منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   المُدهِش من خَبَرِ إبراهيم بويران (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=23945)

أبو معاذ محمد مرابط 31 Jul 2018 04:07 PM

المُدهِش من خَبَرِ إبراهيم بويران
 
4 مرفق
<بسملة1>

المُدهِش من خَبَرِ إبراهيم بويران



إنّ دناءة النّفس لا يَتحمّلها إلاّ من جُبِل على اللؤم، وطُبع على رفض الكرامة والنُبل، وقد أكرم الله البشرية بتقليل هذا الصنف من بني البشر، لأنّ الواحد من هذه المخلوقات يُعرّض بلدا كاملا للفناء! فهو أخطر من الطاعون والوباء.

وكلّ من شيكَ بشوك هؤلاء يجد مرارة في قلبه لن تفارقه ما بقيت فيه حياة، فلئن كان ولوغ الكلب لا يفسد الإناء على صاحبه فإنّ ولوغ اللئيم في الأعراض لن تطهّره أتْرِبَة الدنيا وبحار المعمورة.

وإنّ إبراهيم بويران من أخصّ هؤلاء وأخسّهم، ومن أردئهم طريقة ومن أضعفهم ديانة، ومن أسوئهم سريرة، ومن أشدّهم مهانة، لو نطق اللؤم لقال ما أفجرك، ولو صاحت الخسّة لنادت: إليك عنّي ما أوقحك.

وإنّي والله ما تعودت على هذه الطريقة في الكتابة، وما نشأت على هذا الأسلوب في الخطابة، ولكنّها جمرة في الفؤاد أردت إطفاءها، ونكبة بالعباد قصدتُ رفعها، وربّ العالمين يقول في كتابه: {لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ، وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا}.

وأُكرِمُ نفسي أن أُضاحكَ خائنا *** وأن أَتلقَّى بالمديح مُذمَّما


http://www.tasfiatarbia.org/vb/attac...1&d=1533054093


http://www.tasfiatarbia.org/vb/attac...1&d=1533054093



http://www.tasfiatarbia.org/vb/attac...1&d=1533054093




لإتمام قراءة المقال بصيغة PDF
يرجى تحميله من المرفقات أو من هنا

أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي 31 Jul 2018 06:33 PM

هذه المقالات التي تكشف حقيقة التلون عند أهل الأهواء!

أبا معاذ وفيت المتلون نصيبه، ولا أدري بأي وجه سيظهر بعد «المدهش»

أبو عبد الله حيدوش 31 Jul 2018 06:57 PM

أهلا وسهلا حبيبنا ومشرفنا العزيز جعلك الله مباركا ونصر بك الحق وأهله
جزاك الله خيرا وبارك فيك على هذا البيان ( المدهش بحق ) لحال هذا الدعي المتلون الذي اغترا به الكثير لطول سكوت مشايخنا عنه وكما قيل عندما سكت أهل الحق ظن أهل الباطل أنهم على حق
إنتهى وقت السكوت والكلام بحق وعدل

أبو عبد الرحمن التلمساني 31 Jul 2018 07:09 PM

يا اخي مرابط جزاك الله خيرا لكتابتك هذا المقال المدهش من حيث تقديمك لهذه الشهادات المثبتة والمدهشة والاي كانت فيه خلل في المروءة و الوفاء بحيث أصبح القوم ينصبون الخائن أمينا والكذاب صادقا والجاهل طالب علم فاللهم سلم سلم ،كما نشكر الله تعالى ان وفق المشرفين الأصليين لرجوعهم لمنتداهم فالحمد لله رب العالمين

أبو عبد الرحمن العكرمي 02 Aug 2018 09:32 AM

جزاك الله خيرا
و المدهشون كثير في هذا الزمان المليء بالفجرة

موسى بن أحمد مستوي 02 Aug 2018 02:36 PM

جزاكم الله خيرا
والله لقد أدهشنا هذا الرجل فالعجيب من صنيعه أنه قبل سنة كتب في هذا المنتدى مقالا أثنى فيه على شيخنا عبد الغني عوسات حفظه الله و قال بأنه مشتغل بتأليف الرجال عن تأليف الكتب لكن الشيخ لتواضعه أمر بحذفه
فالحمد لله الشيخ لم يتغير و لكن هم من بدلوا و غيروا
اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك

أحمد عياد أبو عبد الرحمان 07 Aug 2018 02:06 PM

....

أبو معاوية محمد شيعلي 11 Jan 2019 05:36 PM

غير مدهش هذا الخبر المدهش حتى نعلم أسباب الفتنة و من كانوا وقودها و من أججها و لله الأمر من قبل و من بعد

أبو أنس فاتح خليل 11 Jan 2019 08:24 PM

أجزل الله لك المثوبة على ما خطت يمينك شيخنا محمد، و لم أجد للتعليق أفضل من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا إِيمانَ لمنْ لاَ أَمانةَ لهُ، وَلاَ دِينَ لمنْ لاَ عهدَ لهُ» قال الشيخ عثمان عيسي في مقاله "الوفاء خلق مفقود" : الوفاء من جملة تحمل الأمانة والقيام بشأنها وأدائها على وجهها، وهي من خصال المؤمنين حقا.
وأمَّا المكان فبما أدخل النَّاس عليه من تاء التَّأنيث، فانصبَّ اهتمامهم بالمكانة، وسعيهم لتحصيلها، أكثر من الاهتمام بها عند الخالق ـ جلَّ وعلا ـ، حسنت مكانة بعضهم عند الخلق ـ ولو بالتزلف والتملّق والكذب والزُّور والنِّفاق وسوء الأخلاق ـ، ولم يراوحوا مكانهم عند الخالق.

أبو عبد الله عبد الغني حمود 11 Jan 2019 09:51 PM

مدهش، ناكر، متنكر، نعوذ بالله من الخذلان و أهله من أمثال هذا المدهش الذي امتطى و تسلق ظهور الفضلاء الأبرياء كي يظهر و يشيع اسمه ثم تنكر لهم و صار يقدح و يطعن فيهم بل ينمم و يغتابهم سلمنا الله و عافانا مما ابتلاه به و من على شاكلته، و جزاك الله خيرا أيها الفاضل المرابط و حفظك من كل سوء.

عبد الله طلحي 12 Jan 2019 01:33 AM

ينطبق على هذا البويران -أصلحه الله- :
استخرج الدليل لأمر كان يطلبه *** فلما انقضى الأمر لا دليل استخرجا.

أبو همام القوناني 12 Jan 2019 08:30 AM

جزاك الله خيرا
أبا معاذ
وهذا الوصف لهذا بويران
جميل حيث قلت.، لو نطق اللؤم لقال ما أفجرك، ولو صاحت الخسّة لنادت: إليك عنّي ما أوقحك.

فاتح بن دلاج 12 Jan 2019 05:23 PM

بارك الله فيك ابا معاذ على مابينته من حال هذا الرجل الذي هو راس المفرقين عندنا في مدينة البويرة فقد افسد اخواننا الذين كانوا معنا على المنهج الصحيح ولبس عليهم نسال الله ان يعامله بعدله

أبو حذيفة عبد الحكيم حفناوي 12 Jan 2019 06:59 PM

جزاك الله خيراأبا معاذ .

أبو مقبل ياسين البسكري 13 Jan 2019 06:17 PM

صراحة، مقال في قمة الروعة...طحن فيه أخونا المرابط إبراهيم هذا طحنا بل بين فيه أنه أضاع ما كان لديه من علم وباء بالبوار وبئس منهجه التصوفي الجديد!


الساعة الآن 12:15 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013