منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   كلمات وتنبيهات حول دفن إمام عين مران في المسجد (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=21121)

أبو همام عبد القادر حري 28 Jun 2017 11:49 AM

كلمات وتنبيهات حول دفن إمام عين مران في المسجد
 
<بسملة1>

وجوب إنكار الشرك ووسائله ومن ذلك الدفن في ساحة المسجد
[دفن أحمد اليوسفي في ساحة المسجد(في عين مران ولاية الشلف)]


قال رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ، وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ"رواه مسلم.
أصبحنا اليوم نرى كلَّ ما يحدثُ مصوَّرًا لا يحتاجُ إلى زيادة تثبُّت, وعظُمت التَّبعة على رقابنا برؤيتنا ,إذ ليس من رأى كمن سمع ,فأصبح وجوب إنكار المنكر في حقنا مؤكدا يدخل دخولا أوليا في الحديث ,ومن نعمة الله علينا أن يسر الله سبحانه لنا إيصال رسالة الحق المتضمنة للدعوة إلى الخير والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بجهد يسير,وكلفة بسيطة مع وسائل الاتصال الحديثة .
ومما رأيناه مصورا بشريط بالفيديو جنازة أحمد اليوسفي (في عين مران ولاية الشلف) الذي دفن في ساحة المسجد بمحاذاة المدخل الرئيس بتاريخ 28رمضان 1438
فلنقم يا عباد الله قومة رجل واحد ولنقل كلمة الحق إرضاءً لله سبحانه وتعالى القائل في كتابه الكريم:(وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ) قولوا ماقاله الله في كتابه (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا) سورة الجن (18)
ولا نرضى أن تكون المساجد محلّاً لدفن الصالحين, ومكاناً يُعظَّم فيه غير رب العالمين.
قال بن القيم في الزاد:[فَلَا يَجْتَمِعُ فِي دِينِ الْإِسْلَامِ مَسْجِدٌ وَقَبْرٌ، بَلْ أَيُّهُمَا طَرَأَ عَلَى الْآخَرِ مَنَعَ مِنْهُ، وَكَانَ الْحُكْمُ لِلسَّابِقِ]
ولنكن ممن يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ, وجهاد الحجة والبرهان مقدم على جهاد السيف والسنان .
لا تغلبنَّكم الصوفية على دينكم ,فاليوم يدفنون في ساحة المسجد وغدا في المحراب.
ولا خير في العيش وبيوت الله تنتهك حرمتها وتغرس بذور الشرك فيها,
ولا خير في العيش وقلاع التوحيد تنقض من أسسها وتستبدل بمعاقل الشرك والوثنية.
ونعوذ بالله من غضبه فقد لعن من كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه، وسلَّط العقوبات المدمِّرة على أقوامِ عصوه فعمَّ الهلاك العصاة والطائعين .(وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) الأنفال (25) .

خطر دفن الصالحين في بيوت رب العالمين
" يا ليت قومي يعلمون "


عقائد فاسدة عند العامة تتعلق بقبور الصالحين:
الولي الصالح ليس كغيره إما أن تبنى عليه قبَّة أو يدفن في المسجد ,ويلقنهم السادة شبهة البناء على أصحاب الكهف,لقوله تعالى " قال الذين غلبوا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجدا".
وهذا ليس من شريعة محمد صلى الله عليه وسلم القائل: «لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد » متفق عليه، والقائل صلى الله عليه وسلم: «ألا إن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد، فإني أنهاكم عن ذلك » أخرجه مسلم في صحيحه، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها «أن أم سلمة وأم حبيبة رضي الله عنهما ذكرتا للنبي صلى الله عليه وسلم كنيسة رأتاها في أرض الحبشة وما فيها من الصور، فقال عليه الصلاة والسلام: أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور، أولئك شرار الخلق عند الله».
والبناء على أصحاب الكهف فعله الأمراء, وفعلهم ليس حجة في دين الله: ومثله فعل الوليد بن عبد الملك الذي أدخل الحجرة التي دفن فيها رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في المسجد النبوي بعد توسعته .
فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يدفن في المسجد،وإنما دفن في حجرة عائشة رضي الله عنها عملا بقوله صلى الله عليه وسلم "مَا قَبَضَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلاَّ فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي يُحِبُّ أَنْ يُدْفَنَ فِيهِ" أخرجه الترمذي وبن ماجة وحسنه الألباني في أحكام الجنائز.
ومسجده صلى الله عليه وسلم لم يبن على قبره.ولا على قبر صاحبيه رضي الله عنهما.
فأصبح كثيرٌ من العامَّة لا يعرفون الصَّالح من الأحياء إن لم يمدَّ يدَه للتَّقبيل ولم تقم له الجموع مظهرة للتقدير والتبجيل ,ولا يعرفون الميت منهم مالم تبن عليه قبَّة أومسجد أو يدفن فيه .

ودفنه في المسجد عندهم أولى من بناء القبة على قبره من وجوه منها :
1- المسجد يقصد مرات عديدة في اليوم كلما نادى المؤذن للصلاة بخلاف القبة التي تزار في المواسم وتقصد عند الشدائد .نعوذ بالله .
2- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك والبدع بين المصلين بخلاف القباب التي ينتابها المصلون وتاركو الصلاة .
3- الدفن في المسجد يساهم في نشر الشرك بين أهل الحضر بخلاف القباب التي تكون غالبا في الأرياف والبوادي .
4- الدفن في المسجد لبس للحق بالباطل ,وخلط بين شعيرة الصلاة وما فيها من تعظيم الله بالركوع والسجود وبين تعظيم المقبور بطلب الحاجات وتوجه القلوب.
5- الدفن في المسجد مدعاة لصرف الركوع والسجود لغير الله، وهذا مالا يفعل في الغالب عند القباب.
6- وقد يصل بهم الضلال أن يعتقدوا أن الشيخ المقبور حي في قبره , لا يخفى عليه شيء من أعمالهم فيخشونه كخشية الله أو أشد ويستحضرون مراقبته ويرجون شفاعته,
ويستشيرونه فيما يعرض لهم وسيأتيك بعض شأنهم .
سقوط دول الإسلام بسبب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
أقص عليكم خبرا مشهورا عن احتلال فرنسا للقيروان في تونس ذكره عبد الرحمن الوكيل في كتابه [هذه الصوفية ص171]: وذلك أن رجلا فرنسيا دخل في الإسلام وسمى نفسه سيد أحمد الهادي , واجتهد في تحصيل الشريعة حتى وصل إلى درجة عالية ,وعين إماما لمسجد كبير في القيروان فلما اقترب الجنود الفرنساويون من المدينة استعد أهلها للدفاع عنها وجاؤوا يسألونه أن يستشير لهم ضريح شيخ في المسجد يعتقدون فيه فدخل (سيد احمد )الضريح ,ثم خرج مهولا بما سيصيبهم من المصائب , وقال لهم إن الشيخ ينصحكم بالتسليم ,لان وقوع البلاد صار محتماً, فاتبع القوم البسطاء قوله ولم يدافعوا عن مدينة القيروان أقل دفاع ,بل دخلها الفرنساويون آمنين في 26 أكتوبر 1881م.

تمهيد الطريق للرافضة بسب دفن الصالحين في بيوت رب العالمين:
الذين أشربوا في قلوبهم محبة مساجد الصَّالحين لا يسلمون من هذه المخالفات:
اعتقادهم أنَّ المسجد الذي يدفن فيه الولي الصالح مكان مبارك لأجل القبر، فالمسجد لا قيمة له عندهم بدون القبر.
اعتقادهم أنَّ الصلاة في المسجد الذي فيه قبر أولى من الصلاة في غيره ,والقرب من القبر أولى من التقدم إلى الصفوف الأولى .
اعتقادهم أن الدعاء مستجاب فيها بسبب وجود قبر الولي .
ومثل هؤلاء يجيبون أول داع يدعوهم إلى التشيع وقد انسلخ من قلوبهم حب المساجد وأشربوا حب المشاهد.فاللهم سلِّم سلِّم.

من المُستفيدُ من الدَّفن في المساجدِ؟
هل فيه فائدة للميِّت المدفون؟


اللهمَّ لا! إلا الميِّت المحروم,الذي حُرم من دعاء المسلمين فلا يُدركه شيء من دعاءِ الزائرين لمقابر المسلمين ,وإنَّما يحملُ أوزار الداعين له من دون رب العالمين, ,والمتمسحين بقبره والمتبرِّكين ,والمتوسلين بجاهه من المبتدعة والجاهلين, كل هذا إن كان راضيا به أو كان الدفن في المسجد أو في جواره من وصيَّته, يدل عليه قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : "مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ لَهُ أَجْرُهَا، وَمِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، لَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ سَنَّ سُنَّةً سَيِّئَةً، فَعُمِلَ بِهَا، كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا، وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا لَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا" .أخرجه أحمد وبن ماجه بإسناد صحيح
- وماجاء عند البخاري "إن الميِّتَ ليُعذَّبُ ببكاءِ أهلهِ عليهِ"قال البخاري : إذا كانَ النَّوحُ من سُنَّتهِ.
هل فيه فائدة للمسلمين؟
اللهمَّ لا ،إلا ماكان من الملاحدة والعلمانيين الذين يمكرون لإفساد الدين والتنفير عنه ,قال البشير الإبراهيمي رحمه الله : الصوفية هي الوجه المشوَّه للإسلام الذي يفر منه كل من رآه. أو من الرافضة والقبوريين الذين يعمرون المشاهد ويخربون المساجد ينشرون الشرك والتنديد ويحاربون التوحيد .
أو من الهمج الرعاع الجاهلين الذين لا يعرفون من الإسلام إلاَّ اسمه. أما أهل الإسلام الموحدين فيعدون الدفن في بيوت الله اعتداء على حق رب العالمين وضلال مبين .
هل فيه فائدة للدين ؟
اللهمَّ لا, إلاَّ دينا ليس هو دين محمَّد صلى الله عليه وسلم ,دينٌ تسعى أمريكا اليوم لنشره وتبذل الأموال لدعمه, لا فرق فيه بين مؤمن وكافر ,ولا بين مشرك وموحِّد.
دين كانت فرنسا من قبل في بلادنا تتعايش معه وتجعل عملائها من أتباعه ,دين يعبد فيه العباد ولا يعبد فيه رب العباد .طقوس سنَّها الآباء والأجداد ليس عليها خاتم النبوة ولا هدي القرآن.
هل فيه فائدة للوطن ؟
اللهمَّ إلاَّ وطناً تفرَّق أهلُه تحسَبُهم جميعًا وقلوبهم شتَّى , ,هذا يذكر الله وذاك يذكر الذين من دونه , هذا مرابط في بيت الله وذاك عاكف عند ضريح لوليِّ الله فيما يعتقده ويراه, هذا يحجُّ إلى بيت الله وذاك يرى زيارة قبر مولاه تعدل حجات إلى بيت الله .
وطنٌ يضمُّ هؤلاء الذين تفرَّقوا شيعا وأحزاباً لا يستقرُّ له قرار ولا يتحقق فيه أمن. بل يشتدَّ البأس بينهم ويفعلون بأنفسهم ما لا يفعله العدوُّ بهم,ولا يدفعون عن بلادهم من داهمها من الأعداء بل يكونون عونا له في احتلالها كما فعلت الرافضة في العراق ومكَّنوا للأمريكان ومن قبل فعلها شيعة بن العلقمي في بلاد الشام .فاللهم سلِّم سلِّم.
من المستفيد إذن؟
1- الشياطين الذين يُضلُّون الناس عن الصراط المستقيم لما جاء عند مسلم وغيره في الحديث القدسي من قول رب العالمين (وَإِنِّي خَلَقْتُ عِبَادِي حُنَفَاءَ كُلَّهُمْ وَانْتَابَتْهُمُ الشَّيَاطِينُ فَاجْتَالَتْهُمْ عَنْ دِينِهِمْ، وَحَرَّمَتْ عَلَيْهِمْ مَا أَحْلَلْتُ لَهُمْ ، وَأَمَرَتْهُمْ أَنْ يُشْرِكُوا بِي مَا لَمْ أُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا)
2- أصحاب المصالح الشخصية طُلاَّب المال وطُلَّاب المنزلة في قلوب العوام الذين آثروا الدنيا على الآخرة فيريدون المال والجاه,ولو كلَّفهم ذلك بذلُ الدِّين وهذا مراد السَّفلة من خلق الله ,وقد قال الله في كتابه الكريم :"وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ,قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ"(الشعراء 114) أرادوا الأجر وزادهم فرعون القرب منه والجاه,وذلك ما يريده النَّفعيون أصحاب المصالح ,وفي أموال النُّذور وما يُهدى للقبور وصناديق السُّحت ما يسيل لعابهم ,مع ما يحتلُّه المنتسبون للوليِّ قرابةً وخدمةً من المكانة والمنزلة هذا مبلغهم ومنتهى قصدهم.
3- أصحاب المصالح السياسية,طُلاب الكراسي في قصور الحكام.على دين الملك لا ملة لهم ولا دين ,هواهم تبع لما يهواه ودينهم الذي ارتضاه ,قال عليه الصلاة والسلام "تَعِسَ عبد الدينارِ، وعبد الدرْهَمِ، وعبد الخَمِيصةِ، إنْ إعطِيَ رضِيَ، وإنْ لَمْ يعْطَ سَخِطَ.." أخرجه البخاري
4-الذين يريدون أن يستعبدوا الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا,وهم يعلمون أنهم لن يتمكنوا من استذلال الموحِّدين واستعباد عباد الله المؤمنين مالم يزعزعوا عقيدتهم ،وأن بداية إخضاعهم لسلطانهم تكون بضرب توحيدهم .
فالذلُّ الذي يورثه الشرك بالله لا عزَّة معه ولا كرامة ،وأهله في ضعة ومهانة ,نسأل الله السلامة, اللهم أعزّنا بطاعتك ولا تذلّنا بمعصيتك وانصر دينك وكلمتك وعبادك الصالحين, والحمد لله رب العالمين.

كتبه أبو همام عبد القادر حري
03 شوال 1438

أبو البراء 28 Jun 2017 11:59 AM

بارك الله في الشيخ عبد القادر على هذه الغيرة على التَّوحيد والحرص على حماية جنابه.
أسأل الله أن يبارك في جهوده ويزيده سدادًا وصلاحًا وتوفيقًا.

أبو معاذ محمد مرابط 28 Jun 2017 12:06 PM

إن القلب ليعتصر ألما على حالٍ وصلت إليه أمّة تدين الله بعقيدة التوحيد!
أنكرنا على الناس الزيارة الممنوعة وانتقدنا أفعالهم الشركية عند أضرحة شيدت في أزمنة لم نعشها! ولم نكن نتصور في لحظة من اللحظات أن ننظر بأمّ أعيننا إلى دفن رجل في المسجد!
نعم!! سيتكلم الأجيال عن هذا الضريح وستتحدث الألسن عن شركٍ بالله عظيم وقع عنده! ويقال يوما (ضريح سيدي يوسفي)! وهو الضريح الذي شهدنا وضعه وتشييده! فالله غفرا.
لقد تعلمنا منذ زمن بعيد أن تغيير المنكر واجب وفريضة ويتأكد هذا الواجب إذا تعلق الأمر برأس المعاصي وهو الشرك بالله سبحانه! فاللهم رحماك.
أخي الشيخ عبد القادر! قد أزحت عن كواهلنا شيئا من المسؤولية فجزاك ربي خير الجزاء وأوفاه، وأثابك على موقفك هذا الثواب الحسن وأسعدك به في الدارين.

أبو مالك أبو بكر حشمان 28 Jun 2017 01:22 PM

جزاك الله خيرا أخي الكريم على مقالك وجعله الله في ميزان حسناتك.

أبو حـــاتم البُلَيْـــدِي 28 Jun 2017 01:37 PM

جزاك الله خيراً أخي أبا همام على هذه الكلمة التي أسالت دمعة القلب -والله-

وها هم سَدَنَةُ الطُّرُقِيَّةِ -من جديد- يريدون أن يعودوا بالمسلمين لله إلى عصر [ مَا قَبْلَ التَّوْحِيد ] !

أبو حفص محمد ختالي السوقي 28 Jun 2017 06:07 PM

أخي الشيخ عبد القادر! قد أزحت عن كواهلنا شيئا من المسؤولية فجزاك ربي خير الجزاء وأفواه، وأثابك على موقفك هذا الثواب الحسن وأسعدك به في الدارين.

أبو الهيثم تقي الدين الأخضري 28 Jun 2017 06:50 PM

جزاك الله خيرا شيخنا أبا الهمام على هذه التنبيه العظيم
ومسألة مثل هذه حري بأهل السنة أن يثيروها في مواقع التواصل ويبينوا خطرها وعظم جرم صاحبها كيف لا والأمر متعلق بتوحيد الله رب العالمين

لزهر سنيقرة 29 Jun 2017 06:27 AM

حادثة تستحق مثل هذه الوقفة، بل لابد أن تتواصل حتى يزاح هذا الأمر ويغير هذا المنكر، ومن هذا المنبر ندعو الجميع لإنكاره والقيام بواجب دفعه، ونخص بالذكر السلطات العليا في بلدنا لأن مسؤوليتهم عظيمة - وفقهم الله لما فيه صلاح العباد والبلاد-، أما أنت أخي عبدالقادر فبارك الله فيك على مقالتك وبيانك الذي أسأل الله أن يثقل به موازينك ويعظم لك الأجر والثواب.

أبو همام عبد القادر حري 29 Jun 2017 10:53 AM

بارك الله في شيخنا الفاضل أبي عبد الله أزهر سنيقرة،ونسأل الله أن يثبتنا و إياه على الحق ،ولازال على العهد كما عرفناه ناصرا لدين الله ناصحا لأبنائه وإخوانه ولعامة المسلمين. في وقت قل فيه الناصر والمعين، وتغيرت أحوال أناس كانوا معروفين باتباعهم للسنة ،ولعل من أعظم أسباب الثبات على السنة ومنهج السلف نصرة الحق وأهله ،وستلقى منا إن شاء الله ما تقر به عينك وأعين الموحدين من النصر والتأييد،والأمر لله من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ،ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم.

أبو عبد الله حيدوش 29 Jun 2017 08:56 PM

جزاك الله خيرا شيخ عبد القادر على هذا النصح والبيان.
[ يا ليت قومي يعلمون ]
والله المستعان

مصباح عنانة 29 Jun 2017 11:49 PM

جزاك الله خيراً شيخ أبا همام ورفع قدرك في الدنيا والآخرة

إسماعيل جابر 30 Jun 2017 08:44 PM

بارك الله سعيك شيخنا أبا همّام
ولا تُستغرب منك المسارعة إلى حماية جناب التوحيد
فهذا عهدنا بك في دروسك وخطبك
زادك الله سدادا وتوفيقا وبيّضَ وجهك يوم تبيضُّ وجوه وتسودُّ وجوه

عبد الباسط لهويمل 01 Jul 2017 06:00 AM

لولا أن هذا الإمام كان معظما لدى الناس ما اجترؤوا على دفنه في المسجد ، وسوف يتمسح بقبره الناس ويعبد من دون الله من قبل هؤلاء المعظمين له ومن بعدهم أبناؤهم وذراريهم إذا لم يتدارك الأمر بإزالته، وهذا بداية كل شر يبدأ بالإستحسان وينتهي بعبادة الشيطان

محمد بن شريف التلمساني 02 Jul 2017 09:25 AM

بارك الله فيك شيخنا

نبيل سعيدي 03 Jul 2017 04:39 AM

بارك الله في مشايخنا على هذه التبيان وشكر سعيهم ووفق الله كل غيور على دينه للقيام بواجبه تجاه هذه الحادثة المؤلمة

أبو الوليد جمال 03 Jul 2017 06:16 PM

بارك الله فيكم وجدت هذا في القانون الجزائري
أماكن إقامة المقابر : لقد جاء في نصوص الأمر رقم : 75/79 المؤرخ في 26/12/75 أنه لا يجوز دفن الموتى في المساجد والكنائس والمعبد والكنائس اليهودية أو بصفة عامة كل بناية مقفلة أو مغلوقة يجتمع فيها المواطنون لتأدية عبادتهم و كذلك داخل المدن والقرى ، وعليه تخصص خارج هذه المدن والقرى وعلى بعد يقدر من قبل السلطات البلدية بدون أن يقل عن 35م أرض معدة خصيصا لدفن الموتى كما يمنع بناء أماكن وحفر الآبار على بعد يقل من 35م من المقابر ، وكما تكون هذه المقابر المحاطة بسياج أو حائط وتتم حمايتها من كل الانتهاكات من طرف السلطات العمومية وعليه فإن عملية دفن الموتى يتم في مقابر منظمة وتحت إشراف المصالح العمومية بشكل لا يسمح بدفن الميت خارج هذه المقابر و إلا كان ذلك مخالفا للقوانين.
انبه الاخوة المقيمين في البلدية الى امكانية تحريك دعوة قضائية وذلك بعد مشاورة المشايخ

أبو همام عبد القادر حري 04 Jul 2017 09:46 AM

*بسم الله الرحمن الرحيم*

ثم ماذا بعدما دفنتم شيخكم في المسجد ؟

[بل سوَّلت لكم أنفسكم أمرًا فصبرٌ جميلٌ واللهُ المستعانُ على ما تصِفون]


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم :

- أما وقد فعلوها ,ورضوا بها فسلام عليهم لا نبتغي الجاهلين ,بدا بيننا وبينهم العداوة والبغضاء حتى يتوبوا إلى الله رب العالمين , وانَّا بُرَآءُ من سوء صنيعهم ,وإنَّا لعملهم من القالين.

- دفنوا شيخهم في بيت الله ,وكأنهم لا يقرؤون قول الله "وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا" الجن (18). هي لله أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه , ولم يأذن أن يدفن فيها أحد من خلقه .

- وكأني بهم يقولون "ما أردنا إلا الخير",ونحن نجيبهم" وكم من مريد للخير لن يصيبه

وليس الشأن أن تريدوا الخير وإنَّما الشأن أن يريده الله بكم " ومن يرد الله به خيرا يفقِّهه في الدين كما قال نبينا عليه من ربنا أفضل الصلاة والتسليم. ومن الفقه المتين والضروري المعلوم من الدين الذي لا يسع المرء جهله ,عدم جواز الدفن في بيوت رب العالمين .والجهل داءٌ عُضالٌ ووباء قتَّال.لا يصلح معه حال ,نفت القدرية عن الله خلق الشرِّ فأثبتوا خالقاً مع الله وهم يريدون بذلك الخير,ونزَّهت المعتزلة صفات الله عن النَّقص في ظنِّهم فعطَّلوا صفات الله وهم يريدون الخير, وخرج الخوارج عن ولاة أمورهم ففرَّقوا الجماعة وسفكوا الدماء المعصومة,وحصل الشرُّ والفساد.وهم يريدون الخير.وتشيَّع أناس وزعموا محبة آل البيت, فكفَّروا الصحابة وحرَّفوا القرآن وهم يظهرون للناس أنهم يريدون الخير.وتصوّف آخرون فترهبنوا وأدمنوا العبادة الليل والنَّهار فانحرفوا عن السنَّة وضلوا عن سواء السبيل وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

- والذين أراد الله بهم الخير غير هؤلاء , إنَّهم أناس تفقَّهوا في الدِّين وتمسَّكوا بالكتاب والسنة وهدي سلف الأمة فلم ترج عليهم شبهات القدرية ولا المعتزلة ولا الخوارج,ولا الشيعة ,عصمهم الله من هذه الشرور والفتن كلها وسلَّمهم منها. بالعلم النافع المثمر للعمل الصالح.

- يقولون "ما أردنا إلا الخير", وقد دفنوا شيخهم في مسجدهم , بلا أثارة من علم ولا هدى ولا كتاب منير ,فما عصمهم الله ولا سلَّمهم ولكن خذلهم ووكَّلهم إلى أنفسهم . وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا.
لو أراد الله بهم خيرا لما فعلوا ,فويلٌ لهم, وويلٌ لمن جاء الشر من قِبلهم,وفتحوا باب الشرك على قومهم, قال صلى الله عليه وسلم " إن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشرِّ وإن من النَّاس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويلٌ لمن جعل الله مفاتيح الشرِّ على يديه ". [أخرجه ابن ماجة ,وابن أبي عاصم في"السنة" والألباني في "الصحيحة"]
- ما الذي أردتم من الخير يا هؤلاء ؟

1)-تنفيذ وصية شيخكم الذي أوصى بأن يدفن في مسجدكم , والحقُّ أنها وصية باطلة لا يجوز تنفيذها ولاخير فيما جاء فيها , قال الله تعالى :"فَمَنْ خَافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفًا أَوْ إِثْمًا فَأَصْلَحَ بَيْنَهُمْ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ "(182)
وعليه فيحرم إنفاذ وصية فيها جنف وهو الجور والظلم أو إثم. والشرك أظلم الظلم على الإطلاق ,وأعظم الآثام قال الله تعالى :"إن الشرك لظلم عظيم" ومثل هذا الفعل وسيلة من وسائله وباب من أبوابه . ويحرم إنفاذها إن كان فيها ضرر أو إضرار.
لقوله تعالى:(من بعد وصية يوصي بها أو دين غير مضار، وصية من الله، والله عليم حليم).
فوصية شيخكم جائرة باطلة مردودة، لقوله صلى الله عليه وسلم: " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ". أخرجه الشيخان .

2) –أردتم إظهار فضل شيخكم بصنيعكم ,ولكن هيهات ,فضل الصالحين والعلماء بعد موتهم هو ما خلَّفوه ورائهم من علم ينتفع ونحوه, لا يعرف بقبورهم المشرفة في بيوت الله ولا بالقباب المشيَّدة عليها.

- وشيخهم كذلك ما أراد إلا الخير بوصِّيته إن أحسنا الظنَّ به ,ولكنَّه أساء نقول هذا بملئ أفواهنا ,جار في وصيته وظلم وتعدى وأساء ,وشرع لهم من الدين مالم يأذن به الله ,والله حسيبه ومحاسبه يوم يلقاه.

- ألم تكن لكم أسوة في رسول الله ,القائل صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْ قَبْرِي وَثَنًا يُعْبَدُ. اشْتَدَّ غَضَبُ اللَّهِ عَلَى قَوْمٍ اتَّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ»أخرجه مسلم ومالك في الموطأ.
ودفن صلى الله عليه وسلم في بيته ولم يبرز قبره خشية أن يعبد من دون الله .
- لمَ خالفتم أمر رسول الله ؟:القائل صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فاني أنهاكم عن ذلك" وهذا في صحيح مسلم.

- ألم تكن لكم أسوة في صحابته الكرام , الذين لم يعرف عنهم دفن أحد في بيت من بيوت الله ولا رفع قبر فوق ما أذن به رسول الله .
وكانوا من أشد الناس بعدا عن الشرك ووسائله .ومن أمثلة ذلك:

- ما جاء في مغازي ابن إسحاق من زيادات يونس بن بكير عن أبي خلدة خالد بن دينار. حدثنا أبو العالية قال: "لما فتحنا تستر وجدنا في بيت مال الهرمزان سريرا عليه رجل ميت، عند رأسه مصحف، فأخذنا المصحف فحملناه إلى عمر; فدعا له كعبا فنسخه بالعربية، فأنا أول رجل قراه من العرب، قرأته مثل ما أقرأ القرآن. فقلت لأبي العالية: ما كان فيه؟ قال: سيرتكم وأموركم ولحون كلامكم وما هو كائن بعد. قلت: فماذا صنعتم بالرجل؟ قال: حفرنا له بالنهار ثلاثة عشر قبرا متفرقة. فلما كان الليل دفناه وسوينا القبور كلها لنُعميّه على الناس لا ينبشونه. قلت: وما يرجون منه؟ قال: كانت السماء إذا حبست عنهم برزوا بسريره فيمطرون. فقلت: من كنتم تظنون الرجل؟ قال: رجل يقال له: دانيال. فقلت: منذ كم وجدتموه مات؟ قال: منذ ثلاثمائة سنة. قلت: ما كان تغيّر منه شيء؟ قال: لا، إلا شعيرات من قفاه، إن لحوم الأنبياء لا تبليها الأرض.
قال ابن القيم -رحمه الله-: " ففي هذه القصة ما فعله المهاجرون والأنصار -رضي الله عنهم- من تعمية قبره لئلا يفتتن به، ولم يبرزوه للدعاء عنده والتبرك به; ولو ظفر به المتأخرون لجالدوا عليه بالسيف ولعبدوه من دون الله".
[فتح المجيد شرح كتاب التوحيد ص247]

- تعازينا للمسلمين في بيت الله الذي دنَّستموه بالقبر, وعرَّضتموه للهجر.فيا ويلكم من دعوات المُهجَّرين من بيوت ربِّ العالمين, نفَّرتم المؤمنين عن بيت الله ,فما جوابكم يوم يقوم الناس بين يدي رب العالمين.

- تعازينا لكم في دينكم الذي ضيعتموه وانقلبتم على أعقابكم.
- وأحسن الله عزائكم في أنفسكم التي أوبقتموها .وفي ذويكم وأهليكم وأبناء قريتكم ,فالشرك أصبح أقرب إلى أحدكم من شراك نعله.

- أفسدتم على العامة دينهم, فهل لحمل أوزارهم تطيقون ؟((..ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا)) صحيح الترغيب.

وتبقى الأوزار جارية مادامت سُنَّتهم قائمةً.ومن تلك الأوزار إتِّباع أهل طريقتكم والعوام لسُنَّتكم فيتربصون كلما هلك شيخُ زاوية أو معلِّم كُتَّاب تنادوا بينهم هلمُّوا ننظر في وصيته ,فان أوصى فبها ونعمت وإلا فليس شيخنا أقلُّ شأنا من إمام عين مران ,فاجعلوا لنا إلها كما لهم آلهة ,والناس كأسراب القطا يقلد بعضهم بعضا,والله المستعان.

- أسخطتم ربَّكم بتلك الفعلة الشنيعة التي تناطح الكبائر للَّعن الذي يلحق صاحبها ((لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)) وهو في الصحيحين

- أغضبتم مولاكم بفتح باب الشرك أمام باب المسجد ((اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد)) رواه مسلم

- صرفتم وجوه الناس عن قبلتهم التي كانوا عليها جهة المسجد الحرام إلى قبلتكم جهة ضريح الإمام.وهذا لايرضي الا شيعة الشيطان.
- أليس فيكم رجلٌ رشيدٌ لا يرضى أن يشرك بالله ؟ أم تقولون كلُّنا لايرضاه,ولكنَّا حُمنا حول حماه ,واقتربنا من حدود الله ؟ فاتقوا الله وتلك حدود الله فلا تقربوها .

- أوقدْتُم فتنةً أشدَّ من القتل لا تُخمد نارها ولا يُطفؤُ لهيبها,مالم تُنبش الأرض فيُنبذ ما في بطنها ويعاد الحقُّ إلى أهله, إنَّه اعتداء على حق الله الذي لا يُسقطه عفوٌ ووفاق ,ولا يُبرمُ معه صلحٌ واتفاق. توبُوا إلى ربِّكم قبل فوات الأوان ,واعلموا أن الله توَّاب رحيم .

- واعلموا أن بقاء القبر في مدخل المسجد ذريعة للشرك بالله لا محالة, فكيف بكم إذا طال عليكم الأمد وأجلب عليكم الزوَّار المصلِّي فيهم وتارك الصلاة, المتوسِّل به والداعي له من دون الله ,وانتشرت أخبار تحقُّق الأماني والرغبات,وتلبية الحاجات ,وتزاحم فئام من النَّاس الفقراء منهم والأغنياء واضطربت اليات النساء ,وطفق الزُوَّار يرمون النذور ويلقون على القبر الصدقات, فتكثر الأموال المهداة لقبر الشيخ ,وتكون الفتوى من أتباعه ومريديه المال ماله ولاحقَّ لأحدٍ فيه ,يصرف منه للسَّادن الخادم لقبر الإمام ,وينفق منه في الذبائح والزردات باسم الصدقة عن سيدي فلان ,ويُنفق منه على القبر تجصيصا وبناءً ,ودهنا وطلاءً,وبعدها تضرب القبة على قبره وترخى الستور ويجمر البخور,ويضم القبر إلى الأوقاف ويدخل في وزارة الدين , وتتدخل وزارة الثقافة باعتباره من تراث الجزائريين ,وتتدخل الجمعيات لتكريم السدنة والقائمين بحجة أن المقبور كان من علماء المسلمين . ومن كانت له مصلحة انتخابات ونحوها لكسب رضى غالب السكان المحليِّين ,قرَّب القرابين إلى ضريح الإمام . فيا شقاوة من يحمل كل هذه الآثام . ألا توبوا إلى الله يا أهل الإسلام والله المستعان وعليه التكلان .والحمد لله في البدء والختام.


كتبه أبو همام عبد القادر حري يوم 07 شوال 1438

أبو أيوب صهيب زين 04 Jul 2017 02:55 PM

بارك الله فيكم


الساعة الآن 03:42 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013