منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   موقف العلامة محمد علي فركوس من علماء المدينة وغيرهم . ( تفنيد لأكاذيب المرجفين و المحرشين ) . (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=23554)

ابو اسحاق محمد كرينة 12 May 2018 12:08 AM

موقف العلامة محمد علي فركوس من علماء المدينة وغيرهم . ( تفنيد لأكاذيب المرجفين و المحرشين ) .
 
<بسملة1>
الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على نبينا محمد ، و آله ، و صحبه ، و التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين .
أما بعد : فمن توفيق لله لعبده أن يرزقه صحبة و ملاقاة صاحب سنة ، أو تسخير رب العالمين موجها ناصحا سلفيا .
فكيف إذا كان هذا الموجه هو فضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس مفتي غربنا الإسلامي و أعلمهم -فالحمد لله رب العالمين - أن سخر لنا هذا الرجل ببلادنا موجها و رأسا في الحق.
و يرافق فرحنا بما تفضل الله علينا به "حزنٌ "بإتخاذ بعض من إخواننا منا - كان الواحد منهم يعظم الشيخ ويطريه -رؤوسا جهالا وشبابا من ذوي العجلة و الطيش والسفه {أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير }.
يديرون رحى الفتنة يوجهونهم ويفتونهم فيفتنونهم ويضلونهم ( بالكذب تارات و بالتحريش أخريات وتلقف الكلمات يتلقفون بألسنتهم الشائعات ) لعلهم لأنفسهم و لجاجهم ينصرون ، لكن يأبى عليهم الحق إلا أن يدمغهم و يقطع طريقهم ، ويبدد أحلامهم .
فمن تلكم الأباطيل و الأراجيف -محاولات تافهة و باطلة - تصوير مشايخنا في موقف المناوئين و المعاندين لعلماء الأمة الربانيين رافضين نصائحهم و توجيهاتهم ، و فتح جبهات عدائية لمحاربة السنة و أهلها . و العجب أن يكون أصحاب هاته الأباطيل و المفتريات....طلاب علم إحتسابا.... !!؟ .
فما وجدوا من علمائنا إلا هاته المواقف الرجولية و السنية السلفية ما تلخصه كلمة شيخ البلاد وعالمها و مفتيها في تفنيد الشبه و تجلية الحقائق.
و سبب إيراد هذا الجزء من فتوى الشيخ و إجابته أسباب عديدة منها :
1_ عدم قراءة كثيرين لمضمون الكلام تاما فيكتفي بعنوان المقال .
2_ ترديد المرجفين لعبارات التحريش في كتاباتهم و مقالاتهم و تغريداتهم.
3_ نصحا لإخواننا بالتأسي بعلمائنا و مواقفهم الراسخة ، بخلاف المبطلين و المتلونين و الطبوليين.
قال وفقه و جزاه الله عن المسلمين خير الجزاء و لسان حاله " لن تسمعوا منا كلمة سوء في كبارنا " :
أمَّا علماء المدينةِ ومشايخُها ومِنْ غير المدينة ـ أيضًا ـ فأنا أُجِلُّهم وأقدِّرهم وأحترمهم وأتعاون معهم فيما ظهر لي أنَّه حقٌّ وصوابٌ ومعروفٌ، وأتمسَّك بموقفي فيما أراه حقًّا وصوابًا حتَّى يظهر خلافُه بحجَّتِه وبرهانِه، ولو خالف مَنْ يكبرني علمًا، ويفوقني قدرًا ومكانةً وعزَّةً، وأربأ بنفسي عن أَنْ أتعرَّض لأحدٍ منهم، لا بذمٍّ ولا انتقاصٍ ولا قدحٍ، لا مِنْ قريبٍ ولا مِنْ بعيدٍ، لا في مجلسٍ خاصٍّ ولا عامٍّ؛ وأنَّى يُظنُّ بي أنِّي أتعرَّض إلى كرام الناس بالقدح؟! اللهم إلَّا عند مَنْ يُجرِي اللوازمَ الباطلة مِنْ كلامي على غيرِ مجراه، ويقرأ في سطوري قراءةَ محرِّفٍ عن فحواه، أو يفهم سياقَ كلامي وسِبَاقَه على غيرِ معناه؛ فمثلُه يجرُّ أذيالَ الوقيعة والشِّقاق، ويُحدِث الفُرْقةَ وينشئ النِّفاق، ويصطاد في الماء العَكِر مِنْ غيرِ أدبٍ ولا أخلاقٍ؛ فهذا مسؤوليَّتي عليه مُنتفِيَةٌ، وإنِّي أبرأ إلى الله مِنْ أصحاب الفهم السقيم، والقصدِ اللئيم، والتأويلِ الذميم.
وبعد هذا أقول:
قد يحصل منِّي الخطأ والنسيان، ويعتريني السهوُ والغلط والتقصير، ونحوُ ذلك مِنَ النقائص التي هي مِنْ طبيعة البشر؛ فقدرتُهم محدودةٌ ـ كما هو معلومٌ ـ مهما علَتْ وارتفعت، ولا أدَّعي لنفسي العصمةَ مِنَ الأخطاء والنقائص؛ فالكمالُ لله وحده، والعصمةُ لمَنْ عَصَمه الله؛ ولذا أُهيبُ بكُلِّ مَنْ وَجَد ـ في مؤلَّفاتي أو تحقيقاتي أو مقالاتي وفتاوايَ ومسالكِ دعوتي ـ خللًا أو تقصيرًا أَنْ يُبصِّرني به، أو عيبًا أو خطأً أو نقصًا أَنْ يُرشِدني إلى صوابه مِنْ غيرِ تضخيمٍ ولا تهويلٍ؛ فالمؤمنون نَصَحةٌ، و«الْمُؤْمِنُ مِرْآةُ الْمُؤْمِنِ»(ظ¢)، وأنا مُستعِدٌّ تمامَ الاستعداد في أَنْ أتراجع ـ فورًا كما هي عادتي ـ وأعودَ ـ بكُلِّ إيمانٍ وثِقَةٍ واعتزازٍ ـ عن كُلِّ خَللٍ أو خطإٍ أو عيبٍ أصاب الناصحُ ـ في تقويمه ـ عينَ الحقِّ أو وافق الصوابَ، وأنا له مِنَ المُعترِفين الشاكرين.
وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.
رابط المقال : https://ferkous.com/home/?q=tawjih-16
· تفنيد شبهة الملبِّسين بإيراد أسماء المخالفين.
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك .


الساعة الآن 08:06 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013