منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   هل الذي ينفخ في الصور إسرافيل أم غيره؟ (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=6204)

حكيم بن منصور 21 Jan 2011 12:25 AM

هل الذي ينفخ في الصور إسرافيل أم غيره؟
 
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين، والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:
فمما اشتهر في متون العقيدة وكتب التفسير وغيرها أن النافخ في الصور يوم القيامة هو الملك الكريم إسرافيل عليه السلام.
ولما كان هذا أمرا توقيفيا، بحثت على حديث يدل على هذا التخصيص، فلم أجده، بل تبين لي أن النافخ في الصور ليس هو إسرافيل، ولكنه ملك آخر، مبهم الاسم، وإنما يسمى الملك الموكل بالنفخ في الصور وذلك لأسباب:


- منها أن كل الأحاديث الصحيحة في ذكر الملك الموكل بالنفخ في الصور لم تسمه، بل ذكرته مبهما.

-ومنها أن الأحاديث التي فيها ذكر اسم الملك وأنه إسرافيل لا تقوم بها الحجة لضعف سندها.- ومنها ما قرأته في سلسلة الأحاديث الصحيحة (المجلد السابع القسم الثاني ص725) أن إسرافيل عليه السلام شهد بدرا، وهذا هوالحديث من السلسلة الصحيحة مع تخريج الشيخ الألباني رحمه الله له:

color=red][قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر: "مع أحدِكُما جبريلُ، ومع الآخر ميكائيلُ؛وإسرافيلُ ملكٌ عظيمٌ يشهدُ القتال، أو قال: يشهدُ الصفَّ!". قاله لعليٍّ ولأبي بكر ). أخرجه ابن أبي شيبة في "المصنف " (12/16/12002)، وأحمد (1/147)، وابن سعد في "الطبقات "(3/175- 176)،والبزار(2/ 14/1765)، وأبو يعلى (1/283- 283)،وابن أبي عاصم في "السنة"(2/574- 575)، والحاكم (3/68) من طريق مِسعَر عن أبي عون الثقفي عن أبي صالح الحنفي عن علي قال:قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - ولأبي بكر- رضي الله عنه- يوم بدر:... فذكره. وقال الحاكم: "صحيح الإسناد". ووافقه الذهبي، وأقره الحافظ في "الفتح " (7/313).وقال البزار:"لا نعلمه يروى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا بهذا الإسناد". *] اهـ المقصود من الصحيحة

وقد ثبت أن الملك الموكل بالنفخ في الصور، منذ أن أسديت له هذه المهمة العظيمة الخطيرة، لم يفتأ ينظر إلى العرش، ينتظر متى يؤمر، حتى ينفخ في الصور، حال صدور الأمر من رب العزة، والدليل قوله صلى الله عليه وسلم:" إن طرف صاحب الصور منذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان " .خرجه الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 65 رقم 1078،وقال: أخرجه الحاكم ( 4 / 558 - 559 ) من طريق محمد بن هشام بن ملاس النمري حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن عبيد الله بن عبد الله بن الأصم حدثنا يزيد بن الأصم عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره . و قال : " صحيح الإسناد " ، و وافقه الذهبي و زاد : " على شرط مسلم " ! قلت : أصاب الحاكم و أخطأ الذهبي ، فإن الفزاري من رجال مسلم لا من شيوخه و ابن ملاس لم يخرج له مسلم أصلا و هو صدوق كما قال ابن أبي حاتم ( 1 / 4 / 116 ) ، فليس على شرط مسلم إذن . و حسنه في الفتح ( 11 / 368 ) ... للحديث شاهد من حديث أنس مرفوعا بلفظ : " كيف أنعم و صاحب الصور قد التقم القرن و حنى ظهره ينظر تجاه العرش كأن عينيه كوكبان دريان لم يطرف قط مخافة أن يؤمر قبل ذلك " . أخرجه الضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة " و غيره . و روي عن جمع آخر من الصحابة بزيادة فيه نحوه و هو الآتي بعده .
.1079 - " كيف أنعم و قد التقم صاحب القرن القرن و حنى جبهته و أصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ ، فينفخ ، قال المسلمون : فكيف نقول يا رسول الله ؟ قال : قولوا : حسبنا الله و نعم الوكيل توكلنا على الله ربنا ، - و ربما قال سفيان : على الله توكلنا - " . قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 3 / 66 : روي من حديث أبي سعيد الخدري و ابن عباس و زيد بن أرقم و أنس بن مالك و جابر
ابن عبد الله و البراء بن عازب .... ثم خرجه من تلك الطرق رحمه الله.



فإذا كان صاحب الصور، منذ وكل به، مستعد، والتقم القرن، وحنى جبهته، وأصغى سمعه، ينظر نحو العرش، ينتظر أن يؤمر فينفخ ، يخاف أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه، فكيف يكون حاضرا يوم بدر؟!

فلعل الأولى أن يقال في حقه : الملك الموكل بالنفخ في الصورأو صاحب الصور، صاحب القرن. وأما تسميته فلا بد له من دليل. وهذا نظيره نظير ملك الموت، فلم يثبت عند العلماء تسميته بعزرائيل، وإنما الصحيح أن يقال فيه : ملك الموت. والعلم عند الله وهو أعلم.
ومن كان عنده مزيد علم فلينفع أخاه. وفوق كل ذي علم عليم
رب زدني علما.

حكيم بن منصور 29 Mar 2011 02:50 AM

قد وجدت كلاما للشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله في شرحه لسنن أبي داود كتاب القراءات شريط رقم 281 عند شرحه لحديث عطية عن أبي سعيد الخدري في ذكر جبريل وميكائيل[وهو منزل كتابيا في برنامج الشاملة وقابلته بالمسموع وفيه فرق طفيف] شرح سنن أبي داود ـ عبد المحسن العباد - ::::: وفي الحديث الآخر: عن أبي سعيد قال: (ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحب الصور، فقال: عن يمينه جبرائيل وعن يساره ميكائيل). وهذا حديث آخر، وصاحب الصور المراد به الذي ينفخ في الصور، وقد اشتهر بأنه إسرافيل، ولا نعلم حديثاً صحيحاً يدل على تسميته بذلك ولكنه مشهور، وذكره ابن كثير في تفسيره وقال: الصحيح أنه إسرافيل، وأن إسرافيل ينفخ في الصور، وذلك في سورة الأنعام عند قوله: قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ [الأنعام:73] لكن لم أقف على حديث في الصحيح يدل على التسمية، والرسول صلى الله عليه وسلم كان يتوسل إلى الله عز وجل بربوبيته لجبريل وميكائيل وإسرافيل كما جاء في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم)، فكان يتوسل إلى الله عز وجل بهؤلاء الأملاك الثلاثة. وقال بعض العلماء في سبب نصه على هؤلاء الملائكة الثلاثة: لأن كل واحد منهم موكل بنوع من أنواع الحياة، فجبريل موكل بالوحي الذي به حياة القلوب، وميكائيل موكل بالقطر الذي به حياة الأبدان، وإسرافيل موكل بالنفخ في الصور الذي به الحياة بعد الموت، فكان صلى الله عليه وسلم يتوسل لله بربوبيته لهؤلاء الأملاك الثلاثة لأنهم موكلون بأنواع الحياة: حياة القلوب، وحياة الأبدان، والحياة بعد الموت عند نفخة البعث التي يخرج الناس بها من القبور. وقيل: إن الذي يتولى ذلك هو إسرافيل وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ [الزمر:68] نفخة الموت ونفخة البعث؛ لأن نفخة الموت إذا حصلت يموت من كان حياً، فيتساوى أول الخلق وآخرهم بالموت، ثم تحصل النفخة الثانية فيقوم الأولون والآخرون من قبورهم من لدن آدم إلى الذين قامت عليهم الساعة، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أول من ينشق عنه القبر، كما جاء في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أنا سيد الناس يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع وأول مشفع) فقبر رسول الله صلى الله عليه وسلم هو أول القبور انشقاقاً عن صاحبه صلوات الله وسلامه وبركاته عليه. [ثم سئل عما أورده صاحب عون المعبود ]قال صاحب العون: وأخرج سعيد بن منصور و أحمد و الحاكم وصححه و البيهقي في البعث عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم (إسرافيل صاحب الصور، وجبريل عن يمينه، وميكائيل عن يساره، وهو بينهما) كذا في الدر المنثور[وسأل عن إسناده هل هو مذكور فيه فأجيب بلا فقال]. لكن لا أدري عن صحته، لكن ابن كثير رحمه الله قال: في الصحيح، ولا أدري ما المقصود بالصحيح، وغالباً أنه عندما يذكر الصحيح يقصد الصحيحين أو أحدهما، وقد يراد به الحديث الصحيح، فيكون أعم من أن يكون في الصحيحين وفي غيرهما.اهـ المقصود من النقل


الساعة الآن 10:02 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013