منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   أول من بنى مسجدا من مساجد البيوت (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=18768)

عز الدين بن سالم أبو زخار 22 May 2016 09:25 PM

أول من بنى مسجدا من مساجد البيوت
 
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين.
أما بعد:
فقد جاء عن القاسم بن عبد الرحمن، قال: (أول من بنى مسجدا يصلي فيه عمار بن ياسر).
هذا الأثر بوب عليه الطبراني في ((الأوائل)) (باب أول من بنى مسجدا يصلي فيه في الإسلام).
أخرجه ابن أبي شيبة في ((المصنف)) ومن طريقه ابن أبي عاصم في ((الأوائل)) قال: حدثنا يزيد بن هارون، قال: أخبرنا المسعودي به، وهذا إسناد رجاله ثقات.
وتابع يزيد بن هارون محمد بن عبيد الطنافسي والفضل بن دكين كما عند ابن سعد في ((الطبقات)) والفضل بن دكين وحده كما عند الطبراني في ((الأوائل)) وإسناده رجاله ثقات وكيع بن الجراح كما عند الحاكم في ((المستدرك)) وإسناده فيه الحسين بن أبي معشر فيه لين، وأبي عمرو بن السماك وهو عثمان بن أحمد أبو عمرو الدقاق صدوق، ويعلى بن عبيد وفي إسناد آخر محمد بن معدان وهو الحراني نا أبو عبد الرحمن المقرئ كما عند ابن عساكر في ((تاريخ دمشق)).
أما ما جاء عند ابن أبي شيبة في ((المصنف)) أن القاسم يرويه عن أبيه عبد الرحمن فهو تصحيف فقد تصحف من القاسم بن عبد الرحمن إلى القاسم عن عبد الرحمن.
غير أن هذا الأثر وإن كان رجاله ثقات فراويه القاسم بن عبد الرحمن وهو ابن عبد الله بن مسعود ثقة لم يلق عمارا رضي الله عنه.
قال على بن المديني رحمه الله: لم يلق القاسم أحدًا من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غير جابر بن سمرة، قيل له: فلقي ابن عمر؟ فقال: كان يحدث عنه حديثين، ولم يسمع منه شيئًا.
وقال المزي رحمه الله في ((تهذيب الكمال)): ((القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود الهذلي المسعودي أبو عبد الرحمن الكوفي قاضيها أخو معن بن عبد الرحمن روى عن جابر بن سمرة وحصين بن قبيصة الفزاري وحصين بن يزيد التغلبي وعبد الله بن عمر بن الخطاب وجده عبد الله بن مسعود مرسلا)).
وكذلك أن عمارا رضي الله عنه قتل في صفين سنة سبع وثلاثين والقاسم بن عبد الرحمن توفي سنة عشرين ومائتين فيبعد اللقاء.
وقال المحدث اليماني مقبل الوادعي رحمه الله في تعليقه على ((المستدرك)): معضل.
وهذا الأثر له شاهد أخرجه ابن سعد في ((الطبقات الكبرى)) قال: أخبرنا قبيصة بن عقبة قال: أخبرنا سفيان، عن أبيه قال: (أول من اتخذ في بيته مسجدا يصلي فيه عمار.
قالوا : هاجر عمار بن ياسر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية).
وهذا الأثر أيضا معضل لا يصلح أن يكون شاهدا لاحتمال اتحاد المخرج، سعيد بن مسروق الثوري والد سفيان لم يلق عمارا رضي الله عنه، وذلك لأن وفاته كما في ((تهذيب الكمال)) قال أبو بكر بن أبي عاصم: مات سنة ست وعشرين ومئة وقال احمد بن حنبل: بلغني انه مات سنة ثمان وعشرين ومئة.
وله شاهد ثالث قال ابن هشام في ((السيرة النبوية)): ((وذكر سفيان بن عيينة عن زكريا عن الشعبي قال إن أول من بنى مسجدا عمار بن ياسر)).
هكذا علقه ابن هشام ولم أجد للشعبي سامعا من عمار رضي الله عنه.
ومما يرجح أن القاسم بن عبد الرحمن لم يأخذه من عمار رضي الله عنه ما أخرجه ابن عساكر رحمه الله في ((تاريخ دمشق)) قال: أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أنبأنا أبو نصر عبد الرحمن بن علي أخبرنا أبو زكريا يحيى بن إسماعيل أخبرنا عبد الله بن محمد بن الحسن حدثنا عبد الله بن هاشم حدثنا وكيع حدثنا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن قال: أول من غزا فرسه في سبيل الله المقداد بن الأسود وأول من رمى بسهم في سبيل الله سعد بن مالك وأول من أذن من المسلمين بلال وأول من بنى مسجدا يصلى فيه عمار وأول من أفشى بمكة القرآن عبد الله بن مسعود وأول من استشهد من المسلمين يوم بدر مهجع مولى عمر وأول حي آلفوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جهينة وأول حي أدوا الزكاة طائعين من أنفسهم بنو عذرة بن سعد.
وأخرج أيضا في ((تاريخ دمشق)) قال: وأخبرنا أبو الحسين رضوان بن أحمد أنا أحمد بن عبد الجبار نا يونس بن بكير عن عبد الرحمن بن عبد الله عن القاسم يعني ابن عبد الرحمن أنه كان أول من غزا به فرس في سبيل الله المقداد بن الأسود أخبرنا أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي القرشي القاضي أنا أبو الحسن محمد ابن عبد الله بن علي بن أبي داود الفارسي بمصر نا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن نظيف الفراء إملاء نا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد السمعي نا محمد بن يونس بن موسى السامي نا عثمان بن عمر نا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن قال: أول من أفشى القرآن بمكة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود وأول من بنى مسجدا يصلى فيه عمار وأول من أذن بلال وأول من غزا في سبيل الله المقداد وأول من رمى بسهم في سبيل الله سعد وأول من قتل من المسلمين مهجع مولى عمر بن الخطاب.
وأخرج أيضا في ((تاريخ دمشق)) قال:أخبرنا خالي القاضي أبو المعالي محمد بن يحيى بن علي أنا أبو الحسن علي بن الحسن الخلعي أنا أبو العباس منير بن أحمد الشاهد نا أبو الحسن علي بن أحمد بن إسحاق نا أبو عمرو مقدام بن داود بن عيسى بن تليد الرعيني نا أسد بن موسى نا المسعودي عن القاسم قال: أول من أفشى القرآن فيكم ابن مسعود وأول من بنى مسجدا يصلى فيه عمار بن ياسر وأول من أذن بلال وأول من عدا به فرسه في سبيل الله المقداد بن الأسود وأول من رمى بسهم في سبيل الله سعد بن مالك وأول من قتل في سبيل الله مهجع بن عبد الله مولى عمر بن الخطاب وأول [بياض] مع النبي صلى الله عليه وسلم جهينة وأول من أدى الصدقة طائعين من قبل أنفسهم بنو عذرة بن سعد.
ولهذا ذكر هذا الأمر بصيغة التمريض ابن كثير رحمه الله في ((البداية والنهاية)) قال: ((أسلم قديما وكان ممن يعذب في الله هو وأبوه وأمه سمية، ويقال إنه أول من اتخذ مسجدا في بيته يتعبد فيه)).
والذي ثبت أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه هو أول من بنى مسجدا من مساجد البيوت.
أخرج البخاري رحمه الله في ((صحيح)) أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: (لم أعقل أبوي إلا وهما يدينان الدين ولم يمر علينا يوم إلا يأتينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم طرفي النهار بكرة وعشية ثم بدا لأبي بكر فابتنى مسجدا بفناء داره فكان يصلي فيه ويقرأ القرآن فيقف عليه نساء المشركين وأبناؤهم يعجبون منه وينظرون إليه وكان أبو بكر رجلا بكاء لا يملك عينيه إذا قرأ القرآن فأفزع ذلك أشراف قريش من المشركين).
ويذكر أهل السير أن عمارا رضي الله عنه كان ممن بنى مسجد قباء في المدينة.
جاء عن الحكم بن عتيبة قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أول ما قدمها فقال عمار بن ياسر رضي الله عنه: ما لرسول الله صلى الله عليه وسلم بد من أن نجعل له مكانا إذا استيقظ من قائلته استظل فيه و صلى فيه فجمع عمار حجارة فسوى مسجد قباء فهو أول مسجد بني وعمار بناه) أخرجه يونس بن بكير في ((زيادات المغازي)) كما ذكر هذا ابن حجر رحمه الله في ((فتح الباري)) وعن طريقه الحاكم في ((المستدرك)) وابن الأثير في ((أسد الغابة)) وقال المحدث اليماني مقبل الوادعي رحمه الله في تعليقه على ((المستدرك)): معضل.
وقال ابن الأثير في ((أسد الغابة)): ((ومن مناقبه أنه أول من بنى مسجدا في الإسلام)).
وقال السهيلي رحمه الله في ((الروض الأنف)): ((وَذَكَرَ ابْنُ إسْحَاقَ فِي هَذَا الْمَوْضِعِ الْحَدِيثَ الْوَارِدَ فِي عَمّارٍ وَهُوَ أَوّلُ مَنْ بَنَى لِلّهِ مَسْجِدًا عَمّارُ بْنُ يَاسِرٍ، فَيُقَالُ كَيْفَ أَضَافَ إلَى عَمّارٍ بنى انَ الْمَسْجِدِ وَقَدْ بَنَاهُ مَعَهُ النّاسُ ؟ فَيَقُولُ إنّمَا عَنَى بِهَذَا الْحَدِيثِ مَسْجِدَ قُبَاءٍ ، لِأَنّ عَمّارًا هُوَ الّذِي أَشَارَ عَلَى النّبِيّ - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ - بِبنى انِهِ وَهُوَ جَمَعَ الْحِجَارَةَ لَهُ فَلَمّا أَسّسَهُ رَسُولُ اللّهِ - صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ اسْتَتَمّ بنى انَهُ عَمّارٌ)).
وقال العلامة عبيد الله المباركفوري رحمه الله في ((مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح)): ((ونقل ابن الجوزي أن أول من بنى مسجدا في الإسلام عمار بن ياسر قال ابن حجر ذلك مسجد قباء)).
ومما سبق يتلخص:
1) لا يصح أن عمارا رضي الله عنه هو أول من بنى مسجدا في بيته، والبعض ينسب إليه أنه أول من بنى مسجد قباء.
2) أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه هو أول من بنى مسجدا في بيته.
3) بناء مسجد في البيت سنة هجرها كثير من الناس.
4) إقرار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لفعل صديق الأمة رضي الله عنه.
هذا والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وآخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين.
كتبه
عزالدين بن سالم بن الصادق أبوزخار
طرابلس الغرب: يوم الأحد 15 شعبان 1437هـ
الموافق لـ: 22 مايو سنة 2016 م


الساعة الآن 10:16 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013