المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "مميزات بيت المسلم " خطبة الجمعة 18-03-1433هـ للمفتي -حفظه الله-


أبو نعيم إحسان
13 Feb 2012, 02:28 PM
مميزات بيت المسلم



الخطبة الأولى
إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه ونستعينُه، ونستغفرُه، ونتوبُ إليه، ونعوذُ به من شرورِ أنفسِنا؛ ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، من يهدِه اللهُ؛ فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل؛ فلا هاديَ له، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه صلَّى اللهُ عليه، وعلى آلهِ وصحبِهِ، وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدين، أمَّا بعد:
فيا أيُّها الناسُ، اتَّقوا اللهَ تعالى حَقَّ التقوى ،
عباد الله، من نعم الله على ابن آدم حصول البيت الذي يسكنه في مكان إقامته، يسكنه في سفره كما قال جلَّ وعلا: (تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ) وهذه البيوت مأوى للناس يسكنونها ويتقون بها البرد والشتاء ويستترون بها عن الأنظار ويحصنون فيها أموالهم، وترتاح فيهم نفوسهم، وهذا البيت أيضاً لا يعرف قدره إلا من عاش في الملاجئ المظلمة أو تائه في الفلاة لا يأويه شيء، وهذه البيوت ضرورة لكل إنسان لطعامه لأكله ومتعه وأولاده وفي الحديث أنه صلى الله عليه وسلم: كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ قَالَ: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَي وَسَقَانَي وَكَفَانَي وَآوَانَي فَكَمْ مِمَّنْ َلاَ مأوِىَ لَهُ ولاَ كَافِي"، والبيت المسلم له خصوصية تميزه عن غيره، البيت المسلم قائم على الإيمان العمل الصالح، قائم على الدين والتقى، فالرابط بين أفراده رابطة الإيمان وعندما يتخلى عن الإيمان لم يكن لذلك البيت ارتباطاً قويا، فارتباط أفراد الأسرة بعضها ببعض الرابط بينهما الإيمان ولذا قال الله جلَّ وعلا: (وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ) وقال: (لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمْ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمْ الْمُفْلِحُونَ)، (وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ* قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنْ الْجَاهِلِينَ)، والبيت المؤمن بيت يتعاون فيه أهله على البر والتقوى وطاعة الله وطاعة رسوله فأي ضعف في المرأة أو قصور في سلوكها فإن الرجل الصالح يصحح الأوضاع ويقوي ما أعوج من السلوك ويبذل جهده لتوجيه المرأة وإصلاح شأنها وإبعادها عن كل ما يخالف الشرع، كذلك المرأة المسلمة متعاونة مع زوجها عندما ترى نقص أو خللا فهي ذات نصح وتوجيه وصبر وتحمل ونصيحة للزوج وسعياً في إنقاذه من عذاب الله، فبيت يقوم على التعاضد والتناصر والتعاون والتناصح على الخير والتقوى تقول عائشة رضي الله عنهما كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقوم يُصَلِّى فَإِذَا أَوْتَرَ قَالَ: "يَا عَائِشَةُ قُومِي فَأَوْتِرِ"، وفي الحديث: "رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً استيقظ مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّى ورده ثُمَّ أَيْقَظَ امْرَأَتَهُ فإن استيقظت وإلا نَضَحَ على وَجْهِهَا الْمَاءَ، وَرَحِمَ اللَّهُ امْرَأَةً استيقظت مِنَ اللَّيْلِ فَصَلَّتْ وردها ثُمَّ أَيْقَظَتْ زَوْجَهَا فإن أجاب وإلا نَضَحَتْ على وَجْهِهِ الْمَاءَ"، يعني أنها تحث كل منهما يحث صاحبه ويرغبه على الخير والتقوى، والبيت المسلم قائم على العلم والعمل فأفراده يعلم بعضهم بعضا وينصح بعضهم بعضا الأب ذا علم وتقى يوجه الأبناء والبنات ويحثهم على الآداب الشرعية آداب الطهارة وأحكام الصلاة وآداب الاستئذان والحلال والحرام، أو أي فرد من أفراد الأسرة يكون ذا علم تراه موجهاً لبيته لأهل بيته لأمه لأبيه لإخوانه لأخواته ويعلمهم وينصحهم حتى يكون البيت قائماً على معرفة الحق والعمل به، البيت المسلم من مميزاته أن أسراره محفوظة وخلافاته مستورة يقول صلى الله عليه وسلم: "إن أبغض الرجال إلى الله الرَّجُلَ يُفْضِى إِلَى امْرَأَتِهِ وَتُفْضِى إِلَيْهِ ثُمَّ يَنْشُرُ سِرَّهَا"، البيت المسلم قائم على الحياء، فالحياء خير كله والحياء لا يأتي إلا بخير، فالبيت المؤمن قائم على الحياء بعيد عن ما يخدش الكرامة أو يروج الرذيلة والسوء، البيت المسلم له مميزات أيضا، للبيت المسلم مميزات أخرى فمن مميزاته أيضاً أن هذا البيت إنما يؤمه ذو التقى والصلاح فهو يحب الخير وأهل الخير ومن عندهم استقامةٌ وسلوك حسن بعيد عن من ليس عنده سلوك حسن، فإن المسلم إذا صحب أهل الخير كحامل المسك إما أن يهديك أو تشتري منه أو تجد منه ريحاً طيبا، البيت المسلم قائم على إبعاد البيت عن جلساء السوء ومن لا يرضى سلوكه وأخلاقه، فإن هناك فئة من الناس يجب أن يبعدوا عن البيوت من لا يرضى خلقه ولا سلوكه الحسن فإن هؤلاء خراب للبيوت ودمار على الأخلاق، ولما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم عن الذين يتشبهون في النساء يتشبهوا في النساء نهاهم أن يدخلوا بيوتهم لما فيه من الشر والأذى، فكم من أناس لا يرضى سلوكهم وأخلاقهم جلسوا في البيوت فكم من سرقة وفرق بين المرء وزوجته ونشروا الأخلاق والرذائل والأمور المخالفة للشرع، والمسلم أمين على بيته وعلى من يدخل فيه يمنع من لا يرضى سلوكه وأخلاقه المستقيمة ليسلم البيت من دعاة السوء والفساد، ومن مميزات البيت المسلم أيضا وخصائصه أن هذا البيت المسلم قائم على الدقة والملاحظة، فالرجل ينظر في أبناءه وبناته يعرف أبناءه، أين يذهبون؟ ومن يصاحبون؟ ومن يكون الليل معه؟ وهل صحبتهم ورفقتهم رفقة صالحة ذو دين وأخلاق أم جلساء سوء يجرون الشباب إلى الباطل، إما لترويج المخدرات والمسكرات والعياذ بالله أو تنمية الأفكار الرهيبة السيئة في نفوسهم، فكم من شباب صالح جرهم دعاة السوء إلى رذائل الأخلاق والأعمال ربوهم على ترويج المخدرات والمسكرات ما زالوا بهم حتى حولوا أفكارهم إلى أفكار إرهابية، أفكار عدوانية، أفكار شريرة لا خير فيها للدين ولا للأمة، البيت المسلم يقوم على احترام الجار وإكرام الجار ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ"، ويقول: "وَاللَّهِ لاَ يُؤْمِنُ ، وَاللَّهِ لاَ يُؤْمِنُ ، وَاللَّهِ لاَ يُؤْمِنُ". قِالَوا: مَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: "من لاَ يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَايِقَهُ"، وسئل عن حق الجار فقال: "تنصره إذا استنصرك، وتعينه إذا استعانك، وتقرضه إذا استقرضك، وتعود عليه إذا استقر، وتعوده إذا مرض، وتتبع جنازته إذا مات" كل هذا من حقوق الجار، فالجار المسلم يرعى جيرانه باحترام وكف الأذى وبذل المعروف، ومن مميزات البيت المسلم أنه بيت فيه يشيع الرفق والطمأنينة، فإن الرفق نعمة من الله وفي الحديث: "إذا أراد الله بأهل بيت خيراً، أدخل عليهم الرفق"، فكون الأب ذا رفقِ في تعامله مع أبناءه وبناته يعاملهم بالحسنى رفيقاً بهم، ناصحاً لهم، موجهاً لهم، يفرحون به إذا رأوه ويسترون به إذا جالسوه يجد منه النفس الطيبة والروح الطيبة والكلمات الحسنة والتوجيهات الطيبة، إن أخطؤوا أصلح أخطائهم، وإن استقاموا أيدهم على أخلاقهم الطيبة فهو يحب له الخير يأنسون به ويأنسون بجلوسه لأنهم يرون أن فيه الشفقة والحنان والرفق، ليس بذيء اللسان ولا سليط اللسان ولكنه مهذب القول كاف الشر باذل للمعروف فينشأ في هذا البيت فتيان وفتيات على أحسن الأخلاق وأتمها.
أيها المسلم، ومن مميزات البيت المسلم أنه بيت قائم على ذكر الله جلَّ وعلا وطاعته، فالأذكار حصن للبيت من كل سوء من شياطين الإنس والجن، ولهذا جاءت الآداب الشرعية لتحصين البيوت وحفظها من مكائد شياطين الإنس والجن، فشرع للمسلم أولاً أن يذكر الله عند دخول منزله فيقول: "بِاسْمِ اللَّهِ وَلَجْنَا، وَباسْمِ اللَّهِ خَرَجْنَا، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَوْلِجِ وَخَيْرَ الْمَخْرَجِ" ويسم الله يقول الله جلَّ وعلا: (فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً) والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لأنس: "يا أنس إذا دخلت بيتك فسلم على أهلك تكون بركة لك وعلى أهل بيتك"، ويسن له إن يذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ ففي الحديث: "أن المسلم إذا ذكر الله عند دخول منزله وعند طعامه قال الشيطان لجنوده: لا مبيت لكم اليوم ولا عشاء، فإن لم يذكر الله قال: أدركتم المبيت، فإن لم يذكر الله على طعامه ودخوله قال: أدركتم المبيت والعشاء"، ومما يحفظ البيت من السوء والشر والبلاء أداء نوافل الصلوات فيه، فإن السنة للمسلم أن يصلي النوافل في البيوت، فالنوافل مستحبة فعلها في البيت أفضل ليقوى الإخلاص واليقين وليتأسى بك أهل بيتك فيعملون مثل أعمالك ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "خَيْرَ صَلاَةِ الْمَرْءِ فِى بَيْتِهِ، إِلاَّ الْمَكْتُوبَةَ"، ويقول: "أيها الناس اجْعَلُوا مِنْ صَلاَتِكُمْ فِى بُيُوتِكُمْ وَلاَ تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا"، ويقول صلى الله عليه وسلم: "إِذَا صلى أَحَدُكُمُ فِي المَسْجِدِ فَلْيَجْعَلْ لِبَيْتِهِ نَصِيبًا مِنْ صَلاَتِهِ فَإِنَّ اللَّهَ جَاعِلٌ في ذلك خَيْرًا"، فأداء النوافل صلاة الضحى أو الوتر أو بعض النوافل في البيوت نعمة عظيمة تؤديها فتراك الزوجة ويراك الأبناء والبنات فيعملون مثل عملك فتكون داعية إلى الخير، وممن يحفظها تلاوة القرآن فالنبي صلى الله عليه وسلم رغبا في ذلك فقال: "اقْرَؤُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فإن الشيطان يفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة وقال: إِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ ولا تنالها البطلة" يعني السحرة، فكتاب الله وقرأته في البيت دائما يحصن البيت ويحفظه من مكائد الشياطين فاعمروها بالنوافل، واعمروها بتلاوة القرآن، أعمروها بالخير، ومثل البيت الذي يقرأ القرآن فيه والبيت الذي لا يقرأ القرآن فيه كمثل الحي والميت.
أيُّها المسلم، عندما يكون في البيت من يصلي النوافل ويقوم آخر الليل، ومن يذكر الله، ومن يتلو القرآن، ومن يصوم النوافل كل هذه الأعمال الصالحة تجعل البيت بيت سعادة وبيت خير وبيت تقى، أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد في أقوالنا وأعمالنا إنَّه على كل شيء قدير، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإيَّاكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقولٌ قولي هذا واستغفروا الله العظيم الجليل لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنَّه هو الغفورٌ الرحيم.

الخطبة الثانية
الحمدُ لله، حمدًا كثيرًا، طيِّبًا مباركًا فيه، كما يُحِبُّ ربُّنا ويَرضى، وأشهدُ ألا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمَّدًا عبدُه ورسولُه، صلَّى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه، وسلّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدينِ، أما بعدُ:
فيا أيُّها الناسُ، اتَّقوا اللهَ تعالى حقَّ التقوى،
عباد الله، البيت النواة الأولى لبناء المجتمع، وبداية تأسيس هذا البناء فيجب الاعتناء بالمنزل والاهتمام بشأنه اهتمام بأخلاق أهله وصلاح أقوالهم وأعمالهم.
أيُّها المسلم، إن نبينا صلى الله عليه وسلم قال: "لاَ تَدْخُلُ الْمَلاَئِكَةُ بَيْتًا فِيهِ كَلْبٌ وَلاَ صُورَةُ"، وقال: "مَنِ اقْتَنَى كَلْبًا إِلاَّ كَلْبَ مَاشِيَةٍ نَقَصَ مِنْ أَجْرِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطَانِ"، فوجود الكلاب في البيوت بلاء، ووجود الصور المعلقة مهما بلغ شأن صاحبها تعليقها في الحيطان داخل البيوت يمنع دخول الملائكة لذلك، فليحذر المسلم من أن يصاب بهذه المصيبة، فالصور المعلقة والكلاب لا يجوز دخولها للمنزل، إن المسلم ينبغي أن يربي أولاده ويحثهم على الخير، ويأمرهم بالبعد عن الأغاني الخليعة الماجنة، والمناظر المخلة بالشرف والدين، ينبغي أن يشيع بهم الخير وأن يحذرهم من القنوات الفاسدة والمواقع الإلكترونية المجرمة يحذرهم منها تحذيراً لهم وتوعيةً لنفوسهم.
أيها المسلم ، إن الرجل والمرأة يخرجان من البيت متأثران بما جرى في البيت فأخلاق أهل البيت وسلوكهم يظهر على آثار الأبناء والبنات، فبيت صالح مستقيم أشرف عليه رجل غيور على دينه، وامرأة صالحة غيورة على دينها، يخرج من هذا البيت رجال صالحون صادقون يكونون بعد حين رجال الميدان والعمل تنتفع بهم أمتهم وتسعد بهم أمتهم قد ربوا على الأخلاق والفضائل وفضائل الأعمال والبعد عن الرذائل، تخرج فتيات صالحات قد ربين على الخير والتقوى يربين الأجيال تربية صالحة فينشئ الفتيان والفتيات من هذا النسل الطيب ومن هذا البيت المبارك.
أيها المسلم، سعادتك في منزلك ليس سعادته ومكانه ولا حسن لبنائه ولكن والله السعادة أن يكون معموراً بتقوى الله وطاعته (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) فلنسعى في إصلاح أنفسنا، في إصلاح بيوتنا، في إصلاح أبنائنا وبناتنا، تلك أمور نحن مطالبين به قبل كل شيء ولا نكل أمرها إلى غيرنا يقول الله جلَّ وعلا: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ)، فاعتناؤنا ببيوتنا، اعتناؤنا بتربية أبنائنا وبناتنا، اعتناؤنا بالآداب والأخلاق الفاضلة، إبعاد أبنائنا وبناتنا من مصارع السوء والدعوات الضالة توعيتهم وتوجيههم وتربيتهم في الصغر وغرس الفضائل في نفوسهم هذا من أهم المهمات، إن أعظم أمر بمعروف ونهي عن منكر أن تأمر أهل بيتك بالخير وتحثهم عليه وتنهاهم عن الشر وتحذرهم منه (وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا) هكذا المسلم أمراً في أهل بيته، إن بيتك أنت المسئول عنه، فاتق الله، واجتهد، وحافظ على البيت محافظةً كاملة، أبذل السبب والتوفيق بيد الله، جد واجتهد وليعلم الله منك حسن القصد وحب الخير وأنك ترعى أخلاق أبناءك وبناتك، فأنت مسئول عنهم ما داموا في الصغر وفي إمكانك أن تحيطهم بذكر الله، لقنهم الأذكار الشرعية لقنهم أن من قرأ آية الكرسي كل ليلة لم يزل من الله عليه حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح ذكرهم أن قراءة المعوذتين (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) و (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) تقيهم شر الحاسدين والسحرة المجرمين والمشعوذين الضالين، ذكرهم بذلك وعلمهم الخير وربهم على الخير والصلاح والرفق والأنام والطمأنينة فإنك إذا بذلت ذلك اتبعت ذلك في حياتك وبعد مماتك "إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ صَدَقَةٍ جَارِيَة، أوَ عِلْمٌ يُنْتَفَعُ بِهِ أوَ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ"، أصلح الله لي ولكم الذرية، وحفظنا وإياكم الإسلام، وأعانا وإيَّاكم على إصلاح بيوتنا وأبنائنا وبناتنا إنه على كل شيء قدير.
واعلموا رحمكم اللهُ أنّ أحسنَ الحديثِ كتابُ الله، وخيرَ الهدي هديُ محمدٍ صلى اللهُ عليه وسلم، وشرَّ الأمورِ محدثاتُها، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ، وعليكم بجماعةِ المسلمين، فإنّ يدَ اللهِ على الجماعةِ، ومن شذَّ شذَّ في النار.
وصَلُّوا رَحِمَكُم اللهُ على عبد الله ورسوله محمد كما أمركم بذلك ربكم قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)، اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّم وبارِك على عبدك ورسولك محمد، وارضَ اللَّهُمَّ عن خُلفائِه الراشدين، أبي بكر، وعمرَ، وعثمانَ، وعليٍّ، وعَن سائرِ أصحابِ نبيِّك أجمعين، وعن التَّابِعين، وتابِعيهم بإحسانٍ إلى يومِ الدين، وعنَّا معهم بعفوِك، وكرمِك، وجودِك، وإحسانك يا أرحمَ الراحمين.
اللَّهمّ آمنا في أوطننا، وأصلح أئمتنا ولاة أمرنا، وفقهم لما فيه صلاح الإسلام والمسلمين، اللَّهمّ وفِّقْ إمامَنا إمامَ المسلمينَ عبدَ الله بنَ عبدِ العزيزِ لكلِّ خير، اللَّهمّ أمده بالصحة والسلامة والعافية، وكن له عونافي كل ما همه اللهم أمده بعونك وتوفيقك وتأيدك، وجعله بركة على نفسه وعلى المجتمع المسلم، اللهمَّ وفق ولي عهده نايف بن عبد العزيز لكل خير وسدده في أقواله وأعماله، وأعنه على مهمته، إنَّك على كل شيء قدير، اللهم وفقه لكل خير، وأعذه من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)، (رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)، اللَّهمّ أنت اللهُ لا إله إلا أنت، أنت الغنيُّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ، واجعل ما أنزلتَه قوةً لنا على طاعتك، وبلاغاً إلى حين، اللَّهمّ أنت اللهُ لا إله إلا أنت، أنت الغنيُّ ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيثَ، واجعل ما أنزلتَه قوةً لنا على طاعتك، وبلاغاً إلى حين، اللَّهمَّ أغثنا، اللّهمَّ أغثنا، اللهمَّ أغثتنا، (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).
عبادَ الله ، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)، فاذكروا اللهَ العظيمَ الجليلَ يذكُرْكم، واشكُروه على عُمومِ نعمِه يزِدْكم، ولذِكْرُ اللهِ أكبرُ، واللهُ يعلمُ ما تصنعون.

http://mufti.af.org.sa/sites/default/files/fr--14330318.mp3