منتديات التصفية و التربية السلفية

منتديات التصفية و التربية السلفية (http://www.tasfiatarbia.org/vb/index.php)
-   الــمــــنــــــــتـــــــدى الـــــــــعــــــــام (http://www.tasfiatarbia.org/vb/forumdisplay.php?f=2)
-   -   الخانِقة في هجاء المفرِّقة (قصيدة) (http://www.tasfiatarbia.org/vb/showthread.php?t=24566)

أبو سّلاف بلال التّمزريتي 21 Oct 2019 03:48 PM

الخانِقة في هجاء المفرِّقة (قصيدة)
 
«الخَانِقَةُ في هجاء المفرِّقة»

حارت بيوتُ المفسدين قِفاراَ ***لا مدَّ ربِّ عيشهم أعمارا
إنَّ المفرّق مفسد متهورٌ *** في سوق شرٍّ قابعٌ سمساراَ
خطب الضّلالة جاحداً لمهورها *** ذاك السّفاح بعينه وجهارا
خاضوا حروباً ضرّموها تعدّيا *** قد جنّدوا لوقودها الأغماراَ
وشرورهم قد دبّروها تستراً *** ولهم فضائحُ أَهْتَكَتْ أستارا
ولهم كلامٌ باطل وتخرّصٌ *** وكخائن يرمي الفرى غدّارا
ولهم مجالسُ مظلمات في الخفا *** خوف الفضيحة للبيان حِذارا
تهموا شيوخاً بالتّأكل دعوةً *** أين الرجاء من الإله وقارا؟!
يرمون إفكاً زورهم وشرورهم *** وتعمّدوا في مكرهم إسراراَ
حاكوا خيوط العنكبوت ببهتهم*** ليل الهوى قد صيّروه نهارا
ركبوا التّعصب منهجا ومطيّة*** وتقمّصوا لشرورهم أدواراَ
كسبوا المهانة والجروح تتابعاً *** قد أُورثوا بعد المعزَّة عارا
وسبيلُ حقٍّ ضيّعوه تفلسفاً*** بابُ النّصيحة دمّروه دمارا
عَقَلُوا فهوماً بالتّعصب والعمى *** قد صيّروهم سِيْقَةً وأُسارى
إنّ المطالب بالدّليل لديهمُ*** سمجٌ سفيه صيّروه حمارا
ورموا شيوخاً بالعيوب كثيرةٍ *** وأتوا شروراً شيّخوا الأغمارا
رجعوا حيارى لا دليل يقودهم*** لا يعرفون لدى الكلام قرارا
خطّوا بليل أمرهم وتستروا ***قد ضارعوا بفعالهم أشراراَ
فئران حقل قارضاتٌ فريةً*** وتحمّلوا بشرورهم أوزاراَ
ولهم فحيحٌ كالأفاعي مقزّزٌ*** ولحربهم قد لفّقوا الأخبارَا
قد جرّموا أعلامنا بظنونهم*** بل قد أصّروا في الفرى إصراراَ
ولقد رموا بأفيكة مَمْجُوجة*** أنّ «الرّبيع» ملقنٌ وُيدَارى
وربيعنا أنْ قد لغى بكبيرة*** وبتوبة قد ألزموه جِهاراَ
و«عُبيد» حقٍّ عيّبوه بخِلْقةٍ*** أن ليس يبصرُ ألبسوه شناراَ
وتظاهروا عند الجموع بأنّهم*** قد أبعدوا بفعالهم أخطاراَ
وشيوخنا في المكرمات مقامهم*** ويثيبهم في جنّة أنهارا
يهدون جيلا قد تشرّب شبهةً *** كرمٌ وحلمٌ نابذوا الإقتارا
وفعالهم في الباقيات شهودهم *** وتلفّعوا للصالحات دثارا
ولقد دعوا أقطابكم لتناصحٍ *** فتنكبوا عند النداء فراراَ
أنفوا الإجابة والقبول تغطرسا *** وتعنّتوا واستكبروا استكبارا
علماؤنا أفعالهم محمودةٌ *** وفعالكم في المرديات خساراَ
والشيخ «ماضي» للملبّس مفحم*** ألقى على أفواهكم أحجارا
ولقد كذبتم كذبة منتوتةً *** وحبالكم في المخزيات قِصاراَ
وشيوخنا في الواضحات كلامهم*** وسبيلهم للبيّنات نهارا
ووزيركم في المهلكات صنيعه *** و«زهيركم» مُتَهَوِّك واحتارا
معتوهكم جيجيكُ وبويرانكم ***نحروا دليلا ظلّموا الأنوارا
لعبوا بدين واضحٍ بأصوله *** ولـ «قبة» قد وجّهوا الزوّارا
ولقد نسجتم للجنون خيوطه *** وبنيتمُ تهميشكم أسواراَ
وضرمتمُ نار العداوة بالفرى *** وصببتمُ زيت العَدا أطوارا
وظننتمُ أنّ الجموع أدلةٌ*** ومكرتمُ بفعالكم كُبّارا
وقتلتمُ بالجهل أنفسكم عمى *** ولدى الخصومة صرتمُ فجّارا
وفضحتمُ لدسيسة بنفوسكم *** أجريتمُ نهر الفرى مدراراَ
ولقد جريتم كالنساء تباكياً*** فلتلبَسوا والحال تِيك خِمارا
لستم رجالاً والرجولة مَحْتِدٌ*** ووجوهكُم فلتلبسوها ستارا
وفرقتمُ بين الحبيب وحبِّه*** وهدمتمُ للثابتين ديارَا
وأبحتمُ أعراضنا بلسانكم *** وهدرتمُ لحقوقنا إهدارا
إنّ السّلام محرّم في دينكم *** أصبحتمُ بخَلاَقِكم شُطّاراَ
فلقد فُضحتم في المجامع جهرةً*** ولقد نجا من قدّم الأعذارَ
وسلكتمُ سُبْلَ الغواية عنوةً*** ولقد ثَمِلْتُم بالهوى إكثاراَ
هذا هجائيَ حنظلٌ في طعمه *** أقضي به في هجوهم أوطارا
لأذب عن حقّ الدّيانة راجيا*** عفوا كثيرا سيله مدرارا
وبحمد ربي خاتما لهجائهم*** يهدي المُضلَّ ويُفهم المحتارا
يا ربُّ واغفر زلّة في قولتي*** منك التّفضل فاستر الأبراراَ
صلّى الإله على النّبي محمد ***ما لاح نجم في السّما أو دارَا


بقلم:
أبي سُلاف بلال التّمزريتي –غفر الله له-
ليلة الأربعاء 03 صفر 1441هـجري
المــــــوافــــــق لـــــــــــ 02 أكتوبر 2019 نصراني

محمد أمين أبو عاصم الأرهاطي 21 Oct 2019 05:17 PM

أبا سلاف سقت المحاسن كلها•••بالشعـر أضرمتَ كوخهم نارا.

جزاك الله خيرا،فكلماتك بلسم لجراح قلوب مكلومة بالظلم والعدوان،ونفع الله بما كتبت وزادك من فضله.ءامين

أبو بكر يوسف قديري 21 Oct 2019 05:32 PM

جزاك الله خيرا أخي بلال
قصيدة قوية وهجاء يستحقه المراجيج الظلمة

فاتح بن دلاج 21 Oct 2019 05:57 PM

جزاك الله خيرا أبا سلاف
قصيدة رائعة و قاصمة لظهور المفرقة نسأل الله أن يكفينا شرهم وأن يطفئ فتنتهم عاجلا غير آجل .

محسن سلاطنية 21 Oct 2019 07:02 PM

لله درك أبا سلاف ، جزاك ربي خير الجزاء وأوفاه على كل سهم رميت به في نحور هؤلاء المفرقة الظالمين .
أكاد أجزم أن أبياتك تقع على قلوبهم أشد من وقع النبال ،عاملهم الله بعدله وفضحهم شر فضيحة وعجل بزوال فتنتهم.

أبو أويس موسوني 21 Oct 2019 11:17 PM

جزاك الله خيرا أخي الكريم بلال على هجائك ووصفك الدقيق لهم.


الساعة الآن 01:12 PM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Salafi Tasfia & Tarbia Forums 2007-2013