منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   يا طلبة العلم! عليكم بالمذاكرة فإنها حياة العلم (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=20631)

أبو الحسن نسيم 05 Apr 2017 11:18 AM

يا طلبة العلم! عليكم بالمذاكرة فإنها حياة العلم
 
الحمد لله رب العالمين،وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

فيا طالب العلم اذكر نعمة الله عليك وفضله وإحسانه بك إذ شرح صدرك لتحصيله ونيله.
يا طالب العلم، احرص على شكر هذه النعمة العظيمة لتكون من المفلحين،ويزيدك الله من فضله، لأن شكر النعمة مؤذن بالمزيد.

يا طالب العلم ،اجمع قلبك ،وفرغ ذهنك ،وابذل وقتك،ولا تجعل شيئا يحول بينك وبين العلم النافع والعمل الصالح الذي يوصلك إلى خشية الله.

يا طالب العلم ،لا تكن عجولا ولا كسولا،وعليك بالأناة والرفق،واعلم أن من نعمة الله عليك في هذا البلد أنك كفيت في دعوتك بمشايخ السنة فارتبط بهم وخذ من توجيههم ونصحهم وإرشادهم،واحذر أن تدخل نفسك فيما لا يعنيك مما هو أكبر منك.

يا طالب العلم أوصيك أن تجعل مذاكرة العلم في جل أوقاتك ومعظم أيامك فإن المذاكرة حياة العلم جاء في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع للخطيب البغدادي 2/268 عَنْ عَلْقَمَةَ-رحمه الله- قَالَ: (تَذَاكَرُوا الْحَدِيثَ فَإِنَّ حَيَاتَهُ ذِكْرُه)

يا طالب العلم ، زر إخوانك وأقرانك ومشايخك، واحرص على المذاكرة ،وإن لم تفعل فإني أخشى عليك دروس العلم في الجامع للخطيب 1/236 وجامع بيان العلم وفضله 139لابن عبد البر عن عَلِيّ بن أبي طالب –رضي الله عنه-(تَذَاكَرُوا هَذَا الْحَدِيثَ، وَتَزَاوَرُوا، فَإِنَّكُمْ إِنْ لَا تَفْعَلُوا، يَدْرُسْ علمكم)

يا طالب العلم ،في المذاكرة حفظ لعلمك الذي تعلمته بتذكرك له،وفتح لعلم لا تعلمه في جامع بيان العلم وفضله 139 سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: (تذَاكَرُوا الْحَدِيثَ، فَإِنَّ الْحَدِيثَ يُهَيِّجُ الْحَدِيثَ)
وفي الجامع للخطيب عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، قَالَ(تَحَدَّثُوا وَتَذَاكَرُوا، فَإِنَّ الْحَدِيثَ يُذَكِّرُ بَعْضُهُ بَعْضًا )

يا طالب العلم ،مجالس المذاكرة إحياء لطريقة السلف،وتقوية للمحبة في الله، ونزول للسكينة على تلك المجالس ،مع ما فيها من لذة وأنس عظيم يجدها طالب العلم في نفسه في جامع بيان العلم وفضله 141 عن عَوْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ قَالَ: " لَقَدْ أَتَيْنَا أُمَّ الدَّرْدَاءِ فَتَحَدَّثْنَا عِنْدَهَا فَقُلْنَا: أَمْلَلْنَاكِ يَا أُمَّ الدَّرْدَاءِ، فَقَالَتْ: ( ما أَمْلَلْتُمُونِي لَقَدْ طَلَبْتُ الْعِبَادَةَ فِي كُلِّ شَيْءٍ فَمَا وَجَدْتُ شَيْئًا أَشْفَى لِنَفْسِي مِنْ مُذَاكَرَةِ الْعِلْمِ أَوْ قَالَ: مُذَاكَرَةُ الْفِقْه.)

يا طالب العلم ،ذاكر العلم أينما كنت، وحيثما حللت،وقد بوب الخطيب البغدادي في كتابه الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع جملة من الأبواب تدل على هذا المعنى: باب مُذَاكَرَةُ الْحَدِيثِ مَعَ عَامَّةِ النَّاسِ/باب الْمُذَاكَرَةُ مَعَ الْأَقْرَانِ وَالْأَتْرَابِ/باب الْمُذَاكَرَةُ مَعَ الشُّيُوخِ وَذَوِي الْأَسْنَانِ،وأورد تحتها جملة من الآثار فراجعه لتستفد ،وتدرك مدى حرص سلفنا على المذاكرة في أحوالهم المختلفة،وأن ذلك من حياتهم العظيمة الكريمة.


يا طالب العلم ،أعيذك من أحوال بعض طلبة العلم الذين إذا جلسوا كان حديثهم الدنيا والضحك والاستهزاء،لا يبثون فيما بينهم العلم الذي هو رحم بين أهله،بل مجالسهم هي أشبه بمجالس العوام،وبعضها أشر منها والله المستعان. ولا بأس أن تنبسط مع إخوانك وتدخل في قلبهم السرور والفرح وفقا للضوابط الشرعية من غير مجاوزة للحد.

يا طالب العلم ، أعيذك من أحوال بعض طلبة العلم الذين إذا اجتمعوا تكلموا في موضوع لهم فيه شهوة ،يزين بعضهم لبعض الكلام والمسائل،فتجد أن الكلام يدور على ما يجدون فيه لذتهم وأنسهم دون ما يحقق لهم المذاكرة الصحيحة،وهم يحسبون أنهم يسيرون على طريقة التناصح والديانة.

أعيذك يا طالب العلم من مجالس الثرثرة والكلام غير المنضبط، ولا سيما في الأعراض، لأن الأصل في ذلك التحريم،وإذا احتجت للكلام في الأشخاص والمناهج فتكلم بقدر ما تحتاجه، واحذر من الزيادة في ذلك لما تجده من شهوة في نفسك فينقلب المجلس من مذاكرة إلى غيبة محرمة في قالب التناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أسأل الله تعالى أن يلهمنا الرشد والصواب وأن يرزقنا العلم النافع والعمل الصالح إنهم سميع مجيب.

أبو إكرام وليد فتحون 05 Apr 2017 11:36 AM

شكر الله لكم سعيكم و تقبل منكم وأثابك على نصحكم و جزاكم خيرا .

أسامة بوعصابة 05 Apr 2017 01:56 PM

شكر وإضافة
 
جزاك الله خيراً أخي نسيم.
جاء في كتاب "عوائق الطلب (ص91)" للشيخ عبد السلام بن برجس:
تعاهد محفوظات المتعلمين:
"وينبغي تعاهد محفوظات المتعلمين ومعلوماتهم، بالإعادة، والامتحان، والحث على
على المذاكرة، والمراجعة، وتكرار الدرس، فإن التعلم بمنزلة الغرس للأشجار، والدرس
والمذاكرة والإعادة بمنزلة السقي لها، وإزالة الأشياء الضارة عنها، لتنمو وتزداد على الدوام".
أهـ

عبد القادر شكيمة 05 Apr 2017 05:04 PM

أحسنت بارك الله فيك أخي على هذا النصح

محمد مزيان 07 Apr 2017 11:42 AM

جزاك الله خيرا يا أبا الحسن. فوالله إنها لنصيحة غالية. ما أحوج طلبة العلم خصوصا إلى الأخذ بها إن أرادوا تحصيل العلم.
فمازلنا نقرأ في تراجم الأعلام: حسن المذاكرة، قوي المذاكرة، شديد المذاكرة، جميل المذاكرة. فأخذوا من العلم حظا وافرا بذلك وغيره؛ بعد توفيق الله تعالى لهم.
نسأل الله تعالى أن يمن علينا بالعلم النافع والعمل الصالح والرفقة الطيبة.

أبو الحسن نسيم 07 Apr 2017 12:13 PM

بارك الله فيك شيخنا على المرور،أسأل الله تعالى أن يوفق للعلم النافع والعمل الصالح إنه سميع مجيب.

أبو ثابت حسان 07 Apr 2017 09:32 PM

درة غالية يحتاجها الطلاب على مختلف مستوياتهم لتثبيت العلم وبلوغ الهدف ولاسبيل لنجاح الطالب بدون مذاكرة أحسنت أخي الحبيب زادك الله فقها

إسماعيل جابر 08 Apr 2017 09:30 AM

صدقتَ يا أبا الحسنِ!
فوالله ماضاع العلم إلا يوم ضاعت المذاكرةُ

أحمد زروق 08 Apr 2017 11:30 AM

جزاك الله خيرا أبا الحسن ونفع الله بك ولعل من فوائد المذاكرة أن فيها تبصير بعيوب الطالب وقلة علمه وجهله بمسائل العلم فينشط للطلب ومن هذا ما يروى عن الزهري أنه قال كنت أحسب نفسي من العلم فجالست عبيد الله فكأني كنت فب شعب من الشعاب.
وهناك أبيات اشتهرت عن المزي :
من حاز العلم وذاكره صلحت دنياه وآخرته
فأدم للعلم مذاكرته فحياة العلم مذاكرته

أبو الحسن نسيم 08 Apr 2017 12:28 PM

حياك الله أخي أحمد،لقد سررت أيما سرور بمرورك،أسأل الله أن يوفقك لما يحبه ويرضى،وأن يرزقك العلم النافع والعمل الصالح،وأن يرزقنا التحقق بفوائد المذاكرة،وأن يجمعنا على الخير والتواصي بالحق.

أبو إكرام وليد فتحون 08 Apr 2017 12:45 PM

و من فوائد مذاكرة العلم :

أولاً : أنها تهيج في الذهن مسائل أخرى تحصل الهمة لبحثها ، كما روى الدارمي في سننه [ باب مذاكرة العلم ] ( 1/ 146) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه { تذاكروا الحديث ، فإن الحديث يهيج الحديث }

ثانياً : أنه يرسخ هذه المسألة العلمية المبحوثة في ذهن الطالب فيتمكن منها ، فينتفع بذلك أيما انتفاع ، كما روى الدارمي أيضاً ( 1/ 147) عن ابن عباس رضي الله عنه قوله : { تذاكروا هذا الحديث لا ينفلت منكم ، فإنه ليس مثل القرآن مجموع محفوظ ، و إنكم إن لم تذاكروا هذا الحديث ينفلت منكم ، ولا يقولن أحدكم حدثت أمس فلا أحدث اليوم ، بل حدث أمس ، ولتحدث اليوم ، ولتحدث غداً }

ثالثاً : فيه الفائدة الجليلة للسامعين فإن الدال على الخير له مثل أجر فاعله ، وقد روى الدارمي (1/ 147) عن ابن عباس كذلك : { ردوا الحديث واستذكروه ، فإنه إن لم تذكروه ذهب ، ولا يقولون رجل لحديث قد حدثه مرة ، فإنه من كان سمعه يزداد به علماً ، ويسمع من لم يسمع }

رابعاً : في هذه المذاكرة إحياء لهذا العلم ، ونشر لهذا الفقه بين الناس ، كما روى الدارمي (1/ 147) عن عبد الرحمن بن أبي ليلى { تذاكروا ، فإن إحياء الحديث مذاكرته } ومثله ذكر عن علقمة ، وقد روى ( 1/ 150) عن علي رضي الله عنه { تذاكروا هذا الحديث ، وتزاوروا ، فإنكم إن لم تفعلوا يدرس }

وقد اشتهرت النسبة إلى المزي قوله :
من حاز العلم وذاكرهُ --- صلحت دنياه وآخرتُه فأدم للعلم مذاكرَةً --- فحياة العلم مذاكرته

خامساً : يبصر الطالب بعيوب نفسه ، ويذكره بجهلها وقلة علمها ، فيتواضع و يتنشط لطلب المزيد ، وقد روى الدارمي (1/ 151 ) عن الزهري : { كنت أحسب بأني أصبت من العلم ! فجالست عبيد الله فكأني كنت في شعب من الشعاب } !

سادساً : مذاكرة العلم عبادة ، بل من أفضل العبادات ، ولا ننسى قول النبي صلى الله عليه وسلم : { فضل العلم خير من فضل العبادة } [ قال الشيخ الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب : صحيح لغيره ] ، وانظر للفائدة [ جامع بيان العلم و فضله ، باب تفضيل العلم على العبادة ] .

وانظر أيضاً : [ فضل مجالس الفقه على مجالس الذكر ] و [ ذكر الرواية أن حلق الفقه هي رياض الجنة ] و [ فضل الفقه على كثير من العبادات ] من كتاب الفقيه و المتفقه للخطيب البغدادي .

ولأجل ذلك كان السلف يفنون أعمارهم في طلب العلم وبذله ، فلقد روى الدارمي (1/ 149) عن ابن عباس رضي الله عنهما { تدارس العلم ساعة من الليل خير من إحيائها }

وروى (1 / 150) عن عثمان بن عبد الله قال : { كان الحارث العكلي وأصحابه يتجالسون بالليل و يذكرون الفقه } .

و روى الخطيب البغدادي في الفقيه و المتفقه (2/ 129) عن الإمام أحمد : { كان ابن شبرمة و المغيرة ، و الحارث ، و العكلي ، و القعقاع بن زيد ، وغيرهم يسمرون في الفقه ، فربما لم يقوموا حتى يسمعوا النداء بالفجر } ، ومثله روى عن محمد بن فضيل عن أبيه .

:: منقول .

أبو الحسن نسيم 08 Apr 2017 02:56 PM

بارك الله فيك على الإفادة والزيادة.


الساعة الآن 03:12 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013