّارِ ‏"‏‏.‏رواه البخاري رقم :28،ومسلم رقم :150.

- وانظر تفسير ابن كثير عند تفسير سورتي الحجرات والذاريات.

- فائدة اخرى :الاسلام واليمان اذا اجتمعا افترقا واذا افترقا اجتمعا ،أي اذا ذكر الاسلام وحده دخل معه الايمان ،واذا ذكر الايمان وحده دخل معه الاسلام ،واذا ذكرا معا يفسر الاسلام بالاعمال الظاهرة ويفسر الايمان باعمال القلب .راجع كتاب الايمان لشيخ الاسلام ابن تيمية.

- فائدة ثالثة :المؤمنون قسمان :
- 1-سابقون ،وهم المقربون.
- 2-اصحاب اليمين ،وهم الابرار.

أبو تميم يوسف الخميسي 29 Dec 2007 02:49 PM

يرفع يا جماعة للفائدة
أين أنتم

ابوعبدالله الجزائري 20 Jan 2008 09:20 PM

من ادلة دخول الأعمال في مسمى الايمان
قال الله تعالى :""وما كان الله ليضيع ايمانكم"" البقرة :143.اي صلاتكم ،فسمى الصلاة ايمانا.
وانظر:صحيح البخاري 1/23باب الصلاة من الايمان.
-عن ابي هريرة رضي الله عنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وسبعون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان)متفق عليه واللفض لمسلم.
-وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:""...هل تدرون ما الايمان بالله؟"" قالوا :الله ورسوله اعلم.
قال :""شهادة ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله واقام الصلاة وايتاء الزكاة وصوم رمضان وان تعطوا من المغنم الخمس""رواه البخاري رقم:35،ومسلم رقم17.
-- --------------------
رفع الله قدرك اخي يوسف.
وجزاك الله خيرا اخي ابا عبدالله الاثري.
واعتذر لجميع الاخوة عن طول غيابي الخارج عن نطاقي ويعلم الله اني اشتقت كثيرا لمجالستكم والاستفادة منكم يا من لا يشقى بكم جليسكم ويعلم الله اني احببتكم فيه .
وفقكم الله لكل خير وجعلني الله واياكم مفاتيحا لابوابه امين.

ابوعبدالله الجزائري 21 Jan 2008 10:12 PM

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

فتوى رقم (21436) وتاريخ 8/4/1421هـ
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد:
فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من عدد من المستفتين المقيدة استفتاءاتهم بالأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (54121) وتاريخ 7/11/1420هـ. ورقم (1026) وتاريخ 17/2/1421هـ. ورقم (1016) وتاريخ 7/2/1421هـ. ورقم (1395) وتاريخ 8/3/1421هـ. ورقم (1650) وتاريخ 17/3/1421هـ. ورقم (1893) وتاريخ 25/3/1421هـ. ورقم (2106) وتاريخ 7/4/1421هـ.
وقد سأل المستفتون أسئلة كثيرة مضمونها: ( ظهرت في الآونة الأخيرة فكرة الإرجاء بشكل مخيف، وانبرى لترويجها عدد كثير من الكتاب، يعتمدون على نقولات مبتورة من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية، مما سبب ارتباكاً عند كثير من الناس في مسمى الإيمان، حيث يحاول هؤلاء الذين ينشرون هذه الفكرة أن يُخرجوا العمل عن مسمى الإيمان، ويرون نجاة من ترك جميع الأعمال، وذلك مما يسهل على الناس الوقوع في المنكرات وأمورالشرك وأمور الردة، إذا علموا أن الإيمان متحقق لهم ولو لم يؤدوا الواجبات ويتجنبوا المحرمات ولو لم يعملوا بشرائع الدين بناءً على هذا المذهب.
ولا شك أن هذا المذهب له خطورته على المجتمعات الإسلامية، وأمور العقيدة والعبادة.
فالرجاء من سماحتكم بيان حقيقة هذا المذهب، وآثاره السيئة، وبيان الحق المبني على الكتاب والسنة، وتحقيق النقل عن شيخ الإسلام؛ حتى يكون المسلم على بصيرة من دينه.
وفقكم الله وسدد خطاكم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ).
وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجاب بما يلي:
هذه المقالة المذكورة هي مقالة المرجئة الذين يخرجون الأعمال عن مسمى الإيمان، ويقولون: الإيمان هو التصديق بالقلب والنطق باللسان فقط، وأما الأعمال فإنها عندهم شرط كمال فيه فقط، وليست منه، فمن صدق بقلبه ونطق بلسانه فهو مؤمن كامل الإيمان عندهم ولو فعل ما فعل من ترك الواجبات وفعل المحرمات، ويستحق دخول الجنة ولو لم يعمل خيراً قط، ولزم على ذلك الضلال لوازم باطلة منها حصر الكفر بكفر التكذيب والاستحلال القلبي.
ولا شك أن هذا قول باطل وضلال مبين مخالف للكتاب والسنة وما عليه أهل السنة والجماعة سلفاً وخلفاً، وأن هذا يفتح باباً لأهل الشر والفساد للإنحلال من الدين وعدم التقيد بالأوامر والنواهي والخوف والخشية من الله سبحانه، ويعطل جانب الجهاد في سبيل الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويسوي بين الصالح والطالح، والمطيع والعاصي، والمستقيم على دين الله والفاسق المتحلل من أوامر الدين ونواهيه، مادام أن أعمالهم هذه لا تخل بالإيمان كما يقولون.
ولذلك اهتم أئمة الإسلام قديماً وحديثاً ببيان بطلان هذا المذهب والرد على أصحابه، وجعلوا لهذه المسألة باباً خاصاً في كتاب العقائد، بل ألفوا فيها مؤلفات مستقلة كما فعل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وغيره.
قال شيخ الإسلام رحمه الله في العقيدة الواسطية: ( ومن أصول أهل السنة والجماعة: أن الدين والإيمان قول وعمل، قول القلب واللسان وعمل القلب واللسان والجوارح، وأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ).
وقال في كتاب الإيمان: ( ومن هذا الباب أقوال السلف وأئمة السنة في تفسير الإيمان، فتارة يقولون: هو قول وعمل، وتارة يقولون: هو قول وعمل ونية، وتارة يقولون: قول وعمل ونية واتباع السنة، وتارة يقولون: قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح وكل هذا صحيح ).
وقال رحمه الله: ( والسلف اشتد نكيرهم على المرجئة لما أخرجوا العمل من الإيمان، ولا ريب أن قولهم بتساوي إيمان الناس من أفحش الخطأ، بل لا يتساوى الناس في التصديق ولا في الحب ولا في الخشية ولا في العلم، بل يتفاضلون من وجوه كثيرة ).
وقال رحمه الله: ( وقد عدلت المرجئة في هذا الأصل عن بيان الكتاب والسنة وأقوال الصحابة والتابعين لهم بإحسان، واعتمدوا على رأيهم وعلى ما تأولوه بفهمهم للغة، وهذه طريقة أهل البدع ). انتهى.
ومن الأدلة على أن الأعمال داخلة في حقيقة الإيمان وعلى زيادته ونقصانه بها، قوله تعالى:إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَّهُمْ دَرَجَاتٌ عِندَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [الأنفال:2-4].
وقوله تعالى: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ [المؤمنون:1-9].
وقول الرسول : { الإيمان بضع وسبعون شعبة، أعلاها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان }.
قال شيخ الإسلام رحمه الله في كتاب الإيمان أيضاً: ( وأصل الإيمان في القلب، وهو قول القلب وعمله، وهو إقرار بالتصديق والحب والانقياد. وما كان في القلب فلا بد أن يظهر موجبه ومقتضاه على الجوارح، وإذا لم يعمل بموجبه ومقتضاه دل على عدمه أو ضعفه. ولهذا كانت الأعمال الظاهرة من موجب إيمان القلب ومقتضاه، وهي تصديق لما في القلب ودليل عليه وشاهد له، وهي شعبة من الإيمان المطلق وبعض له ).
وقال أيضاً: ( بل كل من تأمل ما تقوله الخوارج والمرجئة في معنى الإيمان علم بالاضطرار أن طاعة الله ورسوله من تمام الإيمان. وأنه لم يكن يجعل كل من أذنب كافراً. ويعلم أنه لو قدر أن قوماً قالوا للنبي : نحن نؤمن بما جئتنا به بقلوبنا من غير شك، ونقر بألسنتنا بالشهادتين، إلا أننا لا نطيعك في شيء مما أمرت به ونهيت عنه، فلا نصلي ولا نصوم ولا نحج، ولا نصدق الحديث، ولا نؤدي الأمانة، ولا نفي بالعهد، ولا نصل الرحم، ولا نفعل شيئاً من الخير الذي أمرت به. ونشرب الخمر، وننكح ذوات المحارم بالزنا الظاهر، ونقتل من قدرنا عليه من أصحابك وأمتك ونأخذ أموالهم، بل نقتلك أيضاً ونقاتلك مع أعدائك، هل كان يتوهم عاقل أن النبي يقول لهم: أنتم مؤمنون كاملو الإيمان، وأنتم أهل شفاعتي يوم القيامة، ويرجى لكم أن لا يدخل أحد منكم النار. بل كل مسلم يعلم بالاضطرار أنه يقول لهم: أنتم أكفر الناس بما جئت به، ويضرب رقابهم إن لم يتوبوا من ذلك ). انتهى.
وقال أيضاً: ( فلفظ الإيمان إذا أطلق في القرآن والسنة يراد به ما يراد بلفظ البر وبلفظ التقوى وبلقظ الدين كما تقدم. فإن النبي بين أن الإيمان بضع وسبعون شعبة أفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق. فكان كل ما يحبه الله يدخل في اسم الإيمان. وكذلك لفظ البر يدخل في جميع ذلك إذا أطلق، وكذلك لفظ التقوى، وكذلك لفظ الدين أو دين الإسلام. وكذلك روي أنهم سألوا عن الإيمان فأنزل الله هذه الآية: لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ [البقرة:177] الآية ) إلى أن قال: ( والمقصود هنا أنه لم يثبت المدح إلا على إيمان معه العمل، لا على إيمان خال من عمل ).
فهذا كلام شيخ الإسلام في الإيمان، ومن نقل عنه غير ذلك فهو كاذب عليه.
وأما ما جاء في الحديث أن قوماً يدخلون الجنة لم يعملوا خيراً قط، فليس هو عاماً لكل من ترك العمل وهو يقدر عليه. وإنما هو خاص بأولئك لعذر منعهم من العمل، أو لغير ذلك من المعاني التي تلائم النصوص المحكمة وما أجمع عليه السلف الصالح في هذا الباب.
هذا واللجنة الدائمة إذ تبين ذلك فإنها تنهى وتحذر من الجدال في أصول العقيدة لما يترتب على ذلك من المحاذير العظيمة، ونوصي بالرجوع في ذلك إلى كتب السلف الصالح وأئمة الدين المبنية على الكتاب والسنة وأقوال السلف، وتحذر من الرجوع إلى الكتب المخالفة لذلك، وإلى الكتب الحديثة الصادرة عن أناس متعالمين لم يأخذوا العلم عن أهله ومصادره الأصيلة. وقد اقتحموا القول في هذا الأصل العظيم من أصول الاعتقاد، وتبنوا مذهب المرجئة ونسبوه ظلماً إلى أهل السنة والجماعة، ولبسوا بذلك على الناس، وعززوه عدواناً بالنقل عن شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى - وغيره من أئمة السلف بالنقول المبتورة، وبمتشابه القول وعدم رده إلى المحكم من كلامهم. وإنا ننصحهم أن يتقوا الله في أنفسهم، وأن يثوبوا إلى رشدهم ولا يصدعوا الصف بهذا المذهب الضال، واللجنة أيضاً تحذر المسلمين من الاغترار والوقوع في شراك المخالفين لما عليه جماعة المسلمين أهل السنة والجماعة.
وفق الله الجميع للعلم النافع، والعمل الصالح، والفقه في الدين.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
[اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء]
الرئيس/ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ.
عضو/ عبدالله بن عبدالرحمن الغديان.
عضو/ بكر بن عبدالله أبو زيد.
عضو/ صالح بن فوزان الفوزان.

ابوعبدالله الجزائري 23 Jan 2008 10:54 PM

تعريف التوحيد

التوحيد لغة :مصدر وحد يوحد أي جعل الشيء واحد.

وشرعاهو:افراد الله في ربوبيته والوهيته واسمائه وصفاته وحكمه.

انظر مجموع فتاوى الشيخ ابن باز:1/34.

-اعلم اخي المسلم-وفقني الله واياك-ان الانسان لا يكون من اهل التوحيد الخالص الا اذا افرد الله بجميع انواع العبادات

قال الله تعالى:(ّ الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ
أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ) هود:1و2.

وقال تعالى :( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ
أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ)هود:25و26.

وقال تعالى:(( وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتْ النُّذُرُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ))الاحقاف:12.

_ولا يكون الانسان من المتبعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم اتباعا صادقا الا اذا افرد رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمتابعة،فكما اننا لا نعبد الا الله فكذلك لا نتبع الا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال الله تعالى :( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ))آلعمران:31.

وقال تعالى )): فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا))النساء:65.


الساعة الآن 03:08 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013