منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   التَّعليق المفيد على فتوى شيخ الإسلام ابن تيميَّة في اجتماع الجمعة والعيد (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=21529)

لزهر سنيقرة 27 Aug 2017 01:38 PM

التَّعليق المفيد على فتوى شيخ الإسلام ابن تيميَّة في اجتماع الجمعة والعيد
 


<بسملة1>

التَّعليق المفيد على فتوى شيخ الإسلام ابن تيميَّة في اجتماع الجمعة والعيد

إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيِّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمَّدًا عبدُهُ ورسوله.
أمَّا بعدُ:
فإنَّنا نعيشُ هذه الأيَّام المباركات أيَّام العشر من ذي الحجَّة اَّلتي هي أفضل الأيَّام عند الله <تعالى>، والعملُ الصَّالح فيها أفضلُ وأحبُّ إلى الله تبارك وتعالى منه في سائر الأيَّام، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله <صلى الله عليه وسلم>: «مَا مِنْ أيَّامٍ العَمَلُ الصَّالِحُ فيها أحبُّ إلى الله مِنْ هَذِه الأيَّام» يعني أيَّام العشر، قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولَا الجِهَادُ فِي سبيلِ الله، إلَّا رجلٌ خَرَجَ بنفسِه ومالِه فلم يرجع من ذلك بشيء»، أخرجه البخاريُّ (969)، واللَّفظ لأبي داود (2438).
ولهذا رُغِّبنا إلى كثيرٍ من القُربات والطَّاعات، كأنواع الصَّدقات، وذكر الله <تعالى>، والإكثار من الصَّلاة والصِّيام، فقد دلَّت النُّصوص على فضل هذا كلِّه في هذه الأيَّام.
ومن فضل الله <تعالى> علينا في هذا العام أنْ جمعَ لنا عيدينِ في يومٍ واحدٍ، عيد الأضحى، وعيد المسلمين الأسبوعي، وهو يومُ الجمعة، وقد وقع هذا في زمن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم اجتمع عيدان من أعياد المسلمين.
فكيف كانت سنَّة النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في هذا الشَّأن؟
سُئل شيخُ الإسلام ابن تيميَّة <رحمه الله> كما في «مجموع الفتاوى» (24/210) عن هذه المسألة، فأجاب بقوله:
«الحمد لله، إذا اجتمع الجمعة والعيد في يومٍ واحدٍ فللعلماء في ذلك ثلاثة أقوال:
أحدها: أنَّه تجب الجمعة على من شهد العيد، كما تجب سائر الجُمَع، للعمومات الدالَّة على وجوب الجمعة».
هذا القولُ الأوَّل، وحاصله أنَّه ليس في هذا الاجتماع شيءٌ خاصٌّ، بل تجب الجمعة كما هي واجبةٌ في سائر الجُمَع الَّتي لم تجتمع مع عيدٍ آخر.
القول الثَّاني، قال <رحمه الله>: «والثَّاني: تسقط عن أهل البَرِّ، مثل أهل العوالي والشَّواذِّ، لأنَّ عثمان بن عفان أرخص لهم في ترك الجمعة لَمَّا صَلَّى بهم العيد».
أي: تسقط الجمعة على طائفةٍ من النَّاس دون غيرهم، وهم الَّذين يقصدون الجوامع من الأماكن البعيدة، كالَّذين يسكنون البَرَّ، والشواذ من الناس من أهل العوالي أو القرى، الَّذين لا يُجمِّعون في قُراهم ومَداشِرهم، بل يقصدون المساجد الجامعة الَّتي تُقام فيها صلاةُ الجمعة، كما كان الشَّأن في زمن النَّبيِّ <صلى الله عليه وسلم> وفي عهد الصَّحابة من بعده، يقصد أهل العوالي المسجد النَّبويَّ لحضور صلاة الجمعة.
فلمَّا اجتمع العيد والجمعة رخَّص عثمان رضي الله عنه وأرضاه ـ لأهل العوالي بعد أن صلَّوا معه العيد في عدم الرُّجوع مرَّةً أخرى لأجل شهود صلاة الجمعة.
القول الثَّالث، قال <رحمه الله>: «والقول الثَّالث ـ وهو الصَّحيح ـ أنَّ من شهد العيد سقطت عنه الجمعة» أي: سقط وجوبُها عليه.
قال: «لكن على الإمام أن يقيم الجمعة ليشهدها من شاء شهودها ومن لم يشهد العيد. وهذا هو المأثور عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وأصحابه، كعمر وعثمان وابن مسعود وابن عباس وابن الزُّبير وغيرهم، ولا يُعرف عن الصَّحابة في ذلك خلاف.
وأصحاب القولين المتقدِّمين لم يبلغهم ما في ذلك من السنَّة عن النَّبيِّ <صلى الله عليه وسلم> لَمَّا اجتمع في يومه عيدان، صلَّى العيد ثمَّ رخَّص في الجمعة، وفي لفظ أنَّه قال: «أيُّها النَّاس! إنَّكم قد أصبتم خيرًا فمن شاء أن يشهد الجمعة فليشهد، فإنَّا مُجَمِّعُون» ـ أي: إنَّنا نُصَلِّي صلاة الجمعة ـ.
قال الشَّيخ: «وأيضًا فإنَّه إذا شهد العيد حصل مقصود الاجتماع، ثمَّ إنَّه يصلِّي الظُّهر إذا لم يشهد الجمعة، فتكون الظُّهر في وقتها، والعيد يُحَصِّلُ مقصودَ الجمعة. وفي إيجابها على النَّاس تضييقٌ عليهم، وتكدير لمقصود عيدهم، وما سُنَّ لهم من السُّرور فيه والانبساط، فإذا حُبسوا عن ذلك عاد العيد على مقصوده بالإبطال، ولأنَّ يوم الجمعة عيدٌ، ويوم الفطر والنَّحر عيدٌ، ومن شأن الشَّارع إذا اجتمع عبادتان من جنسٍ واحدٍ أدخل إحداهما في الأخرى، كما يُدخل الوضوء في الغسل، وأحد الغسلين في الآخر، والله أعلم». انتهى كلامُه رحمه الله.
فأصحُّ الأقوال وأرجحُها هو ما رجَّحه شيخ الإسلام <رحمه الله> من أنَّه إذا شَهِدَ مَن شَهِدَ صلاة العيد فإنَّ صلاة الجمعة يسقط عليه وجوبُها، ولكن إذا شهدها له ذلك، وإنْ تركها صلَّاها ظهرًا، لا كما يقول به بعض النَّاس تبعًا لفتوى ضعيفة قال بها أهل العلم، مفادها أنَّه يسقط عنه الجمعة والظُّهر، بل يُصلِّيها ظهرًا كما قال شيخ الإسلام ابن تيميَّة <رحمه الله>، وكما قرَّرته «اللَّجنة الدَّائمة للإفتاء».
فالقولُ بترك الظُّهر ألبتَّةَ قولٌ ضعيفٌ لا يُعَوَّلُ عليه، ولا يُلْتَفَتُ إليه.
هذا الَّذي دلَّت عليه سنَّة نبيِّنا <صلى الله عليه وسلم> فقد روى أبو داود في «سننه» (1070) وغيرُه عن إِيَاس بن أبي رملة الشاميِّ، قال: «شهدت معاوية بن أبي سفيان وهو يسأل زيد بن أرقم، قال: أشهدت مع رسول الله <صلى الله عليه وسلم> عيدين اجتمعا في يوم؟ قال: نعم، قال: فكيف صنع؟ قال: صلَّى العيد، ثمَّ رخَّص في الجمعة، فقال: «مَنْ شَاءَ أن يُصَلِّي فليُصَلِّ».
وروى أبو داود أيضًا (1073) عن أبي هريرة <رضي الله عنه> عن رسول الله <صلى الله عليه وسلم> أنَّه قال: «قَد اجتَمَعَ فِي يومِكُم هَذَا عِيدَانِ، فمَن شَاءَ أجْزَأَهُ مِنَ الجُمُعَةِ، وإنَّا مُجَمِّعُونَ».
قال أهلُ العلم: فدلَّ ذلك على التَّرخيص في الجمعة لمن صَلَّى العيد في ذلك اليوم.
وعُلِمَ عدمُ الرُّخصة للإمام من قوله <صلى الله عليه وسلم>: «وَإِنَّا مُجَمِّعُونَ»، ولِمَا رواه مسلم أيضًا في «صحيحه» (878) من حديث النُّعمانِ بن بشير ـ رضي الله عنهما ـ قال: «كان رسول الله <صلى الله عليه وسلم> يقرأ في العيدين، وفي الجمعة بـ«سبِّح اسم ربِّك الأعلى»، وهل أتاك حديث الغاشية»، قال: «وإذا اجتمع العيد والجمعة، في يومٍ واحدٍ، يقرأ بهما أيضًا في الصَّلاتين»، أي: قرأ بهاتين السُّورتين في العيد وفي الجمعة، محافظةً على هذه السنَّة ومواضبَةً عليها.
وهذا من فضل الله ـ تبارك وتعالى ـ على هذه الأمَّة، أن أكرمها بمثل هذه الأعياد المباركة الَّتي هي أعياد خير ورحمةٍ وبركةٍ، يمنُّ الله <عزوجل> فيها على عباده بأنواعٍ من الخيرات.
وتتجلَّى في هذا حكمةٌ بالغةٌ في تشريع الأحكام، وأنَّ المقصود من الاجتماع في هذا اليوم قد تحقَّق في الصَّلاة الأولى، ولمَّا كان ربُّنا ـ تبارك وتعالى ـ لم يجعل علينا ـ من رحمته بنا ـ في الدِّين من حرجٍ، ، ونظرًا لِمَا يحمله هذا يوم العيد من معاني المسرَّات والفرح والانبساط، فإنَّ النَّبيَّ <صلى الله عليه وسلم> رخَّص لمن شهد العيد ألَّا يُصَلِّيَ الجُمعة، فإذا صلَّاها فله ذلك، ولا يجوز للإمام أن يتركها فإذا جاء الإمام ولم يجد مَن يُصَلِّي معه الجمعة صَلَّاها ظهرًا هو أيضًا.
نسأل الله تعالى أن يوفِّقنا في هذه الأيَّام المباركات لفعل الخيرات، وأن يرزقنا الإخلاص فيها، وأن يتقبلَّها منا، إنَّه سميعٌ مجيبٌ.
وسبحانك اللَّهم وبحمدك، أشهد ألا إله إلَّا أنتَ، أستغفركَ وأتوبُ إليكَ.
أزهر سنيقرة
الأحد 5 ذو الحجة 1438.

مدني الأبياري 27 Aug 2017 01:57 PM

جزاكم الله خيراً شيخنا، ونفع بكم.

أبو يحيى عمر البسكري 27 Aug 2017 02:00 PM

جزاكم اللّٰه خيرا شيخنا وبارك في علمكم وعمركم ورزقكم الصحة والعافية .

أبو تميم محسن 27 Aug 2017 02:06 PM

جزاكم الله عنا خير الجزاء ،وبارك فيكم وفي علمكم.

أبو ثابت حسان 27 Aug 2017 02:10 PM

بارك الله فيكم والدنا الحبيب

عبد المؤمن عمار الجزائري 27 Aug 2017 02:31 PM

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل على هذا التعليق المفيد، والكلام السديد.
ونفع الله بكم، وأدام عليكم الصحة والعافية، وزادكم حلاوة الإدراك والفهم.

أبو ياسر أحمد بليل 27 Aug 2017 02:57 PM

حفظكم الله شيخنا وبارك فيكــم ورفــــع قدركم عوالــــي الدرجـــات

ـــــــــــــــــــــــ

أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي 27 Aug 2017 03:11 PM

جزاكم الله خيرا شيخنا

يوسف بن عومر 27 Aug 2017 03:11 PM

1 مرفق
جزاك الله خيرا شيخنا أزهر على التعليق المفيد أسأل الله تعالى أن ينفع به الجميع
ولتعم الفائدة حاولت تلخيص ما جاء في التعليق على الفتوى:

أنه إذا اجتمع يوم الجمعة مع أحد العيدين فللعلماء فيه ثلاثة أقوال:
1_ لا تسقط الجمعة.
2_ تسقط الجمعة عن أهل العوالي من أهل البر والشواذ لترخيص عثمان رضي الله عنه لهم.
3_ من صلى العيد أجزأه عن الجمعة لقوله صلى الله عليه وسلم: (فمن شاء أجوأه عن الجمعة) ولكن على الإمام إقامتها لقوله صلى الله عليه وسلم: (وإنا مجمعون) وهو المأثور عن الصحابة كعمر وعثمان ولا مخالف لهم.
ولا تسقط الظهر البتة كما يقول البعض.
وهذا القول هو الصحيح
ومما يصحح هذا القول ما يأتي:
1_ الحديث الصحيح.
2_ وفعل الخلفاء وبعض الصحابة بلا مخالف.
3_ أن بالعيد يحصل الاحتماع.
4_ أن العيد يحصل مقصود الجمعة.
5_ أن الجمعة تعوض بصلاة الظهر في وقتها.
6_ أن إيجاب الجمعة تضييق على الناس يكدر مقصود العيد من الفرح والسرور.
7_ أن من شأن الشارع إذا اجتمع عبادتان من جنس واحد أدخل إحداهما في الاخرى.

وهذا اختيار شيخ الإسلام و عليه فتوى اللجنة الدائمة ورجحه الشيخ أزهر بارك الله في الجميع

أبو صهيب منير الجزائري 27 Aug 2017 03:19 PM

بارك الله فيك شيخنا الحبيب على هذا التعليق المفيد وجعله في ميزان حسناتك.

نسيم منصري 27 Aug 2017 03:21 PM

حفظكم الله شيخنا و بارك فيكم و في علمكم و نفع الله بكم الأمة.

أبو عبد السلام جابر البسكري 27 Aug 2017 05:38 PM

جزاك الله خيرا شيخنا ونفعنا بعلمك.

أبوعبدالرحمن عبدالله بادي 27 Aug 2017 05:47 PM

جزاكم الله خيرا شيخنا أزهر ونفع بك ومتعكم بالصحة والعافية.

أبوعبد الله مهدي حميدان السلفي 27 Aug 2017 07:58 PM

جزاكم الله خيرا شيخنا وبارك فيك

أبو يحيى صهيب 27 Aug 2017 10:50 PM

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم ونفعنا بعلمك شيخنا العزيز.


الساعة الآن 06:50 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013